الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  لبنان.. توتر وقلق

لبنان.. توتر وقلق

لبنان.. توتر وقلق

بيروت- أ.ف.ب- قُتل خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة عناصر من حزب الله، في منطقة خلدة جنوب بيروت الأحد، وفق ما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس، في «كمين» تلاه اشتباك مسلح خلال تشييع عنصر حزبي قتل السبت على خلفية ثأر.
وتشهد المنطقة، حيث يقطن سكان من العشائر العربية السنية ومؤيدون لحزب الله الشيعي، توتراً منذ السبت، بعد مقتل الشاب علي شبلي على خلفية قضية ثأر. ولم تحُل التدابير الأمنية التي فرضها الجيش دون تجدد الاشتباكات خلال تشييع القتيل الذي نعاه حزب الله.
وأفاد مصدر أمني بمقتل ثلاثة عناصر من الحزب جراء «كمين» خلال التشييع، سرعان ما تطور إلى اشتباكات مسلحة أوقعت قتيلين اثنين آخرين وعدداً من الجرحى.
ودعا الصليب الأحمر اللبناني الأطراف كافة إلى «وقف إطلاق النار فوراً» في خلدة حتى تتمكن فرقه «من التدخل لإسعاف الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات».
وأعلنت قيادة الجيش أن وحداتها المنتشرة في خلدة ستقوم «بإطلاق النار باتجاه أي مسلح يتواجد على الطرقات في خلدة وباتجاه أي شخص يُقدم على إطلاق النار من أي مكان آخر».
وقالت في بيان إن «مسلحين» أقدموا «على إطلاق النار باتجاه موكب التشييع، ما أدى إلى حصول اشتباكات أسفرت عن سقوط ضحايا وجرح عدد من المواطنين وأحد العسكريين».
وعلى الرغم من التحذيرات، تواصَل إطلاق النار على نحو متقطع، بعد ثلاث ساعات على بدء الأحداث، حسب مصور وكالة فرانس برس، قبل أن يسود هدوء هش في المساء. وأشار المصدر نفسه إلى أن حواجز عسكرية أقيمت على طرق مؤدية إلى خلدة، تدعمها مدرعات للجيش.
وقال الصليب الأحمر لفرانس برس إنه نقل أربعة جرحى، أحدهم في حال حرجة. وأشار المتحدث باسمه إلى أن «عدد الجرحى أكبر من ذلك، وكثير منهم نُقِلوا في سيارات»، لافتاً إلى أن الصليب الأحمر «لم يتمكن من الوصول إلى منطقة الاشتباكات».
وندد حزب الله من جهته في بيان، بتعرض المشيعين لـ«كمين مدبر وإطلاق نار كثيف من قبل المسلحين»، مطالباً «الجيش والقوى الأمنية بالتدخل الحاسم لفرض الأمن والعمل السريع لإيقاف القتلة واعتقالهم تمهيداً لتقديمهم إلى المحاكمة».
ودعت قوى سياسية عدة، بينها رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي، إلى «ضبط النفس»، منبهاً إلى ضرورة «عدم الانجرار إلى الفتنة والاقتتال الذي لا طائل منه».