الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تعزيز العمل الإنساني المشترك

تعزيز العمل الإنساني المشترك

تعزيز العمل الإنساني المشترك

الدوحة الوطن
شارك الهلال الأحمر القطري في اجتماع الحوار الاستراتيجي الأول الذي نظّمه كل من الهلال الأحمر القطري والصليب الأحمر الأميركي، لتبادل الرؤى والخطط الاستراتيجية في مجال العمل الإنساني والإغاثي، لاسيما خدمات تقديم اللقاحات ومدّ يد العون للاجئين الأفغان والمحتاجين بأفغانستان، حيث جرى خلال جلسات اللقاء الذي دام يومين، مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل الخبرات في طرق التعامل مع الأزمات.
شارك في الاجتماع من جانب الهلال الأحمر القطري، الأمين العام سعادة السفير علي بن حسن الحمادي، والمدير التنفيذي المهندس إبراهيم عبد الله المالكي، السيدة منى فاضل السليطي، المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلي، السيد أحمد زيارة، رئيس مخيم الكوارث، والدكتور فوزي أوصديق، رئيس العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني، وعدد من رؤساء وممثلي القطاعات.
ومن جانب الصليب الأحمر الأميركي، حضر الجلسات كل من السيد كوبي لانغلي، نائب الرئيس الأول لشؤون الخدمات الدولية وخدمات القوات المسلحة، السيد غيليرمو غارسيا، المدير التنفيذي للاستجابة والبرامج الدولية، والسيدة بيكي ستيفلر، المدير التنفيذي للشراكات وعلاقات الحركة، السيدة ماري أجوكس، مدير برنامج مبادرة الحصبة والحصبة الألمانية، السيد عمر أبو سمرة، مدير مركز التأهب للكوارث العالمية، والسيدة سارة أونفاني، مستشار أول علاقات الحركة.
وأكّد الحمادي أن هذه الخطوة تعتبر «امتدادًا للعلاقات الثنائية بين دولة قطر والولايات المتحدة الأميركية»، معتبرا أن «الجانب الإنساني لا يقل أهمية عن مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية وغيرها من العلاقات التي تربط بين دولتي قطر وأميركا»، وأضاف الحمادي «أن مجالات اهتمام وأهداف الهلال الأحمر القطري ونظيره الأميركي فيما يخص العمل الإنساني والإغاثي مشتركة، وتعكس مسؤولية الجمعيتين الوطنيتين، وتكرّس نهج الدولتين القائم على العطاء ومساعدة الإنسان أينما كان».
ورحّب الحمادي بتوسيع أفق التعاون الثنائي المشترك بين الهلال القطري ونظيره الأميركي، عبر توقيع مذكرات تفاهم مختلفة، وتبادل الخبرات بين الطرفين، بهدف الاستفادة من التجارب الرائدة، وتوحيد الجهود المشتركة في عدة مجالات لاسيما منها ما يتعلق بموضوع اللقاحات والاستجابة لأزمة أفغانستان وكذا سبل التعامل مع الكوارث وعلى رأسها الحرائق.
من جهته، أشاد السيد لانغلي، نائب الرئيس الأول لشؤون الخدمات الدولية بسرعة استجابة دولة قطر في دعم اللاجئين الأفغان، وتسهيل إجراءات تنقلهم واستضافتهم على أراضيها لغاية وصولهم إلى الوجهات النهائية، كما توجّه بالشكر للهلال الأحمر القطري على جهوده في مد يد العون للاجئين الأفغان، والأفغانيين المحتاجين سواء من خلال تقديم مساعدات غذائية أو غير غذائية، كما دعا لانجلي، الهلال الأحمر القطري إلى توقيع مذكرات تفاهم مستقبلا تخص مجالات متنوعة وتهدف إلى تقديم الدعم للمحتاجين في العالم.
واستعرض كل من الهلال الأحمر القطري والصليب الأحمر الأميركي أبرز مجالات عمل الجمعيتين الوطنيتين وبرامجهما الإغاثية والتنموية وخططهما الاستراتيجية على الصعيدين المحلي والدولي، كما تطرق الطرفان لعدة مواضيع ذات الاهتمام المشترك على غرار صندوق لقاحات كوفيد - 19، التأهيل والتنمية الدولية، الصحة والإصحاح البيئي، الإغاثة والاستجابة للكوارث والأزمات، ومنها أزمة اللاجئين الأفغان وفيروس كوفيد - 19، كما بحث الطرفان فرص التعاون والعمل على توقيع اتفاقيات تعاون مشتركة لتجسيد مخرجات وتوصيات الدور الأول من الحوار الاستراتيجي.
وتجدر الإشارة إلى أن جلسات الحوار الاستراتيجي الأول التي جرت على مدار يومين متتاليين، ركزت على تبادل المعلومات والخبرات والتجارب الميدانية، وسيتم استكمال الجلسات خلال الأسابيع القادمة، حيث ستناقش مواضيع تهم الجانبين. ومن أهم التوصيات التي خرج بها الاجتماع الاستراتيجي الأول الإعلان عن اتفاقية إطارية بين الهلال الأحمر القطري ونظيره الأميركي، سيتم توقيعها قريبا.

الصفحات