الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  سقوط النجمات العرب في طوكيو

سقوط النجمات العرب في طوكيو

سقوط النجمات العرب في طوكيو

كانت الآمال معقود بصورة كبيرة على عدد من النجمات العرب لتحقيق الذهب في أولمبياد طوكيو 2020، خاصة أن هذه النسخة تشهد مشاركة عربية استثنائية، حيث تشارك 134 رياضيّة عربيّة وقد خرجت العديد من التقارير التي سلطت الضوء على عدد من البطلات في رياضات مختلفة لخطف الميداليات في دورة طوكيو 2020، وكانت الطموحات معقودة على تحقيقهن ذلك من خلال تقديم مستويات مشرفة، والوقوف فوق منصات التتويج لكن ما شاهدناه عند انطلاق المنافسة كان محبطاً للغاية، خاصة من عدد من النجمات البارزات على المستوى العربي وهو الأمر الذي دفع الجمهور العربي للتفاعل عبر منصات التواصل للتعبير عن خيبة أمله في تلك النجمات الذين اكتسبوا شعبية كبيرة بفضل نجاحاتهم العالمية في الفترة الأخيرة لكنهم أخفقوا في اليابان وتبخر نجاحهم سريعاً في سماء طوكيو
وفي مقدمة هؤلاء النجمة التونسية أنس جابر التي أبدعت في منافسات التنس وكتبت تاريخ غير مسبوق للرياضة العربية على مستوى السيدات عندما تألقت في منافسات رولان غاروس وويمبلدون هذا الصيف لكنها سقطت في أول امتحان أولمبي وودعت طوكيو من الدور الأول.
كذلك بطلة السباحة المصرية فريدة عثمان التي حققت نجاحاً كبيراً على المستوى العالمي جعل تنال لقب السمكة الذهبية، لكن في أول منافساتها في طوكيو حلت في المركز الأخير وتسببت في حالة من الإحباط الكبيرة لدى عشاق السباحة العربية في وقت جاء الإنجاز عبر البطل التونسي أحمد أيوب الحفناوي الذي أهدى العرب ميدالية ذهبية تاريخية في السباحة.
الحزن الذي خيم على الجمهور العربي بسبب النتائج الغير مرضية حتى الآن يدفعنا لتسليط الضوء على أبرز خمس نجمات عرب كانت الأنظار مسلطة عليهم لتحقيق النجاح أو التألق في طوكيو لكن لم يحدث ذلك.
نجمة التنس العالمية خيبت التوقعات
أنس جابر تودع مبكراً
ودعت نجمة التنس التونسية أُنس جابر أولمبياد طوكيو مبكرا بعد الخسارة في الدور الأول ضمن منافسات فردي التنس للسيدات، حيث خسرت بمجموعتين متتاليتين أمام الإسبانية كارلا سواريزنافارو وبنتيجة 6-4 و6-1 في مباراة استغرقت حوالي ساعة واحدة.
وكانت الجماهير العربية بصورة عامة، والتونسية بشكل خاص تعلق آمالا على أُنس لمواصلة نتائجها الرائعة في الفترة الأخيرة، بعدما أصبحت هذا الشهر أول من يمثل العرب، في منافسات الرجال أو السيدات، في دور الثمانية في ويمبلدون منذ 1974.
في مقابل إخفاق نجمة التنس التي تحظى بشعبية كبيرة في الوطن العربي، نجح مواطنها أحمد أيوب الحفناوي(18 عامًا) في حصد أول ميدالية ذهبية عربية وإفريقية في أولمبياد طوكيو بعد فوزه في سباق 400 م سباحة حرة، بعد أن قطع مسافة السباق في 3 دقائق و43 ثانية و36 جزءًا من الثانية ، وكان أيضاً لاعب التايكواندو التونسي محمد خليل الجندوبي قد أهدى تونس ميداليتها الأولى في أولمبياد طوكيو وهي الميدالية الأولى للعرب أيضًا في هذه الأولمبياد بعد حصوله على الميدالية الفضية لوزن أقل من 58 كلغ في المقابل فشلت أنس في عبور مباراتها الأولى وخرجت من الدور الأول.
رغم جوائزها الدولية
فريدة عثمان تصدم الجمهور
خرجت السباحة المصرية فريدة عثمان، من منافسات سباق 100 متر فراشة في دورة الألعاب الأولمبية «طوكيو» ، بشكل مخيب للآمال، حيث احتلت فريدة عثمان المركز الأخير بزمن 58.69 ثانية ولم تنجح في التأهل إلى نصف النهائي بعد انهاء السباق في المركز الـ20 في الترتيب العام .
خيبة الأمل التي ظهرت على الجماهير جاءت بعد أن كان سقف الطموحات مرتفعاً في ظل النتائج الجيدة التي حققتها السباحة المصرية في الفترة الماضية ، حيث حققت ذهبية سباق 100 فراشة فى بطولة الكأس الدولية للسباحة ISCA International senior فى أمريكا بزمن قدره 57.84 ثانية، كذلك أحرزت برونزيتين فى بطولتى العالم 2015 و2017، كما أنها تمتلك الخبرة الدولية والأولمبية على اعتبار أن أولمبياد طوكيو هو الظهور الثالث لها في الدورات الأولمبية، حيث شاركت في أولمبياد لندن وريو دى جانيرو، لكنها سقطت مبكراً في أول منافساتها في طوكيو، وماتزال لديها فرصة للمنافسة بسباقات أخرى لكنها تعرضت لانتقادات واسعة من الجماهير بعد المستوى السيئ الذي ظهرت عليه في سباق 100 متر فراشة باحتلالها المركز الأخير.
السابع عالمياً والثاني آسيويا لا يكفي
ضربة مؤلمة لجوليانا الصادق
خسرت البطلة الأردنية جوليانا الصادق مواجهتها أمام اللاعبة البرازيلية ايليانا في وزن تحت 67 كغم بقرار الحكام بعد التعادل في الجولات الثلاثة والجولة الفاصلة في لعبة التايكواندو، ضمن منافسات أولمبياد طوكيو.
وكانت الآمال كبيرة في تحقيقها إنجاز في طوكيو خاصة أنها تحتل المركز السابع عالميا والثاني آسيويا لما دون 67 كلغ في رياضة التايكواندو.
كما أنها أول لاعبة عربية وأردنية تحصد الميداليـــة الذهــبيــة فـــــي تــاريــــخ الألعـــــــاب الآسيوية، وكذلك حصدت 15 ميدالية ذهبية في البطولات الدولية، وكانت تسعى للحصول على ميداليتها السادسة عشرة في طوكيو لكنها خسرت بشكل غير متوقع وخرجت من الدور ثمن النهائي.
أصغر رياضية في الأولمبياد
ظاظا خطفت الأنظار ولكن
بالرغم من نجاحها في خطف الأنظار باعتبارها أصغر رياضية مشاركة في أولمبياد طوكيو، (12 عاما)، إلا أن لاعبة كرة الطاولة السورية هند ظاظا ودعت الأولمبياد مبكراً بعد خسارتها أمام النمساوية جيا ليو 0-4 في الدور التمهيدي من مسابقة كرة الطاولة.
وكانت قد نجحت رغم صغر سنها في الفوز ببطولة غرب آسيا وخطفت بطاقة التأهل إلى الأولمبياد وكانت طموحاتها كبيرة رغم سنها الصغير لكنها لم تنجح في تحقيق ذلك الحلم في طوكيو ومايزال المستقبل في انتظارها وعليها اكتساب المزيد من الخبرات.
وقالت بعد خسارتها "بلوغ أولمبياد طوكيو كان إنجازا بحد ذاته. لم يُطلب مني تحقيق الفوز وتعلمت من الخسارة. آمل أن يكون لي دور في الأولمبياد المقبل".
رغم إنجازها العربي في السباحة
الدويهي تخرج سريعاً
خسرت السباحة اللبنانية غابرييلا الدويهي، ضمن منافسات السباحة 200 متر، بعدما حلت خامسة في أشواط التصفيات بأولمبياد طوكيو.
وتعتبر مشاركة الدويهي، الأولى لبعثة لبنان، وكان الفارق كبيرًا بينها وبين باقي المنافسين في المراكز الأولى.
وحلت إيفا مالوكا بالصدارة، وبياتريس بادرون من كوستاريكا في الوصافة.
وجاءت غابرييلا سانتيس من جواتيمالا ثالثة، في حين جاءت المغربية لينا خيارة رابعة، واللبنانية الدويهي خامسة.
وأنهت غابرييلا الدويهي، السباق بزمن دقيقتين و11.29 ثانية، بفارق 8 ثوان عن صاحبة المركز الأول.
وبالتالي خرجت غابرييلا الدويهي ولينا خيارة.
وكانت الطموحات اللبنانية معلقة معها باعتباره نجمة عربية تمتلك إنجازاً استثنائياً لاينسى عندما حطمت الرقم القياسي العربي ضمن البطولة العربية للسباحة التي أقيمت في الاردن، في سباق سباحة 1500 متر حرة قدره 18:10:23 دقيقة.
كمـــا ســـبق وفازت غابرييلا الدويــهـــي بـ 4 ميداليـــات ذهــبيــة وبرونزية محققة أيضاً رقما قياسياً جديداً في لبنان في سباق 800 متر حرة ، لذا كانت الطموحات أن تحقق شيء جديد في طوكيو 2020 من واقع الخبرة التي تمتلكها لكنها لم تنجح في عــبـور أشـــواط التصفــيـات وخـســرت التنــــافــس فـــي ســباق 200 متر .

الصفحات