الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  حدث تاريخي يشعرنا بالفخر

حدث تاريخي يشعرنا بالفخر

حدث تاريخي يشعرنا بالفخر

كتب محمد مطر
عبر عدد من المواطنين عن سعادتهم وفخرهم بتسجيل أسمائهم ضمن قوائم الناخبين لانتخابات مجلس الشورى، وأكدوا أن هذا الحدث تجربة فريدة وفرصة عظيمة أتاحتها القيادة الحكيمة للشعب القطري في اختيار من ينوبون عنه ليساهموا في صناعة القرار، وضمان مستقبل مشرق لهذا الوطن الغالي ومواصلة مسيرة التنمية والازدهار،
وثمن المواطنون جهود الجهات المعنية في تسهيل إجراءات التسجيل التي تماشت مع مبدأ التباعد الاجتماعي حفاظاً على سلامة الجميع وتيسيراً على المواطنين.
في البداية، قال السيد ناصر عبد اللطيف المسلماني: إن من دواعي سروري وفخري أن أقوم بالتسجيل للمشاركة في هذا اليوم العظيم في تاريخ قطر التي ندعو الله العلي القدير أن يكون يوما للعزة والفخر تحت راية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله، وأن يكون المجلس دافعا للازدهار والتقدم لدولتنا العظيمة ولشعبها الأبي.
وتمنى المسلماني من كل فرد أن يسارع بالتسجيل عن طريق الوسائل الإلكترونية أو بالحضور شخصيا إلى أقرب مقر انتخابي، مؤكدا أن الدولة قد يسرت كافة السبل المتاحة لتسهيل عملية التسجيل، وهذا ما لمسناه عند التسجيل بالدائرة السابعة - الجسرة.
بدوره، قال السيد ناصر سلمان ناصر الدوسري: هذا حدث تاريخي سيسجل بحروف من ذهب في ذاكرة الوطن وسيظل عالقاً في أذهاننا جميعاً، وأتشرف كمواطن قطري بأنني شاركت في هذا الحدث المهم جداً لي كمواطن ولدولتنا الحبيبة قطر التي تسطر كل يوم سطراً جديداً من الإنجازات والنجاحات في مختلف المجالات بفضل قيادتها الشابة الطموحة التي تقدم لأبناء هذا الوطن المعطاء كل ما هو غال وثمين في سبيل دعمهم وراحتهم.
مشاعر الاعتزاز
وحول تسجيله في قوائم الناخبين، قال الدوسري: قمت بالتسجيل في اليوم الأول، وشعرت بالسعادة والفخر والشرف حينما سجلت اسمي في قوائم الناخبين لانتخابات مجلس الشورى، ووجدت سهولة كبيرة في عملية التسجيل، حيث قمت بالتسجيل عبر تطبيق مطراش، ولم أجد أية صعوبات في الانتهاء من عملية التسجيل.
وفيما يتعلق برسالته للمواطنين الذين سيتوجهون للإدلاء بأصواتهم في تلك الانتخابات، قال الدوسري: إن التصويت في هذه الانتخابات واجب وطني وعلى كل من توافرت فيه شروط الإدلاء بصوته أن يعبر عن رأيه وينتخب كل من يراه مناسباً ويصلح فعلياً لخدمة الشعب القطري دون النظر إلى فئة أو طائفة بعينها، فهذه أمانة وسيحاسب عليها الفرد، لذا يجب التركيز والتمعن واختيار من يصلح لخدمة هذا الوطن.
حدث فريد
وقال السيد محمد بن أحمد المندعي اليافعي: هذا الحدث عرس تاريخي ومحفل عظيم لأول مرة نعيشه رغم الصعوبات والتحديات المتعلقة بظروف «كوفيد - 19»، ولكننا بفضل الله نسير في الاتجاه الصحيح ونشهد حدثاً فريداً سيخلده التاريخ وتخلده ذاكرتنا جميعاً.
وأضاف: أبارك للمواطنين الكرام على هذه التجربة المهمة، وأشكر القيادة الحكيمة لإتاحة الفرصة أمامنا جميعاً للمشاركة في صنع القرار عبر اختيار أعضاء مجلس الشورى الذين تتوفر فيهم صفات الحكمة والحنكة والخبرة للمساهمة والمشاركة في صنع القرارات المصيرية التي تصعد بوطننا إلى المجد، وما هو بغريب على قيادتنا الشابة الطموحة التي لا تألو جهداً، فتعمل وتخلص من أجل مصلحة هذا الوطن، وها هي تفتح الباب أمام المواطنين للمشاركة والتعبير عن آرائهم باختيار من يمثلهم ويعبر عنهم في هذا الصرح الكبير ألا وهو مجلس الشورى.
وعن رسالته للمواطنين، قال اليافعي: أدعو جميع المواطنين ممن تنطبق عليهم الشروط إلى القيام بالتسجيل لانتخابات مجلس الشورى، لأن التسجيل واجب وطني على كل فرد في هذا المجتمع، ومن ثم اختيار مرشحهم ومراعاة الله في الاختيار، وأخيراً أدعو الله أن يوفقنا في هذه التجربة الفريدة من نوعها، كما أدعو إخواني ممن سيحالفهم الحظ أن يراعوا البلاد والعباد بكل أمانة ومصداقية، وأن يتحملوا المسؤولية والثقة التي منحت لهم من قبل المواطنين في تمثيلهم أمام المجلس، وأن يكون عملهم لصالح المواطن فيما يكفله لهم القانون في التمتع بالامتيازات والتسهيلات وحفظ حقوقهم ضمن نصوص القانون، وأبارك للجميع هذا المحفل.
سهولة ويسر
وقال السيد ناصر حسن الكبيسي إنه سجل مع اليوم الأول لفتح باب التسجيل، ورأى تفاعلاً ملحوظاً من المواطنين، وهو ما أشعره بمزيد من الفخر والسعادة والأهمية لهذا الحدث الكبير والتاريخي.
وتابع: كانت عملية التسجيل رائعة وتعكس التطور الكبير الذي وصلنا إليه، فمع تسجيل العنوان الوطني أصبحت الأمور أكثر سهولة ويسرا، فاستطعت من منزلي وفي وقت قصير جداً التسجيل ووضع اسمي في قوائم الانتخاب، والحمد لله على ما نحن فيه من نعم.
وأضاف الكبيسي أنه قام بالتسجيل عبر تطبيق مطراش، وأوضح أن هناك من قام بالتسجيل عبر الرسائل النصية كذلك، وهي الإجراءات والطرق التي سهلت كثيراً على المواطنين ودفعتهم للتسجيل من منازلهم وعن بعد تماشياً مع الإجراءات الاحترازية والحفاظ على السلامة العامة، متوجهاً بالشكر إلى القيادة الرشيدة لإتاحتها الفرصة أمام المواطنين للمشاركة في صنع القرار والمساهمة في رسم خريطة المستقبل لهذا الوطن الذي ستظل رايته عالية خفاقة كما هي بين مصاف الدول الكبرى، كما أشاد بالإجراءات التي ساهمت في تيسير عمليات التسجيل في قوائم الناخبين.
جهود كبيرة
فيما عبر السيد حمد خالد الكبيسي عن فرحته وسعادته بهذا الحدث المهم الذي تشهده قطر لأول مرة عبر تاريخها، متمنياً أن يفرز هذا الحدث أعضاء يمثلون قطر وأول مجلس شورى منتخب خير تمثيل، وأن ينجحوا في كسب ثقة القيادة الحكيمة والشعب القطري.
وقال: رأيت خلال تلك الأيام اهتماماً كبيراً من قبل الجهات المعنية بالإشراف على التسجيل في الكشوفات الانتخابية، وهو ما يستحق الشكر والثناء، كما رأيت سهولة ويسرا في عملية التسجيل، وهذا يحسب للجهات المعنية بهذا الحدث وحسن التنظيم والترتيب له، فلقد خضت من قبل انتخابات 3 دورات للمجلس البلدي، وأرى أن عملية التسجيل والتنظيم في هذه الانتخابات الحالية تعتبر هي الأفضل على الإطلاق.
أما عن تفاعل المواطنين مع عملية التسجيل، فقال: رأيت تفاعلاً ملحوظاً من كافة المواطنين، ولكني كنت أتمنى أن تكون فترة القيد في جداول الناخبين أطول، فهناك من هم خارج البلاد حالياً وبعضهم لم يأخذ جواله معه، فضلاً عن كبار السن، ومضموناً وبشكل عام أشعر بالرضا والفخر سواء في ما يتعلق بتفاعل المواطنين الذي يدل على ثقافتهم ووعيهم بما نمر به من مرحلة تاريخية، أو فيما يخص التنظيم والاستعداد لهذا الحدث.
أما السيد عادل اليافعي فقال: هي فرصة عظيمة للشعب القطري للمشاركة والمساهمة في صنع القرار، كما أنها تجربة عظيمة وخطوة كبيرة للأمام، أتاحها لنا الوطن لكي نختار من يعبر عنها ويتحدث باسمنا في مجلس الشورى.
وأضاف اليافعي: على كل من لديه الفرصة في اختيار المرشح المناسب أن يكون أميناً في اختياره وصادقاً وحريصاً على اختيار الأفضل، لأن اختياره ستترتب عليه أمور كثيرة تتعلق بالوطن ومصلحته ومستقبله، فلا بد من التركيز في الاختيار.