الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «بـراعـم الأخـــلاق» تغــرس القـيـــم فــي نفـــوس الطـــــلاب

«بـراعـم الأخـــلاق» تغــرس القـيـــم فــي نفـــوس الطـــــلاب

«بـراعـم الأخـــلاق» تغــرس القـيـــم فــي نفـــوس الطـــــلاب

أكد السيد حمد صالح الشيبة المتحدث الرسمي باسم تنمية المجتمع بمؤسسة قطر أن جائزة «أخلاقنا» أكملت نسختها الرابعة هذا العام وهي جائزة أطلقتها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، خلال حفل تكريم خريجي مؤسسة قطر لعام 2017، تأكيدًا على الارتباط الوثيق بين العلم والأخلاق الحميدة، وتعزيزًا لرسالة الأخلاق كأساس للنجاح في شتى مناحي الحياة.
وأضاف أن الجائزة تعكس التزام مؤسسة قطر بتشجيع الشباب وجميع أفراد المجتمع وتحفيزهم ليكونوا أفرادا فاعلين، متضامنين قادرين على خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم من خلال أقوالهم وأفعالهم، والتي تجسد مثالًا يُحتذى به.
ولفت إلى أنه في هذا السياق، تم تعزيز أهداف جائزة أخلاقنا ومبادئها الشاملة في تصميم مبادرة جديدة بعنوان «براعم الأخلاق» التي أكملت دورتها الثانية، حيث تم تصميم جائزة «براعم الأخلاق» خصيصًا لغرس هذه القيم في نفوس طلاب المدارس، بهدف تنشئة جيل يتحلى بالقيم والأخلاق الحميدة التي تُشكّل مصدر فخر وإلهام للنجاح في شتى مجالات الحياة.
وتابع أنه بينما تحتفي جائزة «أخلاقنا» بأصحاب المشروعات التي تجسّد القيم العالمية من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عامًا، تهدف جائزة «براعم الأخلاق» إلى تكريم الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 7- 14 عامًا ممن يتحلّون بالقيم والأخلاق التي تُشكّل نواة جائزة أخلاقنا، وترجمتها إلى أفعال وأفكار وممارسات داخل المدرسة وخارجها.
وأشار إلى أن جائزة «براعم الأخلاق» تتطلع إلى تعزيز العلاقات بشكل وثيق بين طلاب المدارس والمجتمع على نطاق أوسع، بما يتضمن توفير فرص للطلاب لتجسيد قيم أخلاقنا، من خلال أنشطة متعددة مثل التطوّع في المنظمات الاجتماعية، فضلا عن تعزيز حسّ الأجيال المقبلة بالفخر والانتماء إلى المجتمع في قطر، وتمكينهم من أن يكونوا قادة فاعلين في المستقبل، وقادرين على المساهمة في تحقيق رفاهية المجتمع وتعزيز الترابط الاجتماعي.
وأكد أنه من المهمّ التأكيد على دور الأسر الرئيسي في تمكين جائزة «براعم الأخلاق» من تحقيق أهدافها، من خلال دور الأسرة في غرس القيم لدى أطفالهم في سنّ مبكرة، وحثّ جميع أفراد الأسرة على المشاركة في نشر هذه القيم.
ولفت إلى أنه تأهل للمرحلة النهائية في جائزة أخلاقنا ثلاثة مشروعات هي جمعية طلبة الطب في قطر، وهي واحدة من أولى الجمعيات التي يديرها الطلاب في دولة قطر، وتهدف إلى توحيد جميع طلاب الطب والرعاية الصحية في البلاد لإعادة تعريف مشهد الرعاية الصحية حيث بدأت الجمعية مسيرتها في عام 2017 بأقل من 20 عضوًا، ونجحت في توسيع نطاق عملها على مدى السنوات القليلة التي تلت ذلك لتشمل حتى الآن أكثر من 500 عضو، وتهدف إلى إلهام وتجهيز وتمكين طلاب الطب والرعاية الصحية في دولة قطر للقيام بدور نشط في المجتمع محليًا وعالميًا.
وتابع أن المشروع الثاني هو «ستب ون كيدز» وهو عبارة عن قناة تعليمية على اليوتيوب تعلم الأطفال من خلال الرسوم المتحركة الطريقة الصحيحة للعيش، والتحدث، والأكل، واللعب، وغير ذلك من المهارات، وتزوّدهم بمحتوى تعليمي ترفيهي حتى يتمكنوا من الاستمتاع من ناحية، والتعلم من ناحية أخرى وتهدف إلى تزويد أولياء الأمور أيضًا بمحتوى تعليمي آمن لأطفالهم لينموا ويتعلموا.
وأشار إلى أن المشروع الثالث والذي فاز بالجائزة هو غراس المصرفية حيث تكون فريق غراس المصرفية في عام 2019 بهدف دمج بيئة التعليم مع مجال الزراعة تحت مظلة واحدة وانطلق برحلة استكشافية للبحث عن بيئة زراعية مناسبة، وتعرف نتيجة لذلك على مساحات مهملة يمكن تحويلها إلى مساحات خضراء تستفيد منها الأجيال القادمة.

الصفحات