الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  بعض الجهات تضع الخبرة عائقا

بعض الجهات تضع الخبرة عائقا

بعض الجهات تضع الخبرة عائقا

قال السيد محمد العلي: قطر لديها فرص عمل وفيرة ومتنوعة، والدليل وجود مئات الآلاف من الموظفين من الجنسيات العربية وغير العربية، علينا أن ندرس التخصصات التي يشغلها هؤلاء الموظفون الوافدون، ونرى ما إذا كانت متوفرة لدينا أم لا، فالمتوفر منها يتم تعيين خريجيها وإحلالهم محل العمالة الوافدة، هذا حل معقول، وهناك حلول أخرى، فمن الممكن تشكيل لجنة من عدة جهات متخصصة للتنسيق بين حاجة سوق العمل والمؤسسات التعليمية الجامعية وما قبل الجامعية، بحيث يتم حصر احتياجات سوق العمل وربطها بالتعليم، على أن يتخرج الطالب ومعه قرار تعيينه لا أن يدور على المؤسسات بحثا عن وظيفة.
وأضاف: للأسف هناك مؤسسات عندما يتوجه لها الخريج تقول نحن في حاجة إلى تخصصك لكننا نحتاج خبرة، فمن أين يأتي بالخبرة وهو حديث التخرج، في رأيي في مثل هذه الحالات يجب إجبار الجهة على قبول الخريج، ثم تبعثه في دورات تدريبية داخل الدولة وهي كثيرة.