الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  المستوطنون يواصلون استفزازاتهم

المستوطنون يواصلون استفزازاتهم

المستوطنون يواصلون استفزازاتهم

غزة - قنا - اعتقلت بحرية الاحتلال الإسرائيلي، أمس، اثنين من الصيادين الفلسطينيين قبالة شاطئ بحر مدينة غزة.
وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن زوارق بحرية الاحتلال أطلقت النار وفتحت خراطيم المياه صوب مراكب الصيادين الفلسطينيين وهي على بعد ثلاثة أميال بحرية، قبالة شاطئ منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، قبل أن تقوم باعتقال اثنين منهم والاستيلاء على مركب الصيد الخاص بهما.
واقتحم مستوطنون، أمس، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، نقلا عن شهود عيان، بأن مستوطنين اقتحموا باحات الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية.
يذكر أنه منذ عام 2003 تسمح قوات الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة، وقد طالبت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أكثر من مرة، بمنع مثل هذه الاقتحامات والاستفزازات لكن دون جدوى.
وشيع المئات، الخميس، جثمان طفل فلسطيني قتله الجيش الإسرائيلي، أمس الأول، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.
وأفاد مراسل وكالة الأناضول، أن موكب تشييع الشهيد محمد العلامي (12عاما) انطلق من المستشفى «الأهلي» في مدينة الخليل، نحو مسقط رأسه في بلدة «بيت أُمّر» شمالي المدينة.
وألقت عائلته نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه، قبل أن يؤدي المشيعون صلاة الجنازة عليه في مسجد البلدة ويوارى الثرى في مقبرتها.
ورفع المشاركون في الجنازة العلم الفلسطيني ورددوا هتافات منددة بالاعتداءات الإسرائيلية.
واستشهد العلامي الأربعاء، متأثرا بإصابته بالرصاص حي اصابه في الصدر، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. وكان شهود عيان قد قالوا لوكالة الأناضول آنذاك إن قوة إسرائيلية أطلقت النار على مركبة فلسطينية عند مدخل بلدة «بيت أُمّر»، مما أدى إلى إصابة طفل بالرصاص.
​​​​​​​وعقب التشييع، اندلعت مواجهات على مدخل البلدة، بين عشرات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، استخدم خلالها الجيش الرصاص الحي والمعدني، وقنابل الغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.