الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ماكرون يترقّب هوية منافسه

ماكرون يترقّب هوية منافسه

باريس- أ.ف.ب- يبقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المرشّح الأوفر حظّا للفوز في انتخابات العام المقبل، لكنه يجد نفسه في وضع غير مريح لعدم معرفته هوية منافسه الرئيسي قبل ستة أشهر على موعد الاقتراع.
ومع بدء العد التنازلي للدورة الأولى في 10 أبريل المقبل، لم يعد ماكرون ذو الميول الوسطية متأكدا من أن جولة الإعادة بعد هذا التاريخ بأسبوعين ستكون تكرارا لما حدث في انتخابات 2017 مع زعيمة اليمين الشعبوي مارين لوبن، التي فاز فيها بسهولة. وبدلا من ذلك، يواجه ماكرون سيناريوهات عدم يقين ورهانات مفتوحة على كل الاحتمالات في حملة تشهد سلفا تحولات مفاجئة.
وانقلبت التوقعات رأسا على عقب في الأسابيع الماضية بسبب الارتفاع في نسبة تأييد المحلل التلفزيوني اليميني الشعبوي إريك زيمور، الذي يُنظر إليه على أنه النسخة الفرنسية من دونالد ترامب، والذي من المحتمل -إذا قرر الترشح- أن يتغلب على لوبن ويقسّم أصوات اليمين الشعبوي.
أما اليمين التقليدي، فلم يستقر بعد على اسم في عملية تسببت في تجاذبات، في ظل تنافس شخصيات ذات نفوذ مثل الوزير السابق كزافييه برتران ورئيسة منطقة باريس فاليري بيكريس ومفاوض بريكست السابق ميشال بارنييه.

الصفحات