الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  نــقــص الحـديـد

نــقــص الحـديـد

نــقــص الحـديـد

وفق منظمة الصحة العالمية فإن نقص الحديد هو أكثر أشكال نقص التغذية شيوعاً: يعاني حوالي ثلث سكان الكوكب منها، أي حوالي ملياري إنسان.
العارض الأول لنقص الحديد هو التعب؛ إذ أن الخلايا تحتاج الحديد لإنتاج الطاقة، كما أن الحديد ضروري للغاية لعمليات نقل الأكسجين والتخلص من السموم، ويمكن أن يؤدي نقص الحديد في الجسم إلى فقر الدم. ومن المعروف أن أطباق اللحم تغذي أجسامنا بالحديد، بيد أنه يمكن للجسم الحصول على كمية كبيرة نسبياً من الحديد من دقيق الشوفان والشمندر والبازلاء والملفوف والسمسم والسبانخ، على سبيل المثال لا الحصر.
ولتحسين امتصاص الحديد من النباتات ينصح بتناول الحمضيات كعصير البرتقال والإقلال من البقوليات والشاي والقهوة ومنتجات الحليب، التي تلصق الحديد بها وتمنع بالتالي امتصاصه من الأمعاء ومن ثم يطرح مع الفضلات. ومن هنا ينصح بالابتعاد عن تلك المواد بعد تناول الوجبات الغذائية الغنية بالحديد.
يمكن أن تصاب على وجه الخصوص النساء الحوامل والمرضعات وكذلك النساء اللاتي يعانين من نزيف الدم الشديد أثناء الحيض والأطفال في مراحل النمو بنقص في الحديد. وحسب «الجمعية الألمانية للتغذية» (DGE) يجب أن يستهلك الأطفال ثمانية إلى اثني عشر ملليغراماً من الحديد يومياً، حسب على أعمارهم، والنساء قبل انقطاع الطمث 15 ملليغراماً من الحديد في اليوم. من ناحية أخرى، يتعين على الرجال الحصول على عشرة مليغرامات.

الصفحات