الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الثقافة» تطلق «مساحة للقراءة»

«الثقافة» تطلق «مساحة للقراءة»

«الثقافة» تطلق «مساحة للقراءة»

أطلقت وزارة الثقافة ممثلة في إدارة المكتبات مبادرة جديدة بعنوان «مساحة للقراءة» في لاجونا مول، وذلك بالتعاون مع مبادرة «قطر تقرأ» التابعة لمؤسسة قطر، ومن المزمع أن يتم الاستمرار في تقديم الفعاليات والأنشطة الثقافية المتنوعة من خلال تلك المساحة حتى 22 فبراير من العام المقبل.
من جانبه أوضح السيد جاسم البوعينين مدير إدارة المكتبات بوزارة الثقافة أن الفعالية تقام في إطار الحرص على تعزيز مجتمع القراء الصغار وعائلتهم، مشيراً إلى أن المبادرة ستشهد تنظيم العديد من الفعاليات التي تدفع المجتمع إلى القراءة والاطلاع، والعمل على ربط الأسرة بالكتاب، وأكد على أن تلك المبادرة تأتي ضمن سلسلة من الشراكات التي تم عقدها بين وزارة الثقافة و«قطر تقرأ»، لافتاً إلى أنه من المقرر أن يتم تعميم تلك الفكرة في عدة أماكن مختلفة خلال الفترة المقبلة، حيث سيتم التنسيق مع عدد من الجهات كالحدائق العامة والمجمعات والأماكن السياحية المختلفة بغرض التواجد وسط أكثر الأماكن التي تشهد تواجدا جماهيريا، وأكد على أن هناك العديد من المفاجآت ستكون في انتظار الأطفال وأسرهم إذا ما رغبوا في التواجد ضمن هذا المحفل الثقافي والفكري، مشيراً إلى أن هناك تنوعا كبيرا من حيث الكتب المتواجدة في مساحة القراءة، والتي تستهدف كافة فئات المجتمع، وذلك من أجل أن تعم الفائدة على كافة أفراد الأسرة التي ستصاحب الأطفال عند الزيارة، كما أن الفعاليات التي تقام في إطار هذا الحدث تحظى أيضًا بتنوعها، وفي هذا السياق أكد البوعينين على أن إدارة المكتبات ومبادرة «قطر تقرأ» قد تحركتا معًا نـحو هذه الخطوة في إطار حرصهما المشترك على التواجد وسط الناس في أماكن تجمعهم، بحيث يجعلان الكتاب ملازمًا للأطفال وأسرهم، وذلك لإيمانهما الراسخ بأن القراءة جزء لا يتجزأ من المعرفة والتعليم والاستكشاف والتفكير الإبداعي وإطلاق قدرات الإنسان.
هذا وتهدف «قطر تقرأ» من تعاونها مع إدارة المكتبات في وزارة الثقافة إلى إذكاء حب القراءة على مستوى البلاد بطريقة شاملة وجذابة وملائمة، وهدفها توعية السكان من جميع الأعمار والثقافات والخلفيات بأهمية القراءة حيث تأخذهم المبادرة في كافة فعالياتها إلى رحلة معرفية تفضي بهم إلى اهتمامات وموضوعات وأفكار جديدة، وتدلهم على طرق جديدة لرؤية العالم من مناظير مختلفة.