الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  نجوم العنابي يتدربون مع المتطوعين

نجوم العنابي يتدربون مع المتطوعين

نجوم العنابي يتدربون مع المتطوعين

وحيد بوسيوف
احتضنت مرافق التدريب بأسباير زون جلسة تدريبية جمعت خمسة من لاعبي منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم وعددا من المتطوعين بالتعاون مع الفيفا واللجنة المنظمة وذلك بهدف مكافأتهم على دعمهم المستمر لبرنامج المتطوعين.
وقد شارك خماسي العنابي وهم مشعل برشم وجاسم جابر ويوسف حسن ونايف الحضرمي وخالد منير، في حصة تدريبية دامت 60 دقيقة، وشهدت حوارات شيقة ولقاءات قيمة بين جميع المشاركين والمتطوعين بحضور ناصر المغيصيب مدير إدارة استراتيجية التطوع باللجنة العليا للمشاريع والإرث والسيد علي الصلات المنسق الإعلامي للمنتخبات بالاتحاد القطري لكرة القدم.
ويعتبر المتطوعون من أهم عناصر النجاح في معظم البطولات الرياضية والدورات الأولمبية وغيرها من الأحداث التي حققت قدرا كبيرا من النجاح، وهم بمثابة «الفاكهة الحقيقية» في عدد من الأحداث الرياضية التي شهدتها السنوات الماضية.
ولهذا، يولي المنظمون اهتماما كبيرا بالمتطوعين في مختلف الأحداث الرياضية، وتمثل بطولة كأس العرب 2021 غاية ووسيلة في آن واحد على مستوى إعداد المتطوعين، لأن نجاح المتطوعين فيها يمثل شهادة نجاح جديدة للتنظيم القطري، كما أنها تعتبر من المحطات المهمة للغاية على مستوى إعداد المتطوعين قبل عام واحد على مونديال 2022. وقال ناصر المغيصيب مدير إدارة استراتيجية التطوع باللجنة العليا للمشاريع والإرث، خلال تصريحات صحفية له: الفعالية تعتبر كلها جزءا من برنامج التطوع الذي تم إطلاقه في سنة 2018 استعدادا لكأس العالم قطر 2022، وتتمحور استراتيجية برنامج التطوع في اللجنة العليا حول تحقيق هدفين أساسيين؛ أولهما قصير المدى وهو الإسهام في إنجاح استضافة قطر لبطولة كأس العالم من خلال إمداد المونديال بمتطوعين من مختلف الجنسيات والثقافات لدعم تنظيم هذا الحدث الكروي الضخم؛ فيما يسهم ثانيهما بعيد المدى في بناء قاعدة بيانات من المتطوعين المؤهلين والقادرين على تقديم الدعم لدولة قطر خلال استضافتها لبطولة كأس العالم في 2022 والفعاليات الأخرى بعدها.
وأضاف: الفعاليات التي نقوم بها هي من أجل تحفيز المتطوعين، من خلال التعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم واللجنة العليا للمشاريع والإرث والاتحاد القطري لكرة القدم لتوفير مجموعة من لاعبي المنتخب ليساهموا في تدريب وتطوير مهارات المتطوعين، وهذا يساعدهم على دمجهم مع اللاعبين والاستمرارية معنا لغاية المونديال، والفعاليات الرياضية تشهد دائما مشاركة كبيرة من المتطوعين من مختلف الجنسيات، حيث يتعرف المتطوع على ثقافات مختلفة قد لا تتواجد إلا في الفعاليات الرياضية، كما تستفيد اللجنة المنظمة بشكل كبير في تنظيم البطولات.
وأشار إلى أن برنامج التطوع شهد أكثر من 380 ألف طلب للانضمام والإسهام في تنظيم المونديال، والمشاركة في الأحداث الرياضية التي تنظمها قطر استعدادا للبطولة العام المقبل.
وزاد: فرص التطوع في بطولة كأس العرب هو 5000 متطوع، حيث استقبلنا أكثر من 55 ألف متطوع وتمت الموافقة على 9 آلاف متطوع بعد أن اجتازوا الاختبارات، ليصبح العدد الذي نحتاجه 5 ألاف متطوع و4 آلاف سيكونون في القائمة الاحتياطية تحسبا لبعض الظروف والتغييرات، وأيضا بعض الفرص التي قد تطرأ خلال فعاليات البطولة، كما تشهد البطولة مشاركة 350 متطوعا قادمين من خارج قطر من الدول العربية والأوروبية، تم إدماجهم مباشرة بعد وصولهم للدوحة.
وأكد أن جيمع المتطوعين مستعدون لانطلاقة بطولة كأس العرب، حيث تم تقسيمهم على الملاعب التي تستضيف البطولة.

الصفحات