الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  زعيم وكلاً يهابه .. أغلى كأس لـ«الذيابه»

زعيم وكلاً يهابه .. أغلى كأس لـ«الذيابه»

زعيم وكلاً يهابه .. أغلى كأس لـ«الذيابه»

كتب - عادل النجار وقنا
شهد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، المباراة الختامية لكرة القدم على «كأس الأمير 2021» بين فريقي نادي السد ونادي الريان، التي أقيمت على استاد الثمامة الذي تم تدشينه مساء أمس.
شهد المباراة سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي للأمير، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني ومعالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء.
كما شهدها سعادة السيد جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية العربية والدولية، ومنتسبي الصحافة والإعلام، وجمهور من المهتمين برياضة كرة القدم.
وانتهت المباراة بفوز نادي السد على نادي الريان بالضربات الترجيحية بنتيجة 5 /‏ 4 بعد انتهاء الوقت الاصلي بالتعادل 1/‏1. عقب ذلك، سلم سمو الأمير المفدى فريق نادي السد الكأس والميداليات الذهبية، فيما سلم سموه فريق نادي الريان الميداليات الفضية.
وتوج السد بكأس سمو الأمير، للمرة الثامنة عشرة في تاريخه، بعد فوزه على الريان بركلات الترجيح، خلال المباراة النهائية التي جمعتهما أمس خلال تدشين استاد الثمامة المونديالي، حيث كان قد انتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، افتتح ياسين براهيمي التسجيل للريان د44 من ركلة جزاء، وتعادل سانتي كازورلا للسد د58 أيضا من ركلة جزاء، لتحسم الركلات الترجيحية اللقب بنتيجة 5/‏4، حيث سجل للسد كازورلا وتباتا وبوعلام وعفيف وجونج، في حين أهدر الإيراني مسعود شجاعي ركلة الترجيح الأخيرة للريان، بعد أن سجل لفريقه ياسين براهيمي وبولي وعبدالعزيز حاتم ونزونزي.
بدأت المباراة بشكل قوي بين الفريقين، حيث أظهر كل منهما رغبة حقيقية في التقدم وافتتاح التسجيل، وكاد السد أن يسجل د10 عن طريق تسديدة لبونجاح، ورد الريان بتسديدة عبر نزونزي لكنها ضربت في جسد الشيب حارس السد، وارتدت إلى موفق عوض أمام المرمى مباشرة لكنها سدد بغرابة فوق المرمى د13 وأهدر فرصة محققة للريان للتسجيل.
السد رد بقوة عبر عفيف الذي كاد أن يفتتح التسجيل بعد تسديدة قوية لكنها ضربت في القائم الأيمن لحارس الريان ومرت إلى الخارج د18 تواصلت بعدها محاولات الفريقين، وظن الجميع أن الشوط الأول سينتهي سلبياً لكن ظهرت الإثارة في دقائقه الأخيرة، حيث طالب بونجاح بركلة جزاء بعد تدخل براهيمي لكن الحكم رفض احتساب الخطأ، أعقبها تسديدة رائعة لأكرم عفيف ضربت في العارضة د40، ورد الريان بضغط من يوهان بولي على سعد الشيب حارس السد، فأخطأ الأخير وأصاب قدم بولي وبعد عودة الحكم عبدالله العذبة لتقنية الفيديو المساعد، احتسب ركلة جزاء على حارس السد، سجل منها ياسين براهيمي هدف التقدم للريان د44، لينهي الشوط الأول بهدف دون رد.
السد بدأ الشوط الثاني بشكل قوي للغاية، وسدد كازورلا تسديدة قوية في بداية ذلك الشوط تصدى لها فهد يونس، ثم كانت الكرة الأخطر عبر مايشبه الانفراد لأكرم عفيف د55 لكنه وضعها فوق المرمى، في المقابل طالب بولي مهاجم الريان بركلة جزاء ثانية بعد تدخل بوعلام لكن الحكم رفض احتساب الخطأ، في المقابل احتسب ركلة جزاء لبوعلام بعد تدخل دامي تراوي مدافع الريان، سجل منها كازورلا هدف التعادل للسد د58.
الريان كاد أن يتقدم مجددا بعد تسديدة قوية للغاية ليوهان بولي د67 لكن مرت بجوار المرمى، في المقابل رد السد بالعديد من الهجمات الأخيرة كان آخرها تدخل من شجاعي على عفيف وسقط الأخير واحتسب الحكم ركلة جزاء د90 لكنه تراجع عن قراره بعد العودة لتقنية الفيديو لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل، وذهبت المباراة لركلات الترجيح التي فاز فيها السد واحتفظ باللقب.

الصفحات