الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  مخيم ترفيهي لـ «مبتوري الأطراف»

مخيم ترفيهي لـ «مبتوري الأطراف»

مخيم ترفيهي لـ «مبتوري الأطراف»

تنظم جمعية أميركية إغاثية «غير حكومية» مخيما صيفيا ترفيهيا لمبتوري الأطراف في قطاع غزة من مختلف الفئات العمرية. وتقيم جمعية إغاثة أطفال فلسطين (مقرها الولايات المتحدة الأميركية)، مخيمها الصيفي في منتجع يقع على شاطئ البحر. ويضم المخيم الترفيهي عددا من الأنشطة الرياضية والثقافية، مثل السباحة، والفنون والحرف، وصناعة الشمع، ومسابقات ثقافية واجتماعية. وقالت هديل السقّا، منسق مشروع الأطفال المبتورين، في الجمعية: «تقرر عقد هذا المخيم لمدة 5 أيام». وأضافت السقّا لوكالة الأناضول أن هذا المشروع يستهدف 80 شخصا، من الأطفال والشباب (من الجنسين)، من أصحاب البتر للأطراف العلوية أو السفلية، بغض النظر عن السبب الذي أدى إلى هذا البتر؛ سواء إصابة من الاحتلال (الإسرائيلي) أو سبب عرضي«. وأشارت إلى أن هذا المخيّم يشكّل «متنفّسا لهذه الفئة كي يمارسوا الأنشطة المختلفة».
بدوره، قال عبد العزيز عابد، مسؤول الإعلام في الجمعية، لوكالة الأناضول، إن هـــــــــــــــذا المخيّم يهدف إلى «كسر حاجزي الخجل، والخوف، لدى المصابين بالبتر». وتابع: «كما يهدف إلى إعادة دمجهم في المجتمع، وعدم التعامل مع هذا البتر كسبب يؤدي إلى عدم ممارسة الأنشطة المختلفة وتفاصيل الحياة». ولفت إلى أن المخيم يضم أشخاصا بعمر الـ(50 عاما)، تعرّضوا للبتر، كي يكونوا «ملهمين للأطفال الذين يشعرون بخجل من هذه الإصابة». وبدأت جمعية إغاثة أطفال فلسطين، بحسب عابد، بالعمل في الأراضي الفلسطينية منذ العام 1991.