الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  حماس وجدية قبل الموقعة الأميركية

حماس وجدية قبل الموقعة الأميركية

حماس وجدية قبل الموقعة الأميركية

رسالة أوستن
وحيد بوسيوف
موفد لجنة الإعلام الرياضي
خاض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، أمس، تدريبه الرئيسي استعداداً لمباراته أمام المنتخب الأميركي في دور نصف النهائي بطولة الكأس الذهبية التي ستقام فجر الجمعة على الساعة الثانية والنصف بتوقيت الدوحة ومساء الخميس الساعة السادسة والنصف بتوقيت تكساس، وذلك على ملعب «اف سي أوستن».
ويعتبر تدريب أمس هو الأول للعنابي بعد مباراة السلفادور في الدور ربع النهائي، حيث كان الجهاز الفني بقيادة فيليكس سانشيز قد فضل إعطاء الراحة للاعبين حتى يسترجعوا أنفاسهم بعد الضغط الكبير لجدول المباريات، حيث كان قد خاض كل ثلاثة أيام مباراة، وفضل المدرب أن يكون تدريبه الأول رئيسيا، حيث رفع مباشرة من درجة التحضيرات مع بدء العد التنازلي للمباراة المرتقبة أمام مستضيف البطولة من أجل الوصول لأفضل جاهزية فنياً وبدنياً، وخوض هذه المواجهة بشكل قوي، وتحقيق الفوز الذي سيقود العنابي للمحطة الرابعة والأخيرة التي ستكون في «لاس فيجاس».
وقد ركز فيليكس سانشيز خلال المران الذي خاضه أمس على رفع المعدل البدني وتحفيز اللاعبين على مواصلة المشوار بنجاح بعد أن تخطى الدور الأول متصدراً المجموعة الرابعة، والتفوق على السلفادور في مباراة الدور ربع النهائي. وككل الحصص التدريبية السابقة تحدث الجهاز الفني لمنتخبنا مع اللاعبين وطالبهم بالتركيز أكثر، خاصة أن المنافس سيحاول الاستفادة من البطولة المقامة على أرضه، مؤكدا لهم على قوة المنافس وفي نفس الوقت اختلافها عن المباريات التي خاضها العنابي خلال الفترة الماضية سواء خلال الدور الأول أو في الدور ربع النهائي، فكلما تجاوزوا مرحلة سيجدون أصعب منها، وذلك حتى يكون الجميع في أعلى درجات التركيز لهذه المباراة المهمة والصعبة، والتحفيز في مثل هذه المواجهات المصيرية كان ضروريا خاصة أن الإصرار على إكمال المشوار في البطولة يحسب للاعبين والمدرب، رغم الصعوبات التي تلقوها في المباراة الماضية أمام السلفادور بالدور ربع النهائي، رغم أن العنابي كان قد تقدم في النتيجة بثلاثية نظيفة وسنحت له فرص لإضافة أهداف أخرى، لكن غياب التركيز بعد التقدم بثلاثية وعودته للخلف من أجل الدفاع عن تقدمه أعطى الفرصة للسلفادور لكي يسجل هدفين في تلك المباراة، رغم أنهم استعادوا تركيزهم في اللحظات الأخيرة من عمر المباراة بعد محاولة السلفادوريين تعديل النتيجة، حيث دافعوا على مرماهم بشكل جيد، وكذلك التدخلات الموفقة من مشعل برشم جعلتهم يحاولون نقل الخطر لمنطقة الخطم حتى لا يتحملون ضغطا أكبر من السلفادور.
ومن المؤكد أن الجهاز الفني بقيادة فيليكس سانشيز يقوم بعلاج هذه الأخطاء التي ظهرت في مباراة السلفادور خلال الشوط الثاني، فالبداية كانت بإعطاء اللاعبين راحة لمدة يومين، وهذا جزء كبير من علاج تلك الأخطاء، وكما تحدث بعد المباراة الماضية فإن اللاعبين مرهقون كونهم في نهاية الموسم وكذلك الضغط الكبير للمباريات من خلال عدد المواجهات التي خاضوها في فترة قصيرة، لهذا فإن الراحة التي أعطاها للاعبين بمثابة بداية التحضير للمربع الذهبي الذي سيكون أكثر خطورة، كون الخصم هذه المرة يريد تحقيق اللقب الذي يقام على أرضه، بالإضافة إلى تميزه على مستوى الدفاع، حيث لم يستقبل حتى الآن أي هدف.
وسيخوض العنابي تدريبه الأخير الذي سيكون فيه التركيز أكثر على الطريقة التي سيلعب بها الفريق مواجهة المنتخب الأميركي، رغم أنه من المستبعد أن يقوم فيليكس سانشيز بتغييرها، بعد أن حافظ على نفس التشكيل والتكتيك خلال المباريات الأربع التي خاضها في البطولة، لكنه سيضع بعض النقاط على الحروف حول طريقة إيقاف سرعة مهاجمي المنتخب الأميركي الذي يعتبر من نقاط قوته، وعموما يدرك الجميع ما ينتظرهم في مباراة فجر الجمعة.

الصفحات