الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  سأتحرر في صفقة التبادل القادمة

سأتحرر في صفقة التبادل القادمة

كشفت وثائق التحقيق مع قائد عملية سجن «جلبوع» الأسير محمود العارضة عن جوانب مثيرة وقعت خلال التحقيق معه، مشددا على أنه سيتحرر قريبا.
وأوضحت «هآرتس»، في تقرير لها، أن «مهندس الهروب» من سجن «جلبوع» محمود العارضة أكد لمحققي جهاز «الشاباك» الإسرائيلي أنه المسؤول عن حفر النفق وعملية التحرر من السجن من خلاله.
وذكر الأسير العارضة خلال التحقيق معه بعد إعادة اعتقاله أن هدفه من خلال العملية تحقيق أمرين: الأول رؤية عائلته والعيش في الضفة الغربية، والثاني «إثبات فشل أجهزة الأمن والحكومة الإسرائيلية».
وقال: «لقد نجحنا في حفر نفق من السجن الأكثر تحصينا في إسرائيل بسبب تدهور وضع السجناء»، منوها إلى أنه أطلق على العملية اسم «الطريق إلى القدس». وأوضح أن الأسرى المرافقين له في العملية «خططوا لكتابة ذلك على الجدار في الغرفة قبل الخروج، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك».
المثير في ما أوردته «هآرتس» أن الأسير العارضة أكد للمحقق الإسرائيلي في نهاية التحقيق معه أنه سيتحرر من السجن الإسرائيلي في صفقة التبادل التي تسعى «حماس» لإنجازها.
وسأل المحقق الإسرائيلي الأسير العارضة: «أين ستكون بعد سبع سنوات؟»، أجاب العارضة: «سأكون حرا بعد أن أتحرر في صفقة مع حماس».
وأضاف: «أنا على ثقة بأنني سأكون ضمن الصفقة وسأحصل على الحرية».
فرد المحقق: «لن تكون صفقة، لا يوجد لإسرائيل أي مصلحة في عقد صفقة عن جنود أموات»، فباغته العارضة بالقول: «حسب أقوال يحيى السنوار، قائد حماس في غزة، الجنود أحياء».

الصفحات