الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الصحة العالمية» تحذّر من خطر «أوميكرون»

«الصحة العالمية» تحذّر من خطر «أوميكرون»

«الصحة العالمية» تحذّر من خطر «أوميكرون»

جنيف- أ.ف.ب- حذّرت منظمة الصحة العالمية أمس من أن ظهور المتحورة الجديدة لفيروس كورونا «أوميكرون» يمثّل خطرا «مرتفعا جدا» على مستوى العالم بينما اجتمع وزراء الصحة في دول مجموعة السبع في لندن للبحث في تحدي مكافحة الوباء.
ولا تزال لائحة الدول التي اكتُشفت فيها متحورة أوميكرون تطول بعد أن رُصدت أولى الإصابات بالمتحورة في نوفمبر في جنوب القارة الإفريقية ما دفع عددا من الدول إلى تعليق الرحلات إلى هذه المنطقة وفرض إجراءات وثائية.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن أوميكرون «متحورة مختلفة بدرجة كبيرة تحتوي على عدد مرتفع من النسخ.. بعضها مقلق وقد يكون مرتبطا باحتمال إفلاته من الجهاز المناعي وزيادة انتقال العدوى».
وحذّرت في مذكرة تقنية من أن «احتمال انتشار أوميكرون بشكل إضافي على المستوى العالمي كبير».
لكنها أكدت أن أي وفيات لم تسجّل بعد جرّاء أوميكرون.
في ألمانيا، تعقد المستشارة أنغيلا ميركل وخليفتها أولاف شولتس ورؤساء المناطق الألمانية اجتماعا اليوم للبحث في إمكانية تشديد القيود للحد من انتشار كورونا، كما ذكر مصدر حكومي أمس الإثنين.
وتأتي هذه المشاورات عبر الفيديو بعد نداءات عاجلة من السياسيين وبينما يسجل أكبر اقتصاد في أوروبا أرقاما قياسية جديدة في الإصابات كل يوم بلغت الإثنين معجل 452,4 لكل مائة ألف نسمة في البلاد.
وأعلنت اليابان إغلاق حدودها أمام جميع الوافدين الأجانب .
كما أعلنت الفلبين أنها ستعلّق مؤقتا خطط السماح للسيّاح الملقّحين بالكامل بالدخول، في مسعى لمنع انتشار المتحورة في بلد ما زال معظم سكانه غير ملقحين.
وكانت مانيلا تأمل في إعادة إحياء اقتصادها المتضرر عبر السماح بدخول السياح الملقحين اعتبارا من الأربعاء.
وتثير المتحورة الشكوك أيضا في أستراليا التي كانت ترفع القيود بحذر، فأعلنت الحكومة الآن أنها تعيد النظر في قرارها السابق تخفيف قيود السفر.
وأعلنت إندونيسيا أن الأشخاص الذين كانوا في هونغ كونغ خلال الأيام الـ15 الأخيرة وجنوب افريقيا وبوتسوانا وناميبيا وزيمبابوي وليزوتو وموزمبيق وايسواتيني ونيجيريا، غير مرحّب بهم.
ورُصدت إصابات بمتحورة أوميكرون في دول مجموعة السبع، من كندا إلى ايطاليا، مرورًا بألمانيا والمملكة المتّحدة حيث أُكّدت ست إصابات بأوميكرون الاثنين في اسكتلندا.