الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  عقوبات دولية رادعة على الاحتلال

عقوبات دولية رادعة على الاحتلال

عقوبات دولية رادعة على الاحتلال

رام الله- قنا- قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إن حماية «حل الدولتين» تستدعي فرض عقوبات دولية رادعة على الكيان الإسرائيلي.
وأضافت الخارجية الفلسطينية، في بيان لها، أن دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة، العسكرية والأمنية بما فيها كتيبة المستوطنين المسلحة المنتشرة على جبال وهضاب الضفة الغربية المحتلة، تواصل انتهاكاتها بحق الأرض الفلسطينية المحتلة، من حيث عمليات الاستيلاء على الأراضي وتزوير أوراق الملكية، تحت شعار «حرم المستوطنات» والطرق الاستيطانية الالتفافية التي تقطع أوصال الضفة الغربية، كما تستولي على آلاف الدونمات من أراضي الفلسطينيين، بحجة المحميات الطبيعية، والإعلان عن مساحات واسعة من الأرض الفلسطينية ميادين للمناورة والتدريب العسكري، والسيطرة على أجزاء من الأرض بذريعة تخصيصها والتعامل معها كمواقع أثرية ودينية تخدم رواية الاحتلال الاستعمارية.
وأضاف البيان: «تتم غالبية القرارات بأوامر عسكرية لا تمت لأي قانون بصلة، وبقوانين توظف لتكريس الاحتلال وفرض القانون الإسرائيلي على الضفة الغربية المحتلة، كجزء لا يتجزأ من الضم الزاحف والتدريجي للضفة، وهذا ما نشهده يوميا من انتهاكات ترتقي لمستوى الجرائم ترتكبها قوات الاحتلال والمستوطنين ومنظماتهم الإرهابية، كان آخرها اعتداء المستوطنين على نشطاء حقوق الإنسان أثناء مشاركتهم في قطاف الزيتون في بلدة /‏‏عورتا/‏‏ جنوب نابلس».
وقالت الوزارة إنها تنظر بخطورة بالغة لعمليات تجزئة وتفتيت الأرض الفلسطينية وبعثرتها، بما يتلاءم مع مخططاتها ومشاريعها الاستيطانية الهادفة لاستيعاب ما يزيد على مليون مستوطن في المناطق المصنفة «ج»، وما يقارب مليوني مستوطن في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية
ورحبت بالمواقف الدولية والأممية والأمريكية والأوروبية التي صدرت مؤخرا ورفضت الاستيطان وانتهاكات الاحتلال، مطالبة بترجمة تلك المواقف إلى أفعال حقيقية وخطوات ملموسة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وأكدت الوزارة أن حماية حل الدولتين تتطلب تحركا دوليا عاجلا لفرض عقوبات رادعة على دولة الاحتلال لإجبارها على وقف الاستيطان والانصياع لإرادة السلام الدولية.
من جهة أخرى اقتحم مستوطنون أمس الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوسا تلمودية.
وأظهرت صور لحظة اقتحام مستوطنين متطرفين باحات الأقصى بحماية تامة من طواقم شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وتتكرر اقتحامات الأقصى بشكل شبه يومي منذ عدة شهور. وفي سياق متصل، تتواصل لليوم الثاني أعمال تجريف أجزاء من مقبرة اليوسفية الإسلامية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.