الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  المحادثات النووية.. تصعيد إسرائيلي

المحادثات النووية.. تصعيد إسرائيلي

المحادثات النووية.. 
تصعيد إسرائيلي

عواصم- وكالات- طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الخميس من الولايات المتحدة «وقفا فوريا» للمحادثات الجارية في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني، بينما قدمت طهران مسودتين بشأن رفع العقوبات والالتزامات النووية.
وفي بيان أصدرته بالعربية، نقلت رئاسة الوزراء الإسرائيلية عن بينيت قول، خلال مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن إيران تمارس «ابتزازا نوويا باعتباره أحد تكتيكات إجراء المفاوضات، وإن الرد المناسب يكون بوقف المفاوضات فورا واتخاذ خطوات صارمة من قبل الدول العظمى».
وأقر رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي بوجود خطط تنفيذية لشن هجوم على منشآت نووية في إيران في الأسابيع الأخيرة، لكن التدريب على مثل هذا الهجوم سيبدأ خلال الفترة القريبة، حسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية الخميس.
وكشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، الجمعة، أن واشنطن طلبت من تل أبيب، «عدم مفاجأتها بتنفيذ عمليات سرية ضد إيران»، خلال المفاوضات الجارية في فيينا.
وقالت الصحيفة: «أرسلتْ الإدارة الأميركية رسائل رفيعة المستوى إلى المسؤولين الأمنيين في إسرائيل بمعارضتها إقدام جهاز (المخابرات الخارجية) الموساد، بعمليات سرية أثناء التفاوض مع الإيرانيين حول القضية النووية، حتى لا يتم تخريب فرص النجاح». وأشارت إلى أن رئيس «الموساد» دافيد برنياع، ووزير الدفاع بيني غانتس، سيزوران واشنطن، بهدف التنسيق مع الجانب الأميركي في الملف الإيراني.
من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي إنه أجرى محادثات بناءة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، وذلك ضمن المحادثات مع الإسرائيليين بخصوص الملف النووي الإيراني، مؤكدا وجود نفس الهدف الإستراتيجي وهو عدم امتلاك إيران للسلاح النووي وردعها عن ذلك.
وتأتي هذه التصريحات الإسرائيلية في الوقت الذي تتواصل فيه اللقاءات والاجتماعات بين الوفود المشاركة بمفاوضات الملف النووي الإيراني لبحث ما تم التوصل إليه خلال الجولة الماضية، مع إدخال تعديلات على النقاط التي ترفضها طهران أو تتحفظ عليها.
وفي وقت سابق الخميس، ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن طهران قدمت للقوى الأوروبية المشاركة في الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مسودتين بشأن رفع العقوبات والالتزامات النووية.