الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ترسيبات سامة بجليد القطب الشمالي

ترسيبات سامة بجليد القطب الشمالي

ترسيبات سامة بجليد القطب الشمالي

كشفت دراسة حديثة أن الوتيرة المتزايدة لذوبان الجليد في القطب الشمالي تسرّب مزيدا من مواد كيميائية يطلق عليها (PFAS) في البيئة. ولا تنشأ هذه المواد في هذا القطب لكنها تستقر هناك، فهي تستخدم في جميع أنواع المنتجات والعمليات التي يصنعها الإنسان، من علب البيتزا إلى الرغوة المستخدمة في مكافحة الحرائق، وبمجرد إطلاقها في الغلاف الجوي، فإنها غالبا ما تُحاصر في طوفان الجليد القطبي.
وفي دراسة مثيرة للقلق أجراها كيميائيون من جامعة لانكستر في بريطانيا، يبدو أن تركيزات PFAS في جليد البحر ترتبط ارتباطا وثيقا بملوحة الماء، لذلك كلما كان البحر أكثر لمعانا، زاد تركيز هذه المواد الكيميائية الأبدية.
وتكمن المشكلة في ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض، وتشكل دورات الذوبان والتجميد جيوبا من مياه المحيط شديدة الملوحة، ما يؤدي إلى تعبئة هذه المواد الكيمائية في برك صغيرة وفي النهاية، يتم إطلاق هذه المواد عالية التركيز في الدورة العامة.
وقال الكيميائي البيئي كريسبين هالسول، من جامعة لانكستر: «إن الطبيعة المتغيرة للجليد البحري، مع فترات الذوبان المبكرة وغير المنتظمة، يمكن أن تغير معالجة وإطلاق الملوثات إلى جانب العناصر الغذائية الرئيسية، والتي بدورها تؤثر على الكائنات الحية في قاعدة شبكة الغذاء البحري»، ومن المعروف أن هذه المواد الكيميائية سامة للإنسان والحيوان على حد سواء، وهذا هو السبب في أن إطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق. وربطت الدراسات السابقة هذه المشاكل بتلف الكبد ومشاكل نمو الجنين.
وأظهرت الأبحاث السابقة أن تركيزات هذه المواد في مياه البحر السطحية بالقرب من ذوبان الجليد في القطب الشمالي، كانت أعلى مرتين من القراءات المماثلة المأخوذة في بحر الشمال.
وبناء على دراسة أخرى نُشرت مؤخرا، يبدو أن العديد من هذه المواد الكيميائية تصل عبر تساقط الثلوج على قمة الجليد، وللتحقيق بمزيد من التفصيل في كيفية احتمالية إطلاق هذه المواد، استخدم فريق البحث غرفة جليد بحر اصطناعية لإجراء تجارب متحكم بها تقيس حركة المواد الكيميائية بين الماء والجليد، وفي البداية، عندما يذوب الجليد، يحمل الماء نسبة كبيرة من الأملاح المذابة فيه. ووجد الفريق أن هذا الجزء لا يحتوي أيضا على كمية كبيرة من هذه المواد وفي وقت لاحق، عندما كانت المياه الذائبة أعذب، كانت سلاسل PFAS أطول إلى حد ما.

الصفحات