الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  منح المرأة فرصة لتحقيق التميز علميا

منح المرأة فرصة لتحقيق التميز علميا

منح المرأة فرصة لتحقيق التميز علميا

الدوحة الوطن
في مؤسسات التعليم العالي بجميع أنحاء العالم العربي توجد فجوة كبيرة في أعداد الطلاب بين الجنسين، فنرى أن أعداد الطالبات المندرجات في برامج التعليم العالي تفوق أعداد أقرانهن الطلاب بدرجة كبيرة.
ووفقًا لتقرير الفجوة بين الجنسين في الدول العربية لعام 2020 الذي نشرته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا)، تتضح فجوة النوع الاجتماعي للملتحقين في برامج التعليم العالي في نسب الإناث في معظم البلدان العربية، ومن ضمنها دولة قطر، حيث تشكل نسبة الملتحقات في التعليم العالي 47 في المائة، بالمقارنة مع 6 في المائة للرجال عام 2016.
ونرى نسبة التحاق النساء في العالم العربي بالمجالات المتعلّقة بالعلوم في تزايد مستمر. وكما ذكر التقرير بالتفصيل، فإن في الإمارات العربية المتحدة والكويت تحديدًا نرى خريجات من الإناث أكثر بأربعة أضعاف من الخريجين الذكور في التخصصات المتعلقة بالعلوم.
وترى الدكتورة بثينة الأنصاري، سيدة الأعمال القطرية وعضو لجنة التحكيم في الموسم الثالث عشر من برنامج نجوم العلوم، أن هذه المعدلات المرتفعة للنساء العربيات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تؤكد على التزامهن طويل الأمد بتطوير المنطقة والارتقاء بها، وتقول: «تحظى الكثير من النساء اليوم بدعم وتشجيع كبيرين لمتابعة تطلّعاتهنّ العلمية، ولكن دافعنا لتحسين حياة من حولنا، وتقديم قيمة مضافة إلى ثروة المعرفة في المنطقة، كان دائمًا هو الهدف الذي نسعى إليه».
وتمتلك الدكتورة بثينة الأنصاري معرفة كبيرة حول أهمية تمكين المرأة العربية ودعم تطلّعها للمساهمة في المجتمع، حيث شغلت سابقًا عضوية مجالس إدارة المنتدى الدولي للمرأة العربية، ومنتدى سيدات الأعمال القطريات، كما حاز التزام الدكتورة الأنصاري بدعم المرأة العربية على تقديرها في جميع أنحاء المنطقة، حيث تم إدراجها ضمن قائمة أقوى النساء العربيات، وحصلت على لقب سيدة الأعمال لعام 2011 من مجلة رواد الأعمال.
ومع ذلك، فإن هذا الارتفاع في معدلات الإناث في تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لم يترجم بعد إلى تمثيل أكبر في القوى العاملة. ووفقًا لتقرير اليونسكو للعلوم 2021، فقد حققت أربع دول عربية (الجزائر ومصر والكويت وتونس) التكافؤ بين الجنسين في عدد الباحثين العلميين في جميع التخصصات، مع وجود ما لا يقل عن 45 في المائة من الباحثين من النساء في مجالي الهندسة والتكنولوجيا، أما الكويت فقد تمكنت من تحقيق التكافؤ، حيث ما يقرب من 47 في المائة من الباحثين كانوا من النساء، بحسب ما ورد في التقرير.
وترى المهندسة سيليا خشيني، خريجة الموسم العاشر من نجوم العلوم، التي تعمل حاليًا مديرة مشروع بحث تطبيقي في شركة «ابتكار» في قطر، بعد أن عملت مديرة للبحث والتطوير في شركة اتصالات الجزائر، أن النساء لطالما واجهن عقبات متعددة عندما يتعلق الأمر بالعثور على فرص عمل في هذه القطاعات. وتضيف: «الوظائف في المجالات التي تركز على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في العالم العربي تعد محدودة للغاية لكل من الرجال والنساء العرب، لكن الرجال يتمتعون بميزة. فعلى سبيل المثال، في مجال الاتصالات والشبكات، نجد أن وظائف الصيانة الميدانية هي الأكثر طلبًا وتشكل غالبية الوظائف المتاحة ولكنها تستهدف الرجال بشكل أساسي، لذا قد يكون من الصعب جدًا على المرأة أن تجد مكانًا في مثل هذه القطاعات».
وتضيف خشيني: «إن وجود المزيد من النساء في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات أمر بالغ الأهمية وضروري لتوسيع آفاقنا وضمان التنمية المستدامة، وينبغي أن نستمر في خلق المزيد من الفرص للنساء في هذه القطاعات لضمان استفادتنا من المواهب النسائية، وأنا متفائلة بشأن مستقبل المرأة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات».
شاركت سيليا خشيني في الموسم العاشر من نجوم العلوم، باختراعها SkyCloak، حيث يكتشف هذا الجهاز شبكة Wi-Fi تجارية أو طائرات بدون طيار يتم التحكم فيها لاسلكيًا قبل التشويش على إشارات جهاز التحكم عن بعد، ومنع أي عمليات إرسال فيديو مباشر داخل منطقة محددة. وفازت سيليا بالمركز الثالث وحصلت على دعم كافٍ لمواصلة العمل على SkyCloak بعد مشاركتها في العرض الخاص بنجوم العلوم، وقد واصلت مع فريقها تطوير SkyCloak ووصلت بنجاح إلى الإصدار الثالث من نموذج MVP الأولي الذي تم اختباره على أكثر من 50 طائرة بدون طيار مختلفة تم تصنيعها من قبل 18 بائعًا مختلفًا، وتمكنت أيضًا من إضافة بعض الطائرات بدون طيار من الفئة B إلى قائمة الحظر الخاصة بهم، وحصلت سيليا على الجائزة الكبرى والاعتراف الخاص من لجنة التحكيم في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط 2020، وهو أكبر معرض متخصص للاختراعات في المنطقة يستضيف أكثر من 60 جنسية ومئات الاختراعات، بالإضافة إلى ذلك، فقد حصلت على براءة اختراع لابتكارها في أبريل 2021.
ولطالما ألهم برنامج نجوم العلوم الشباب العربي لاستخدام خبراتهم الهندسية والبحثية لخدمة مجتمعاتهم، حيث تعد سيليا مثالاً لإلهام الفتيات والنساء من جميع أنحاء المنطقة للانضمام إلى عالم الابتكار وإحياء أفكارهن الخاصة.
ومع استمرار المزيد من النساء في الالتحاق بالتعليم العالي للحصول على درجات علمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، فإن المنطقة ستتمكن من الوصول إلى مورد لا يقدر بثمن من الخبرة والثروة البشرية، ولا شك أن مبادرات مثل برنامج نجوم العلوم تعتبر مهمة لضمان استمرار حصول المرأة العربية على فرص لتحقيق طموحاتها في مجالات الهندسة والعلوم والبحوث وغيرها.
يُمكنكم متابعة الموسم 13 من برنامج نجوم العلوم عبر سبع قنوات في المنطقة وعبر الموقع الإلكتروني للبرنامج كل جمعة وسبت بدءًا من 10 سبتمبر حتى 22 أكتوبر، حيث سيترأس البروفيسور فؤاد مراد مجموعة جديدة من المبتكرين العرب إلى جانب أعضاء لجنة التحكيم الجدد: الدكتورة بثينة الأنصاري، سيدة الأعمال القطرية، والأستاذ المساعد الدكتور وليد البنا، الفائز في الموسم العاشر من البرنامج.

الصفحات