الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  علاقات وثيقة بين قطر والمكسيك

علاقات وثيقة بين قطر والمكسيك

علاقات وثيقة بين قطر والمكسيك

كرم الحليوي
قالت سعادة السيدة غراسيلا غوميز غارسيا سفيرة المكسيك لدى قطر إن العلاقة بين المكسيك وقطر هي واحدة من أكثر العلاقات ديناميكية في منطقة الخليج، مشيرة إلى أن البلدين يتشاركان في العديد من المبادئ في سياستهما الخارجية، مثل الدفاع الدائم عن السلام والجهود المبذولة لحل النزاعات الدولية من خلال الحوار والمفاوضات والدفاع عن حقوق الإنسان، ومحاربة اللامساواة والفساد، وتعزيز الوصول إلى التعليم والتعاون الدولي من أجل التنمية.
وأضافت خلال حوارها مع الوطن أن السياسة الخارجية للبلدان تتماشى مع مبادئ القانون الدولي المعترف بها عالميًا، مؤكدة أن قطر دولة ملتزمة بالمساهمة في خلق عالم أفضل، من خلال وسائل التعليم والتعاون والاستدامة وحماية البيئة وقامت بتعزيز دبلوماسيتها النشطة بالفعل في العديد من المستويات، حيث تمكنت الدوحة من نسج تحالفات استراتيجية جديدة، لتوسيع آفاقها وإمكانياتها.
وقالت سفيرة المكسيك أنه مع تطور الوضع في أفغانستان، استجابت المكسيك وقطر بشكل سريع وفعال لمساعدة المئات هناك من الراغبين في الخروج
وأوضحت أن قطاع الطاقة حاليًا يقود العلاقات الاقتصادية بين البلدين وأنه من المرتقب توقيع اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلين للاستثمارات بين البلدين إلى جانب اتفاقيات أخرى محتملة في التعاون الزراعي والأمن الغذائي.. مزيد من التفاصيل في حوار سفيرة المكسيك مع الوطن..
} ما هي طبيعة العلاقات بين دولة قطر والمكسيك في الوقت الحاضر؟
-العلاقة بين المكسيك وقطر هي واحدة من أكثر العلاقات ديناميكية في منطقة الخليج، فقد احتفل البلدان في 30 يونيو 2020 بالذكرى السنوية الخامسة والأربعين للعلاقات الدبلوماسية، وأتيحت لنا الفرصة للتفكير في ما حققناه والمجالات التي لا تزال هناك إمكانية لتحقيقها.
وعلى الرغم من عقود من التفاهم الجيد، إلا أنه بعد افتتاح سفاراتنا في عام 2014، بدأت روابطنا تتطور بأسرع وتيرة. منذ أن عكفنا على تعزيز حوارنا السياسي، وزيادة حجم التجارة والاستثمارات لدينا، وبالتوازي مع ذلك، فإننا نشجع على مستوى أفضل من المعرفة والتفاهم بين شعوبنا عن طريق الثقافة، وتعزيز المشاركة في المنتديات المتعددة الأطراف.
ونحن ملتزمون أيضًا بتعزيز المعرفة المتبادلة بين مجتمعاتنا من خلال الأعمال التجارية والسياحة والثقافة والفنون والأوساط الأكاديمية وفن الطهو والرياضة، وأعتقد أن ربط الناس يكاد يكون بنفس أهمية وجود علاقة كبيرة على المستوى السياسي. وبهذا المعنى، فإن مجتمعنا النابض بالحياة من المكسيكيين المقيمين في قطر يشكل رصيدًا كبيرًا لأنهم جميعًا «سفراء» لبلدنا هنا، ويلتزم كل من بلدينا برعاية مواهب مواطنينا، وبالنسبة لنا في السفارة، فإنه لمن دواعي الفخر الاحتفال بإنجازات جميع رجال ونساء وطننا هنا في وطنهم الثاني.
} هل هناك توافق في الرؤى السياسية بين البلدين حول القضايا الإقليمية والدولية؟
-تتمتع المكسيك وقطر بعلاقات سياسية وثيقة وتقدمان العديد من المبادئ في جوانب حاسمة من سياستنا الخارجية، مثل الدفاع الدائم عن السلام والجهود المبذولة لحل النزاعات الدولية من خلال الحوار والمفاوضات.
ونحن نتشارك في الاهتمام بالتخفيف من آثار تغير المناخ والالتزام بتعزيز الاقتصادات الخضراء واعتماد إجراءات جريئة لحماية التنوع البيولوجي والبيئة للأجيال القادمة. إننا نتزامن في الدفاع عن حقوق الإنسان، ومحاربة اللامساواة والفساد، وتعزيز الوصول إلى التعليم والتعاون الدولي من أجل التنمية، كلانا يؤمن بقوة بالعدالة والاستدامة. على هذا النحو، غالبًا ما ندافع عن مواقف مماثلة في الأمم المتحدة والمحافل الدولية الأخرى. علاوة على ذلك، من المتكرر جدًا أن يتفق بلدينا على تبادل الأصوات لدعم ترشيحاتنا في المنظمات الدولية.
حيث إن السياسة الخارجية للمكسيك، تمامًا مثل سياسة قطر، تتماشى مع مبادئ القانون الدولي المعترف بها عالميًا ولديها تقليد طويل من النشاط على الساحة متعددة الأطراف من أجل تشجيع الحلول الجماعية والمتعددة الجنسيات لبعض أكبر التحديات التي نواجهها اليوم.
وفي الآونة الأخيرة، أظهرت الأزمات العالمية مثل جائحة COVID والحالة في أفغانستان، بالحقائق إيماننا بالتعاون الدولي ومساعدة المحتاجين، لقد فتح تأثير فيروس كورونا آفاقًا جديدة للتعاون بين بلدينا، ليس فقط للتغلب على البعد الطبي للأزمة، ولكن أيضًا للتخفيف من الآثار الاجتماعية والاقتصادية للوباء و«إعادة البناء بشكل أفضل».
ومع تطور الوضع في أفغانستان، استجابت المكسيك وقطر بشكل سريع وفعال لمساعدة مئات من الراغبين في الخروج. ولبلدي تاريخ طويل في فتح أبوابها للمحتاجين، لقد حصل إخواننا وأخواتنا من إسبانيا وتشيلي وأميركا الوسطى، على سبيل المثال لا الحصر، على مأوى ومنزل جديد في المكسيك في لحظات مختلفة من التاريخ وتحت قيادة الرئيس لوبيز أوبرادور، نقدم بفخر اللجوء والحماية الإنسانية للمئات من المواطنين الأفغان، بمن فيهم الصحفيون والعاملون في مجال الإعلام، وقد تم إجلاء العديد منهم من كابول واستضافتهم الدوحة، لقد شاهدت الكرامة والرحمة التي استقبلت بها الأسر الأفغانية في قطر، وأنا ممتنة لصاحب السمو أمير دولة قطر وللسلطات القطرية ولكل متطوع يساهم في تخفيف معاناة من يتم اجلاؤهم والراغبين في الخروج. ولم تتردد المكسيك وقطر في توفير الملاذ لـ «الحالمون الأفغان»، حيث إن فريق الروبوتات المكون من طالبات بالكامل وعائلاتهن، خمس فتيات من بينهم موجودات الآن في المكسيك مع عائلاتهن بينما تسع فتيات على الأقل في قطر، وقد حصلن مؤخرًا على منح دراسية كاملة لمواصلة دراستهن في بعض الجامعات التابعة لمؤسسة قطر، وأعتقد أن هذا الجهد الإنساني المشترك سيظل تعبيرًا عما يمكن لبلدين متشابهين في التفكير تحقيقهما عند العمل معًا لحماية حق الفتيات في التعليم وممارسة مهن في العلوم والتكنولوجيا، كما أنني مقتنعة بأن المكسيك وقطر ستواصلان جهودهما لتحسين حالة العالم في المستقبل القريب.
} ما هي مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين؟
-يقود قطاع الطاقة حاليًا العلاقات الاقتصادية بين البلدين، حيث بدأت قطر للبترول وجودها في المكسيك في نهاية يناير 2018 عندما حصلت على حقوق التنقيب لخمسة كتل بحرية في حوضي بيرديدو وكامبيتشي كجزء من كونسورتيوم مكون من شل وإيني. في وقت لاحق من ديسمبر من نفس العام، استحوذت على حصة 35 % في شركة النفط الإيطالية ENI في المنطقة 1 البحرية في خليج كامبيتشي.
وفي الآونة الأخيرة، في مايو الماضي، أعلنت عن استحواذها على 3 مناطق لاستكشاف الأراضي للحصول على حوالي 30 % من حصة توتال في المربعات 15 و33 و34 الواقعة في حوض كامبيتشي، قبالة ساحل المكسيك، وهذا يخبرنا عن الاهتمام الكبير الذي توليه قطر للبترول بمواصلة الاستثمار في المكسيك. إنها علامة على الثقة في سياسات الطاقة في البلاد.
بالإضافة إلى ذلك، نحن نعمل حاليًا على مهمتين تجاريتين للثلث الأخير من العام ستجمعان الشركات المتلهفة للقيام بأعمال تجارية وتطوير مشاريع مشتركة مع شركاء قطريين. لقد قمنا بإعداد جداول أعمالهم وتدريبهم حتى يكونوا أكثر استعدادًا للاستفادة من مجالات الطلب العديدة الموجودة في قطر.
وفي رأيي هناك الكثير من الفرص للشركات المكسيكية في الخدمات المتخصصة المرتبطة بالبناء والبنية التحتية، وكذلك في المنتجات الزراعية التي تحظى بتقدير كبير في الشرق الأوسط.
} ما هي طبيعة اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين وهل من المتوقع توقيع اتفاقيات جديدة قريباً؟
-خلال أربعة عقود، وقعنا على 19 اتفاقية ثنائية بشأن مسائل مثل الازدواج الضريبي ؛ الخدمات الجوية؛ التعاون التقني؛ والتجارة والصناعة؛ التعاون في قطاع الطاقة، وكلها تشكل البنية لتفاعلاتنا.
ومن بين الاتفاقيات المحتملة المرتقبة التي يتم التفاوض عليها اتفاقية تعاون في الزراعة والأمن الغذائي، وأخيراً وليس آخراً ARPPI
(اتفاقية التشجيع والحماية المتبادلين للاستثمارات)
} ما هو حجم التجارة الثنائية بين المكسيك وقطر؟ - وماذا عن الاستثمارات المشتركة بين البلدين؟
-بلغ حجم التجارة بين قطر والمكسيك 134.7 مليون دولار أميركي في عام 2019، بزيادة قدرها 60.9 % مقارنة بعام 2018 (83.7 مليون دولار أميركي). يصل حجم التجارة حتى الآن في عام 2020 إلى 41.2 مليون دولار أميركي. ويمثل هذا زيادة في التجارة بنسبة 25.5٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
وفي ذلك العام، ارتفعت الصادرات بنسبة 103٪ لتضيف 26.5 مليون دولار، بينما تقلصت الواردات بنسبة 26 % لتسجل 14.7 مليون دولار. بالإضافة إلى الاستثمارات في الطاقة، نرى إمكانات في البنية التحتية والسياحة والنقل والاتصالات والخدمات. من أجل تحقيق رؤيتنا، فإننا نشجع على توثيق الاتصالات والتفاعل بين مجتمعات الأعمال لدينا.
ولسوء الحظ، أدت الأزمة الوبائية الحالية إلى توقف الاقتصاد في جميع أنحاء العالم، وبالتالي، فإن النمو الكبير المسجل في الربع الأول من العام يتناقض مع تباطؤ وانكماش الاقتصاد العالمي الذي أثر على عام 2020 وجزء كبير من عام 2021. وقد أدى انخفاض عدد الرحلات التجارية إلى انخفاض كبير في العلاقات التجارية بين البلدين.
وحتى الآن لا توجد استثمارات مشتركة بين البلدين. ومع ذلك، فنحن ملتزمون باستكشاف المزيد من الفرص في المنتجات الغذائية الزراعية، لا سيما في المنتجات ذات القيمة المضافة الأكبر.
وعلى الجانب المشرق، أثبت الاتصال أنه أداة ناجحة للغاية لتحريك التجارة الثنائية. منذ يناير 2019، تم إنشاء رحلة شحن إلى المكسيك تعمل دون انقطاع، على الرغم من COVID، وستستمر في زيادة تبادلاتنا.
} كيف تنظرون إلى المشاريع التنموية في دولة قطر خلال الفترة الأخيرة؟
- في رأيي، قطر دولة ديناميكية مزدهرة وفي تحول كامل، دولة تركت بصمة على الساحة الدولية وأصبحت رائدة عالمية في مختلف الجوانب، لا سيما فيما يتعلق بالمشاريع التنموية.
ومنذ تعييني في قطر قبل عامين، شهدت وتيرة تطور مذهلة، ليس فقط في النمو الحضري والتخطيط، ولكن أيضًا في مؤسساتها وسياستها الخارجية ورؤيتها وأفكارها. وأنا أحب تنوعها وانفتاحها على الابتكار
} كيف تصفون الدبلوماسية القطرية ودورها في حل العديد من النزاعات الدولية والإقليمية بالطرق السلمية؟
- تُظهر الدول الصغيرة أن حجم الأسلحة أو الامتداد الإقليمي أو حجم السكان لا تحدد النفوذ الفعلي والعلاقات الفعالة عبر الوطنية وتقرير المصير والسيادة التي تمتلكها - وهي قادرة على الاحتفاظ بها.
لم تتردد قطر في تعزيز دبلوماسيتها النشطة بالفعل في العديد من المستويات عبر عدة جبهات. لقد تمكنت الدوحة من نسج تحالفات استراتيجية جديدة، لتوسيع آفاقها وإمكانياتها.
وقطر هي إحدى الدول «الشابة» التي فهمت بشكل أفضل أهمية الدبلوماسية العامة كأداة أساسية لوضعها العالمي. والدليل على ذلك هو الشبكة الواسعة للممثليات الدبلوماسية القطرية حول العالم وتنوع الأنشطة التي يقومون بها في كل منها برسالة انفتاح وصداقة، حيث إن قطر دولة ملتزمة بالمساهمة في خلق عالم أفضل، من خلال وسائل التعليم والتعاون والاستدامة وحماية البيئة.
وعلى نفس المنوال، تتمتع البلاد بحضور ملحوظ في المنتديات الدولية والتزام بتشكيل جدول الأعمال العالمي. بفضل هذه الرؤية، أصبحت قطر جهة فاعلة ذات صلة بالوساطة في المنطقة وخارجها. إن سمعة الدوحة باعتبارها أرضًا خصبة للمفاوضات الدولية تسير جنبًا إلى جنب مع أجندة غزيرة من المؤتمرات العالمية والأحداث البارزة التي تتناول موضوعات استراتيجية بشكل متزايد. علاوة على ذلك، فإن التزامها بالتنمية والمسؤولية تجاه الدول المحتاجة موثق جيدًا، وقد أتت المساعدات القطرية في بعض الدول الأكثر تضررًا من النزاعات عبر عدد من الوكالات والمنظمات الدولية لنتائجها على أرض الواقع.
} ما هو تقييمكم لعمل المؤسسات الإنسانية القطرية ودورها في مساعدة الفقراء وتقديم الإغاثة لمن يتعرضون لأزمات طبيعية؟
- إنني أثني بصدق على تصميم قطر على المساهمة في تنمية ورفاهية الدول الأخرى من خلال التعاون الدولي، وعلى نفس المنوال، فقد شهدت الجهود الهائلة التي تبذلها مؤسسات مثل قطر الخيرية والهلال الأحمر القطري وصندوق قطر للتنمية، والتي لها حضور كبير في جميع القارات وأظهرت التزامًا حقيقيًا بالقيم العليا المتمثلة في التضامن الدولي الذي يتجلى في الدعم الملموس والمستدام في المناطق عبر جميع المشاهد الثقافية والأيديولوجية.
كما أقدر التزامها وتضامنها لمساعدة البلدان في حالات الكوارث الطبيعية والصراعات ومؤخرا في حالة الوباء. منذ بداية أزمة COVID، تعهدت قطر بملايين الدولارات للتحالف العالمي للقاحات والتحصين (GAVI) ولدعم GAVI-COVAX. كما أن دولة قطر شحنت ما يقرب من 20 مليون لقاح حول العالم وقدمت الإمدادات والمعدات الطبية للعديد من الدول المحتاجة.
وفي سياق مماثل، مع تقدم التطعيم في المكسيك، كانت بلدي تتبرع باللقاحات لعدة بلدان في أميركا اللاتينية وهي معروفة أيضًا بتقديم المساعدة لجيراننا، سواء كانت كندا لمكافحة حرائق الغابات والى إخواننا وأخواتنا في هايتي في أعقاب الزلزال الأخير. وتتفهم المكسيك وقطر مبدأ مساعدة الدول التي تكون بحاجة للمساعدة وقد كانا من المدافعين الأقوياء عن الوصول الشامل إلى اللقاحات في جميع أنحاء العالم.
} هل تتابعون استعدادات قطر لكأس العالم 2022؟ ما هي توقعاتك لهذا الحدث هنا؟
-لقد شاهدت شغف قطر واحترافها وتفانيها للتقدم في الاستعدادات لكأس العالم لكرة القدم 2022، لذلك أنا متأكدة من أن مشجعي كرة القدم الدوليين سوف يفاجأون بسرور بالتنظيم الرائع والمرافق عالية المستوى وكرم الضيافة، حيث سترحب قطر بجميع زوارها. وإنني على يقين من أن هذا سيكون موضع تقدير أيضًا من قبل مليارات المشاهدين من جميع أنحاء العالم الذين سيتمكنون من معرفة المزيد عن قطر وثقافتها ورؤيتها ورغبتها في إقامة علاقات صداقة قوية مع جميع الدول. وأحد الجوانب ذات الصلة في هذا الصدد هو شغفنا المتبادل بكرة القدم. حيث استضافت المكسيك نسختين من نهائيات كأس العالم FIFA عامي 1970 و1986، وعندما تستضيف كندا والولايات المتحدة كأس العالم 2026، ستصبح أول دولة تستضيف ثلاث نهائيات لكأس العالم. وقد تكون خبرتنا في تنظيم هذه الأحداث الرياضية ذات الصلة مفيدة جدًا لقطر، وينتظر المشجعون المكسيكيون بحماس كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، لدعم فريقنا و«اكتشاف» كل ما تقدمه قطر للزوار. وفي الوقت الحالي، تقود المكسيك الجولة الأولى من التصفيات نحو مونديال قطر 2022، لذلك أنا مقتنعة بأن مشاركتنا في البطولة ستقرب بين شعوبنا كثيرًا. وفي الوقت الحاضر قطر حاضرة بقوة في مخيلة ملايين المكسيكيين الذين سيدعمون منتخبنا الوطني عن بعد والآلاف الذين سيسافرون إلى الخليج لتشجيعهم شخصيًا، وأتوقع تجربة فريدة حيث سيتم تجسير الاختلافات بشكل فعال وظهور القواسم المشتركة في احتفال غير مسبوق.

الصفحات