الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تحالفات جديدة في مواجهة الصين

تحالفات جديدة في مواجهة الصين

تحالفات جديدة في مواجهة الصين

واشنطن - أ. ف. ب - تبدو مواجهة الصين، أكثر من أي وقت مضى، على رأس أولويات جو بايدن على الصعيد الدولي فيما يخط الرئيس الأميركي ببرودة مساره في هذا الإطار حتى لو أدى ذلك إلى أضرار جانبية مع حلفائه.
ويشكل التحالف في المحيطين الهندي والهادئ الذي أعلن عنه مع أستراليا والمملكة المتحدة الأربعاء، أحدث تجليات هذه البراغماتية الدبلوماسية في محاولة للجم طموحات بكين المتعاظمة، لكن هذا التحالف جاء على حساب فرنسا التي تجد نفسها مستبعدة كما خسرت طلبية ضخمة تشمل غواصات كانت بصدد بيعها لكانبيرا.
أكد بنجامان حداد من معهد «اتلانتيك كاونسل» البحثي أن «المنافسة مع الصين تحظى بالأولوية، أما ما تبقى فمجرد تفاصيل».
ورأى الباحث الفرنسي المقيم في الولايات المتحدة أن ذك يشكل «نوعا من الاستمرارية» مع شعار «أميركا أولا» الذي رفعه عاليا الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب في الجوهر، فضلا عن أنه «إمعان في نهج متفرد نسبيا».
أعتمد جو بايدن على الفور الحزم نفسه الذي أبداه سلفه حيال العملاق الآسيوي الذي يعتبر «التحدي الجيوسياسي الأكبر في القرن الحادي والعشرين» بحسب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.
إلا أن رسالته حول «عودة الولايات المتحدة» التي سعى إلى تمريرها في صفوف حلفاء الولايات المتحدة كانت تعد بالعودة عن النهج المتفرد والسيادي لسلفه دونالد ترامب.
وبدا أن الأشهر الأولى من ولاية بايدن شهدت ضمانات بهذا الاتجاه مع بادرات كثيرة باتجاه الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي والعزم المعلن لبناء جبهة مشتركة مناهضة للصين عبر الاطلسي.
إلا ان الانسحاب من أفغانستان أظهر محدودية هذا المسعى.
فرغم المشاورات التي أجريت حول هذه المسألة الحساسة لم يخف الكثير من الحلفاء الأوروبيين على رأسهم الألمان والبريطانيون امتعاضهم من سياسة الأمر الواقع التي فرضتها الولايات المتحدة.