الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  صـــاحبــــة الســمـــو تُكرّم الفــائـــزيــــن بجائزتي «أخلاقنا» و«براعم الأخلاق»

صـــاحبــــة الســمـــو تُكرّم الفــائـــزيــــن بجائزتي «أخلاقنا» و«براعم الأخلاق»

صـــاحبــــة الســمـــو تُكرّم الفــائـــزيــــن	      بجائزتي «أخلاقنا» و«براعم الأخلاق»

كتب - محمد أبوحجر
كرّمت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، الفائزين بجائزتي «أخلاقنا» و«براعم الأخلاق»، وذلك عن مشاريعهم التي تعكس الأخلاق والقيم الحميدة التي يتحلّون بها، خلال احتفالية خاصة أقيمت في المدينة التعليمية.
فاز بجائزة «أخلاقنا» لهذا العام مشروع «غراس المصرفية» الذي يعمل على دمج بيئة التعلّم مع مجال الزراعة تحت مظلة واحدة، والذي أسسه فريق العنود الكبيسي، ولولوة المسيفري، وفاطمة النعيمي، حيث انطلق الفريق برحلة استكشافية للبحث عن بيئة زراعية مناسبة، وتعرف نتيجة لذلك على مساحات مهملة يمكن تحويلها إلى مساحات خضراء تستفيد منها الأجيال القادمة. ساهم هذا المشروع بالتعاون مع قطر الخيرية في مساعدة الأسر المتعففة لسد احتياجاتهم الغذائية اليومية.
حضر الحفل سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر والرئيس التنفيذي للمؤسسة، إلى جانب سعادة السيد صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة.
وتقول فاطمة النعيمي عن المشروع: «لقد ساهمت البيئة الزراعية في زيادة نسبة الأكسجين في الهواء، كما أن تدوير بقايا النباتات ساعدنا على صنع السماد العضوي، نوّد إنشاء علامة تجارية فريدة في السوق القطري لكل أنواع الخضراوات والفواكه».
وقد وقع الاختيار على المشروع الفائز بعد تصويت وتقييم لجنة التحكيم المؤلفة من: الدكتور جاسم السلطان، مدير مركز الوجدان الحضاري، والدكتور عماد الدين شاهين، عميد كلية الدراسات الإسلامية في جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، والبروفيسور مبروك زيد الخير مدير المركز الوطني للبحوث في العلوم الإسلامية والحضارة بالجزائر، والدكتورة حصة محمد صادق، أستاذ الإدارة التعليمية غير المتفرغ بقسم العلوم التربوية والعميد السابق لكلية التربية بجامعة قطر.
كان من بين المشاريع الأخرى المرشحة للفوز بجائزة «أخلاقنا» مشروع جمعية طلبة الطب في قطر، الذي يهدف إلى توحيد جميع طلاب الطب والرعاية الصحية في البلاد لإعادة تعريف مشهد الرعاية الصحية، وإلهام وتجهيز وتمكين طلاب الطب والرعاية الصحية في قطر للقيام بدور نشط في المجتمع محليًا وعالميًا، إضافةً إلى مشروع «ستب ون كدز»، وهو عبارة عن قناة تعليمية على اليوتيوب تستهدف تعليم الأطفال العرب الطريقة الصحيحة للعيش، والتحدث، والأكل، واللعب، وغير ذلك من المهارات.
أما بالنسبة لجائـــــــزة براعم الأخلاق، فقد فاز ضمن الفـــــــئة العمرية لطلاب (الصف الأول – الصف الثالث) كل محمد هلال المهندي من أكاديمية قطر - الخور، ولولوة علي المحمود من أكاديمية قطر- الوكرة، وعلي فهد السليطي من مدرســــــة طـــــــارق بن زياد. وعن الفئة العمرية لطلاب (الصف الرابع – الصف السادس)، فاز كل من روضة نايف العمادي من أكاديمية الأرقم للبنات، وعبدالله هلال المهندي من أكاديمية قطر - الخور، وشوق حمد العذبة من مدرسة خديجة بنت خويلد الابتدائية للبنات، أما في الفـــئة العمرية لطلاب (الصف السابع – الصف التاسع) فقد حظيت الطالبة الجوهرة حسن السبيعي بالفوز.
سفراء الجائزة
وخلال الحفل اكد سفراء جائزة أخلاقنا أنهم قاموا خلال مدة استقبال المشاريع بتنظيم فعاليات توعوية والعمل على دعم الطلاب والشباب للتقديم للجائزة، مشيرين إلى انهم استفادوا من خلال ترشيحهم كسفراء للجائزة في صقل مهارات القيادة والتنظيم لديهم.
وأكدوا ان الجائزة تساهم في نشر مكارم الاخلاق في المجتمع من خلال اطلاق المبادرات المتنوعة التي تخدم الجميع، مطالبين جميع الفئات المستهدفة بالمشاركة في النسخ القادمة من الجائزة.
واكد غانم المفتاح ان مبادرة أخلاقنا تهدف لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع ولتؤكد على حرص بلادنا قطر على القيم الاخلاقية، مؤكدا أن والديه حرصا على زرع القيم الاخلاقية به وأبرزها الصدق والأمانة والرضا وحسن الخلق.
وعن تجربته في الدراسة أكد المفتاح أنها في البداية كانت سلبية ثم تحولت لإيجابية حيث قابل بعض التنمر من زملائه بالتسامح وعمل على بناء جسور التواصل وكسب الجميع.
هذا وتتمحور جائزة «أخلاقنا» التي أطلقتها مؤسسة قطر في عام 2017 حول ركائز الرحمة والتسامح والصدق والكرم؛ وتعزيز الصلة الوطيدة بين الأخلاق والمعرفة، وتهدف إلى تسليط الضوء على أفراد مجتمع دولة قطر ممن تتراوح أعمارهم بين 15 -24 عامًا، ويجسدون مثالاً يُحتذى به في تعزيز التضامن الاجتماعي والتعاطف مع الآخرين، ويُشكلون مصدر إلهام للآخرين من خلال سلوكياتهم وأفكارهم وأفعالهم، وسعيهم لدفع عجلة التقدّم والتطوّر الاجتماعي. كما تهدف جائزة «براعم الأخلاق»، التي أكملت دورتها الثانية، إلى تكريم طلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 7 -14 عامًا، ممن يُظهرون قيمًا تُشكل جوهر جائزة «أخلاقنا»، كما تهدف إلى حثّ هؤلاء الطلاب على ترجمة هذه القيم إلى ممارسات فعلية داخل مدرستهم وعلى نطاق المجتمع ككل.

الصفحات