الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  البورصة تجذب «4.8» مليار استثمارات أجنبية

البورصة تجذب «4.8» مليار استثمارات أجنبية

البورصة تجذب «4.8» مليار استثمارات أجنبية

سعيد حبيب
قال الرئيس التنفيذي لبورصة قطر راشد المنصوري إن هناك العديد من العوامل التي ساهمت في ارتفاع مؤشرات البورصة مثل أرباح الشركات المدرجة وتحسن مؤشرات الاقتصاد الكلي وأسعار النفط والغاز عالميا والسماح بتملك المستثمرين غير القطريين بنسبة تصل إلى 100 % وهو ما ينتظر أن يؤثر إيجابيا على أوزان الشركات القطرية في المؤشرات العالمية.
وأوضح في سلسلة تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أمس إنه بالإضافة إلى المكاسب المحققة على صعيد أداء المؤشر العام للسوق، فقد واصلت بورصة قطر قيامها بدورها كأحد أكبر عوامل جذب الاستثمارات الأجنبية إلى الاقتصاد الوطني، مع تمكنها من جذب استثمارات صافية عبر المؤسسات الأجنبية ناهزت 4.8 مليار ريال منذ بداية العام الجاري. متابعا : «تواصل بورصةُ قطر ارتفاعها بدعم من ارتفاع التداولات وثقة المستثمرين المحليين والدوليين ونمو أرباح الشركات المدرجة».
وأنهى المؤشر العام لبورصة قطر، الأسبوع الجاري، على ارتفاع بقيمة 128.42 نقطة، أي ما نسبته 1.11 بالمائة، ليصل إلى 11 ألفا و663.63 نقطة.
وتم خلال الجلسات تداول مليار و251 مليونا و809 آلاف و470 سهما بقيمة 3 مليارات و123 مليونا و623 ألفا و431.757 ريال نتيجة تنفيذ 70032 صفقة في جميع القطاعات.
وارتفعت في هذا الأسبوع أسهم 32 شركة، فيما انخفضت أسعار 14 شركة وحافظت شركة واحدة على سعر إغلاقها السابق.
وبلغت المكاسب السوقية للبورصة هذا الأسبوع 9.7 مليار ريال بارتفاع رسملتها إلى 675 مليارا و786 مليونا و555 ألفا و423.849 ريال مقارنة مع الأسبوع الماضي الذي بلغت فيه 666 مليارا و083 مليونا و465 ألفا و952.200 ريال.
وسجل مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية ارتفاعا بقيمة 41.63 نقطة أي ما نسبته 0.86 بالمائة ليصل إلى 4 آلاف و855.63 نقطة، وسجل مؤشر قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية ارتفاعا بقيمة 62.87 نقطة أي ما نسبته 0.77 بالمائة ليصل إلى 8 آلاف و254.35 نقطة.
وسجل مؤشر قطاع الصناعة ارتفاعا بقيمة 116.61 نقطة أي ما نسبته 2.86 بالمائة ليصل إلى 4 آلاف و198.18 نقطة، بينما سجل مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بقيمة 3.25 نقطة أي ما نسبته 0.12 بالمائة ليصل إلى ألفين و610.48 نقطة، وسجل مؤشر قطاع العقارات ارتفاعا بقيمة 20.47 نقطة أي ما نسبته 1.13 بالمائة ليصل إلى ألف و839.13 نقطة.
فيما سجل مؤشر قطاع الاتصالات انخفاضا بقيمة 5.41 نقطة أي ما نسبته 0.50 بالمائة ليصل إلى ألف و079.87 نقطة، وسجل مؤشر قطاع النقل ارتفاعا بقيمة 6.50 نقطة أي ما نسبته 0.19 بالمائة ليصل إلى 3 آلاف و470.49 نقطة.
وتلقت البورصة دفعة قوية من إعلان فوتسي راسل عن نتائج المراجعة نصف السنوية لمؤشرات الأسواق، والتي أسفرت عن إدخال 3 شركات قطرية جديدة إلى المؤشر وهو ما يزيد وزن الشركات القطرية بمؤشر فوتسي للأسواق الناشئة، حيث تم إدخال كل من: شركة بلدنا تحت تصنيف الشركات ذات رأس المال الأصغر ومجموعة الدوحة للتأمين بتصنيف الشركات ذات رأس المال الأصغر والشركة القطرية للصناعات التحويلية تحت تصنيف الشركات ذات رأس المال الأصغر. وأعلنت فوتسي عن إعادة تصنيف شركتين من الشركات ذات رأس المال الكبير إلى الشركات ذات رأس المال المتوسط وهما: شركة قطر للوقود التي تمت إعادة تصنيفها من الشركات ذات رأس المال الكبير إلى الشركات ذات رأس المال المتوسط إلى جانب شركة الكهرباء والماء القطرية التي تم اعادة تصنيفها من الشركات ذات رأس المال الكبير إلى الشركات ذات رأس المال المتوسط علما بأن مراجعة فوتسي راسل سرت بعد اغلاق جلسة يوم 16 سبتمبر الماضي. وتحظى بورصة قطر بحزمة من محفزات النمو، أبرزها النمو القياسي لأرباح الشركات المدرجة عن فترة النصف الأول من عام 2021، حيث بلغت قيمة صافي أرباحها عن تلك الفترة 20.5 مليار ريال قطري مقابل 16 مليار ريال قطري لذات الفترة من العام الماضي وبارتفاع تقارب نسبته 28.31 %. وعلى أساس فصلي ارتفعت أرباح الشركات المدرجة بنسبة 36 % بنهاية الربع الثاني من العام الجاري لتصل إلى 10.4 مليار ريال، مقارنة بـ 7.6 مليار ريال خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. واستفادت البورصة من الارتفاع القياسي لأسعار النفط منذ بداية 2021، فضلا عن تحسن البيئة التشغيلية للاقتصاد الوطني ونجاح الشركات المدرجة في التكيف مع تداعيات جائحة كورونا واستيعابها بل واقتناص الفرص الاستثمارية الناتجة عن الأزمة والآفاق الاقتصادية الواعدة للاقتصاد القطري والمؤشرات التي تكشف عن تعزيز قوة المركز المالي للدولة وتحقيق معدلات نمو جيدة مع فوائض مالية في عام 2021 إلى جانب إدراج أسهم شركة مجموعة مقدام القابضة في سوق الشركات الناشئة ببورصة قطر، وهي ثاني شركة تدرج في تلك السوق ضمن إطار الجهود الرامية إلى توفير التسهيلات المناسبة لوصول الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى أسواق رأس المال في الدولة، وقد تم تداول أسهم الشركة على نفس منصة التداول لجميع الشركات الأخرى المدرجة في قطر، وبنفس الطريقة التي يتم بها تداول أسهم الشركات المدرجة في السوق الرئيسية.

الصفحات