الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بايدن: سندافع عن تايوان

بايدن: سندافع عن تايوان

بايدن: سندافع عن تايوان

بكين - بالتيمور - قنا - أ. ف. ب - أعربت الصين عن إدانتها ومعارضتها الشديدة لتقرير يتناول علاقات الاتحاد الأوروبي وتايوان الذي اعتمده البرلمان الأوروبي، وحثت الأخير «على الوقف الفوري لأقواله وأفعاله التي تقوض سيادة الصين وسلامة أراضيها».
جاء ذلك في تصريحات للسيد وانغ ون بين المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية بثتها وكالة «شينخوا» للأنباء، ردا على تبني البرلمان الأوروبي ما يسمى بالتقرير حول «العلاقات السياسية والتعاون بين الاتحاد الأوروبي وتايوان».
وقال المتحدث إنه لا يوجد سوى صين واحدة في العالم وتايوان هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، مؤكدا أن مبدأ صين واحدة يعد توافقا دوليا والأساس السياسي للعلاقات الدبلوماسية بين الصين والاتحاد الأوروبي.
وأضاف أن التقرير الذي تبناه البرلمان الأوروبي يعد انتهاكا خطيرا للقواعد الأساسية للعلاقات الدولية ومبدأ صين واحدة والالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي بشأن قضية تايوان.
وتابع: «يجب على البرلمان الأوروبي أن يوقف على الفور أقواله وأفعاله التي تقوض سيادة الصين وسلامة أراضيها وأن يكف عن الاستفزاز والمواجهة»، مضيفا: «نحث الأطراف المعنية على عدم الاستهانة بالتصميم الحازم والعزم الثابت والقدرة الكبيرة للشعب الصيني على حماية السيادة الوطنية وسلامة أراضي البلاد».
وفي الولايات المتحدة، أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس أنّ الولايات المتّحدة ستدافع عسكرياً عن تايوان إذا ما شنّت الصين هجوماً على هذه الجزيرة التي تعتبرها جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها.
وخلال لقاء مع ناخبين في بالتيمور نظّمته شبكة «سي إن إن» التلفزيونية سئل بايدن عمّا إذا كانت الولايات المتّحدة مستعدّة للدفاع عسكرياً عن تايوان في حال تعرّضت الجزيرة لهجوم صيني فأجاب «أجل. لدينا التزام بهذا الشأن».
وعلى الرّغم من أنّ الولايات المتّحدة والصين، الدولتين النوويتين والقوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم، تخوضان حرباً باردة في عدد من الملفات الخلافية بينهما، إلا أنّ خلافهما بشأن تايوان يُعتبر القضية الوحيدة التي يُحتمل أن تثير مواجهة مسلّحة بينهما. والأربعاء قال الدبلوماسي الأميركي المحنّك نيكولاس بيرنز خلال جلسة استماع عقدتها لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ للنظر في تثبيته في منصبه الجديد سفيراً للولايات المتحدة في بكين، إنّه لا ينبغي «الوثوق» بالصين في ما يتعلّق بتايوان. وخلال الجلسة شدّد بيرنز على ضرورة أن تبيع الولايات المتّحدة مزيداً من الأسلحة لتايوان لتعزيز دفاعات الجزيرة في مواجهة الصين.
وطلبت الصين أمس من واشنطن التصرف بحذر بشأن تايوان بعد تصريحات بايدن، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين إن «الصين لن تفسح المجال لأي مساومة بشأن القضايا التي تتعلق بمصالحها الجوهرية»، محذرا من أن واشنطن «ينبغي أن تتصرف وتتحدث بحذر بشأن قضية تايوان».