الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  استعدادات أمنية متطورة لـ«كأس العرب»

استعدادات أمنية متطورة لـ«كأس العرب»

استعدادات أمنية متطورة لـ«كأس العرب»

الدوحة الوطن
تنطلق غدا، الموافق الثلاثين من نوفمبر الجاري، بطولة كأس العرب فيفا قطر 2021 وهي البطولة الأهم قبيل الحدث الأكبر المرتقب كأس العالم فيفا قطر2022، بمشاركة 16 منتخبا عربيا تستضيفها ملاعب كأس العالم باستعدادات أمنية عالية تظهر كفاءة العناصر الأمنية المشاركة في التأمين من أجل أمن وسلامة كافة المشاركين، حيث تعمل كافة الوحدات الأمنية التابعة للجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022 بتنسيق وتعاون متكاملين بهدف توفير كافة وسائل الأمن والسلامة والمحافظة على سلامة الجماهير واللاعبين والبعثات الدولية المشاركة في هذا الحدث الرياضي الكبير واستمتاع الجماهير بالبطولة وتشجيع منتخباتهم في أجواء سعيدة.
اللواء المهندس عبد العزيز الأنصاري رئيس لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022 أكد أن اللجنة بكافة وحداتها على أهبة الاستعداد والجاهزية التامة لتأمين بطولة كأس العرب التي تستضيفها الدوحة معتبرها فرصة لمزيد من تقييم الأداء وقياس الجاهزية وفقا للمبادئ والمعايير الدولية والطموحات التي تم التخطيط لها، مبينا أن عمل الوحدات بدأ منذ فترة قبل وصول الفرق وكذلك مع عمل مراكز إصدار التصاريح وبطاقات المشجعين.
وأوضح أنه استمرارا للنجاحات المتوالية التي حققتها دولة قطر في استضافة الفعاليات الرياضية الكبرى سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، واستعدادا للحدث الرياضي الأكبر والأهم على مستوى العالم وهو بطولة كأس العالم لكرة القدم (فيفا قطر 2022) ستكون بطولة كأس العرب ناجحة بإذن الله لأن هناك منظومة عمل متناغمة من كافة الجهات المعنية وفق آليات واستراتيجيات عمل واضحة، رغم التحديات التي تواجه الأنشطة الرياضية كافة على مستوى العالم في ظل استمرار جائحة كورونا، ورغم ذلك تحرص اللجنة على أن تقدم عمليات أمن تتسم بالكفاءة والفعالية بما ينعكس إيجابيا خلال تنظيم بطولة كأس العالم 2022، مشيراً إلى أن النجاح في أداء هذه الرسالة يعني تعزيز سمعة دولة قطر على الساحة الدولية، إضافة إلى تقديم تجربة رائعة لجميع المشاركين والشركاء وكذلك الإدارة الفعالة لأي من الأحداث المرتبطة بالبطولة والاستجابة لها بطريقة سريعة وإيجابية.
وأشار اللواء الانصاري إلى أن كافة الوحدات المعنية باللجنة أنهت استعداداتها للبطولة وقامت بعض اللجان بإجراء المزيد من التمارين وأعمال التدريب وقياس قدرات القوى البشرية المشاركة في تأمين البطولة خلال الأيام القليلة الماضية لضمان أفضل مستوى من الجاهزية والاستعداد مع استخدام أفـــضــــــل الوسائل التكنولوجية المتطورة للظهور بالشكل اللائق الذي يظهر المستوى المتقدم والخبرات التي اكتسبتها الوحدات في التعامل مع الفعاليات الرياضية الكبرى.
منوها بالاستفادة من تمرين وطن الذي نفذته الجهات الأمنية والخدمية والتنظيمية مؤخرا وإكساب المشاركين المعارف والمهارات المرتبطة بالتعامل مع الأزمات الأمنية وحالات الطوارئ الكبرى، وتحديد أولويات الأخطار المحتملة، ووضع السيناريوهات والتصورات المناسبة لمواجهتها، وتحديد الإجراءات اللازمة لمواجهة كل التطورات المحتملة، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية بشكل عام تبنت مهمة الاستعداد لمواجهة التهديدات والمخاطر المحتملة التي يمكن أن تواجه بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022 وذلك بدعم من اللجنة الأمنية ومعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الأمنية، انطلاقا من رسالة وزارة الداخلية في تحقيق الاستقرار الأمني، حيث إن الغاية الرئيسية لاستراتيجية وزارة الداخلية (2018 – 2022) المساهمة في تأمين استضافة كأس العالم 2022 والتي تنسجم مع رؤية قطر 2030.
تعليمات للجمهور
وحول تفاصيل الخطط الأمنية ومدى مراعاتها لاستمتاع الجمهور بأجواء البطولة أوضح اللواء الأنصاري أن الخطط الأمنية تضع في اعتبارها طبيعة المنافسة الرياضية وأن الجمهور يريد الاستمتاع ولكن في الوقت ذاته لابد من حماية هذه الجماهير وتوفير أقصى درجات الأمن والراحة لكل الأطراف المشاركة في البطولة فعمل الوحدات يشمل تأمين الفرق منذ الوصول وأماكن الإقامة والمنشآت التنافسية وغير التنافسية وتأمين انتقال الفرق وضمان سلامة الجماهير في الملاعب وسلامة كل من له علاقة بالبطولة فضلا عن التامين الإلكتروني وحماية البنية التحتية المعلوماتية وأنظمة الاتصالات، والعمل على تيسير الحركة المرورية وانسيابية حركة السيارات وغيرها من المهام المكلفة بها اللجنة ووحداتها.
فعلى سبيل المثال مع انطلاق أولى مباريات البطولة ستكون كافة الوحدات الأمنية في مواقعها الخاصة سواء بالطرقات المؤدية للملاعب أو في المناطق المحاذية لها أو بداخلها من أجل الأمن والنظام والتسهيل على الجماهير، والحد من التزاحم سواء على بوابات دخول وخروج الجماهير أو في الطرق المؤدية للملاعب.
وسوف تفتح بوابات دخول الجماهير قبل موعد انطلاق صافرة بدء أي مباراة بثلاث ساعات وهنا نرجو من الجماهير عدم التأخر في الحضور تفاديا للازدحام وضمانا لراحتهم في انسيابية الوصول إلى مقاعدهم، ويقوم رجال الأمن بأعمال التفتيش والتدقيق على التصاريح الأمنية وتذاكر الدخول، والاستعانة بالبوابات الالكترونية الخاصة بالأفراد وأجهزة تفتيش للحقائب والاشياء الممنوع دخولها للإستاد، وتمنى اللواء الانصاري من الجماهير التعاون مع رجال الأمن من خلال الالتزام بإجراءات الأمن وتعاونهم في عمليتي الدخول والخروج من الملاعب.
وقال إن هناك معايير واشتراطات خاصة حددتها اللجنة بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA فيما يتعلق بالأشياء المحظور دخولها إلى الملاعب مع الجمهور، منوهاً بأن غالبية الجمهور أصبح على دراية تامة بما يتوجب عدم إدخاله إلى الملاعب، حيث توجد إرشادات تحوي قائمة بما هو مسموح وما هو ممنوع إدخاله إلى الملعب، مشيداً في هذا الصدد إلى التفهم الكبير الذي لمسه جميع القائمين على عملية التفتيش خلال الفعاليات والبطولات التي استضافتها قطر خلال الفترة السابقة، الأمر الذي حقق قدراً كبيراً من السلاسة في سير الإجراءات والحد من التكدس على البوابات، وأضاف أن هناك طواقم مساعدة من رجال الأمن الخاص والمتطوعين تقدم الإرشادات اللازمة لمساعدة الجماهير إذا ما اقتضت الحاجة إلى ذلك، مؤكداً أن جميع هذه الإجراءات إنما تتم من أجل أمن وسلامة الجمهور.
وحول الاستعدادات الخاصة بشأن الجماهير النسائية المتوقع اقبالها على بطولة كأس العرب خاصة من الأسر والعائلات المقيمة في قطر أكد اللواء عبدالعزيز الأنصاري أن الشرطة النسائية أظهرت مستوى عاليا من الأداء للمهام المنوطة بها في تأمين الأحداث الرياضية الكبرى، فمن خلال أداء الشرطة النسائية في البطولات والمنافسات الرياضية السابقة ومستوى أدائها في تقدم مستمر، حيث قدمن صورة مشرفة لمهام الشرطة فيما يتعلق بإجراءات التفتيش للجمهور النسائي المتابع للفعاليات الرياضية في الملاعب، وذلك من خلال الاستقبال الجيد وإعطاء الإرشادات اللازمة والحرص على الخصوصية للمرأة أثناء عملية التفتيش، وقد تم عقد دورات مسبقة للشرطة النسائية المشاركة في تأمين المنشآت الرياضية احتوت على محاضرات في فن التعامل مع الجمهور والحس الأمني بالإضافة إلى التدريب على كيفية استخدام الأجهزة والقيام بعملية التفتيش، موضحا أن جميع المهام التي قمن ويقمن بها حالياً هي تمهيد لمشــــاركـتهـن في الحدث الأكبر الذي ستشهده الدولة باستضافة بطولة كأس العالم 2022
تكنولوجيا مبتكرة
وحول استخدام التكنولوجيا المبتكرة في تأمين بطولة كأس العرب قال رئيس لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا قطر 2022 أن استضافة دولة قطر لهذه البطولة يمثل تراكم لخبرات العناصر الأمنية المشاركة في عملية تأمين الأحداث الرياضية الكبرى فضلا عن استخدام تكنولوجيا الأنظمة الأمنية المتطورة للوصول بدولة قطر لمرحلة متقدمة في مجال استخدام التكنولوجيا في تأمين المنشآت الرياضية التي تأتي في إطار الاستعداد لتنظيم مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022. وأضاف أن اللجنة بوحداتها المختصة تستعين في تأمين هذه البطولة الهامة بأفضل التقنيات العالمية مثل الطائرات بدون طيار والروبوتات الأمنية في عملية التأمين، وتطبيق تكنولوجيا الأنظمة الأمنية المتطورة في الأحداث الرياضية الكبرى مثل أنظمة المراقبة وأنظمة التحكم في عملية الدخول والخروج للجماهير فضلا عن أنظمة الاتصال الحديثة.
وأشار إلى أن استعانة وحدات اللجنة بالأنظمة التكنولوجية الحديثة المعتمدة عالميا يأتي من منطلق تفرد دولة قطر في تحقيق أعلى مستوى للأمن الرياضي من أجل سلامة وأمن البطولة والمشاركين فيها، حيث إن المخاطر الأمنية التي تواجه أي دولة مستضيفة لأحداث رياضية كبري تتجاوز الجهود الفردية مما يتطلب الاستعانة بالتكنولوجيا العالمية في مجال إدارة الحدث الرياضي بما لا يعيق سير البطولة.
وأكد أن اللجنة تعمل على تطويع التكنولوجيا الأمنية في مجال الأمن الرياضي من خلال التعرف على تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال فضلا عن الشراكات التي أسستها مع عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية وفي مقدمتها المنظمة الدولية للشرطة الجنائية بالإضافة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.
روح الفريق الواحد
وأوضح أن كافة وحدات اللجنة التي تشارك في تأمين بطولة كأس العرب والجهات المشاركة الأخرى تعمل بجد وبروح الفريق الواحد وتظهر تفوقا في أدائها لمهامها الأمنية وتكامل للمنظومة الأمنية، مؤكدا على أن كافة الوحدات الأمنية جاهزة لتأمين مونديال العرب والمحافظة على أمن وسلامة الجماهير المتوقع حضورها من خلال توفير كافة إجراءات الأمن والسلامة. وأوضح أن لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم فيفا قطر2022 وضعت خطط لتأمين بطولة كأس العرب وفق أعلى المعايير الأمنية الدولية وتطبيق كافة المتطلبات الأمنية التي يشترطها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) حيث تم وضع خطة أمنية شاملة أخذت بعين الاعتبار توفير الأمن والسلامة لكافة الأطراف مستعينة بعناصر أمنية مدربة وتكنولوجيا أمنية متطورة لخدمة الجماهير للاستمتاع بمشاهدة مباريات البطولة وتشجيع فرقها وسط أجواء رياضية تسودها المحبة.

الصفحات