الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  فــــــوق اصــعـــدي يــا قـــطـــر

فــــــوق اصــعـــدي يــا قـــطـــر

فــــــوق اصــعـــدي يــا قـــطـــر

طوكيو فهد العمادي - عامر تيتاوي تصوير - سالم السعدي
تتوالى الأفراح والليالي الملاح من قلب العاصمة اليابانية طوكيو إلى الدوحة الحبيبة، يمتد الفرح بامتداد المسافة التي تفصل بين المدينتين اللتين عاشتا أجمل أيام الإنجازات العظيمة للرياضة القطرية.
جاء الذهب طائعاً مختاراً
يوم ذهب وتاليه أيضا ذهب وهذه المرة من البطل القطري العالمي الأولمبي معتز برشم الذي أضاف إلى سجل إنجازاته الكبيرة للرياضة القطرية الميدالية الذهبية في أولمبياد «طوكيو 2020»، وقد جاء الذهب هذه المرة طائعا مختارا ليطوق جيد بطلنا الذهبي الذي سبق له تذوق طعم الفضة والبرونز الأولمبي، ليضيف الذهب في دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين في طوكيو التي سيبقى اسمها خالدا في الذاكرة الرياضية القطرية، حيث إنها المرة الأولى التي تحصد فيها الرياضة القطرية معدن الذهب، ولكن الأجمل أن الذهب لم يأت إلا مثنى، حيث احتفلنا أمس الأول بإنجاز فارس إبراهيم الذهبي في رفع الأثقال ثم في اليوم التالي أمس كان الموعد مع معتز برشم.
منافسة صعبة ومثيرة
جاءت المنافسة بالأمس في ميدان الاستاد الأولمبي بطوكيو صعبة ومثيرة وقوية، وأظهرت منذ البداية أن التحدي سيكون صعبا، وأن الفوز بالميداليات لن يكون سهلا من خلال أداء أكثر من واثب أمس وكلهم بدأوا بشكل قوي، لكن سرعان ما تمايزت الصفوف ليبقى الأقوياء فقط في ساحة التنافس حتى الرمق الأخير والذي أسفر في النهاية عن تقاسم بطلنا معتز برشم والإيطالي القوي تمبيري للميدالية الذهبية.
التحدي ينحصر بين الكبار
البداية كانت مع ارتفاع 2،17 متر، ومن ثم انطلق برشم مع 2،24 متر، وتدرج الأمر بشكل سلس لكل المتنافسين إلى أن وصل الارتفاع إلى 2،35 متر، وهنا بدأت المشاكل والإخفاقات لعديد اللاعبين قبل أن تنحصر المنافسة بين الكبار عند ارتفاع 2،37، وقد تمـــكن ثلاثي المقدمة بقيادة برشم من اجتياز هذا الارتفاع، ليتم المرور بعد ذلك إلى ارتفاع 2،39 متر، ومثل هذا الارتفاع عقبة لجميع المتنافسين بمن فيهم برشم وتمبيري والواثب البيلاروسي صاحب المركز الثالث.
شراكة ذهبية مع تمبيري
وبعدم تمكن أي من المتنافسين على المراكز الأولى من القفز فوق ذلك الارتفاع، كان لا بد من اللجوء إلى خيار فض الشراكة وفك الاشتباك، ليطغى خيار الشراكة الذهبية بين بطلنا القطري برشم والإيطالي تمبيري، ليبدأ فصل من الفرح الكبير على مضمار الاستاد الأولمبي بطوكيو وبخاصة من طرف البطل الإيطالي الذي كان يعانق برشم بحرارة ويجري في كل الاتجاهات ثم يسقط فرحا، وقد قام برشم وتمبيري باللفة الشرفية وكل يتوشح بعلم بلاده في حالة من الفرح الطاغي، وقبل ذلك تلقى بطلنا برشم التهاني من الوفد القطري ومن كل من كان داخل الاستاد لأن برشم وتمبيري صنعا الحدث.
إضافة كبيرة لمشوار الإنجازات
يعد فوز بطلنا العالمي برشم بالميدالية الذهبية الأولمبية إضافة كبيرة إلى إنجازاته الذهبية، حيث أصبح برشم هو البطل المتوج بذهب بطولة العالم وبالذهب الأولمبي في ثنائية تاريخية لا يصنعها إلا الأبطال الكبار الذين هم في قامة بطلنا الذهبي معتز برشم.
فرحة طاغية وروح عالية
بدا واضحا مدى السعادة الطاغية والفرحة الكبيرة التي شعر بها بطلنا معتز برشم بعد فوزه بالميدالية الذهبية للوثب العالي ليضيفها إلى قائمة إنجازاته الكبيرة، حيث طاف برشم الملعب برفقة الإيطالي تمبيري وبقيا في الاستاد إلى فترة طويلة جدا عقب انتهاء فعالية الوثب العالي، كما تحدث برشم بإسهاب وبروح معنوية عالية وأجاب على كل أسئلة وسائل الإعلام الموجودة في الاستاد، ليعرب عن سعادته وفرحته بهذا الإنجاز التاريخي الذي جاء بعد انتظار وإثر جهد لسنوات عديدة.

الصفحات