الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اتفاقية تاريخيةوحدة احتياطيةنفس السياسة

اتفاقية تاريخيةوحدة احتياطيةنفس السياسة

اتفاقية تاريخيةوحدة احتياطيةنفس السياسة

سلطت صحيفة الغارديان البريطانية الضوء على تداعيات توقيع اتفاقية أمنية بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، وما أثارته من غضب صيني وفرنسي. وتحت عنوان «مواجهة مع الصين»، قال الصحيفة في مقالها الافتتاحي إن «الاتفاقية التاريخية تعزز علاقات قديمة، مع دخول منطقة المحيطين الهندي والهادئ مرحلة جديدة»، مضيفة أنه «لا أحد يصدق لا سيما الصين أن الاتفاق الجديد لا يهدف إلى احتواء بكين، لكن السؤال: إلى أي مدى يثبت ذلك؟».
{ (الغارديان)كشفت صحيفة «هآرتس» العبرية عن استعدادات جديدة يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي، من أجل مواجهة خطط القتال و«هجوم مفاجئ» من قبل حزب الله اللبناني. وأكدت الصحيفة، في تقرير للخبير العسكري عاموس هرئيل، أن الجيش الإسرائيلي قام بـ«تشكيل وحدة احتياطية جديدة، تحمل اسم «دفورا» (نحلة)، تابعة لقيادة المنطقة الشمالية، بهدف تعزيز قوات الجيش حال توغل مسلحي حزب الله في الكيان الإسرائيلي»، موضحة أن هذه الوحدة التي تضم مئات العناصر في خدمة الاحتياط من سكان الشمال، ستصبح عملياتية في نهاية العام الجاري.
{ (هآرتس)قال الكاتب الأميركي فريد زكريا، في مقال على صحيفة «واشنطن بوست»، إن الرئيس الأميركي جو بايدن يطبق النهج الذي استخدمه سلفه دونالد ترامب في السياسة الخارجية، مشيرا إلى الخطاب الذي سيلقيه بايدن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في الأسبوع المقبل. وأضاف أنه يأتي في لحظة مهمة من رئاسته، وسيترك أثرا حول طريقة تعامل الخارج معه. وبعد ثمانية أشهر من مراقبة الخطاب والأزمات التي واجهت الإدارة الحالية، يشعر الكثير من المراقبين الأجانب بالدهشة وحتى الصدمة لاكتشافهم أن سياسة بايدن الخارجية وفي كل مجال، ليست إلا استمرارية لسياسة دونالد ترامب ورفضا لسياسة باراك أوباما.
{ (واشنطن بوست)

الصفحات