الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  الواقع الافتراضي يخـــفــــف الألـــــــم

الواقع الافتراضي يخـــفــــف الألـــــــم

الواقع الافتراضي يخـــفــــف الألـــــــم

يُحدث الواقع الافتراضي (VR) تغييراً جذرياً في صناعة الرعاية الصحية، بتغييره طريقة تقديم الأطباء للرعاية الصحية وتلقي المرضى لها.
تُجرب بعض الحوامل نظارات الواقع الافتراضي لتخفيف آلام الولادة، وفي عام 2017 بدأ بعض ضحايا الحروق استخدام ألعاب الواقع الافتراضي لتخفيف الآلام المبرحة لتغيير ضماداتهم. الآن تدعم الأبحاث الجديدة التي أجراها مركز Cedars-Sinai الطبي الاعتقاد المتزايد بأن الاستخدام العلاجي للواقع الافتراضي يمكن أن يقلل بشكلٍ آمنٍ وفعالٍ من الألم الحاد للمرضى في المستشفيات.
ووفقاً لموقع health line الأميركي، يمكن أن يقلل الواقع الافتراضي بشكلٍ كبيرٍ من إشارات الألم لدى الأشخاص، خاصةً أولئك الذين يعانون من ألمٍ شديدٍ، وذلك وفقاً لدراسةٍ جديدةٍ نُشرت اليوم في مجلة PLOS ONE.
ونظراً لأن إدارة الألم تعتمد عادةً على الأدوية الصيدلانية التي يُحتمل أن الكثير منها يُسبب الإدمان، تشير هذه النتائج إلى أن الواقع الافتراضي قد يكون حلاً آمناً وفعالاً وخالياً من المُركبات الكيميائية، لعلاج أنواعٍ معينةٍ من الألم.
وتقول د. بيث دارنول لموقع Healthline: «إن معظم المرضى مهتمون اليوم بتقليل حاجتهم إلى الأدوية، ويبدو أن الواقع الافتراضي يوفر خياراً لطيفاً، منخفض المخاطر، ويمكن تحمله بسهولةٍ، ومتوفراً عند الطلب، لتخفيف الآلام».
الذين يعانون من آلامٍ شديدةٍ أكثر من استفاد من الواقع الافتراضي
لقياس مدى فعالية تقنيات الواقع الافتراضي العلاجية في تخفيف الألم، أقام الباحثون تجارب على 120 مريضاً في مركز Cedars-Sinai الطبي في لوس أنجلوس بين عامي 2016 و2017.
وعانى المشاركون في هذه التجربة من ألمٍ متوسطٍ ومن ثم ارتفع إلى ألمٍ شديدٍ وذلك قبل استخدام نظارات الواقع الافتراضي.
وحصل 61 شخصاً على نظارات واقعٍ افتراضيٍ من نوع Samsung Gear Oculus، مع إمكانية خوض 21 تجربةً غامرةً مختلفةً، مثل محاكاةٍ لجولةٍ بالمروحية فوق أيسلندا الوعرة، أو الاسترخاء أثناء التأمل إلى منظرٍ هادئٍ للمحيط أو الطبيعية الجبلية.
ثم استخدموا النظارات خلال ثلاث جلساتٍ مدة كل جلسةٍ 10 دقائق يومياً على مدار 48 ساعة.
شاهد الـ 59 شخصاً الآخرون التلفاز يعرض مُرشدين لتمارين استرخاءٍ، مثل اليوغا والتأمل، إلى جانب قراءاتٍ شعريةٍ.
وبين جلسات الواقع الافتراضي والتلفزيون، درس الباحثون كيف تغيرت درجات شعور المرضى بالألم.
وعلى مقياسٍ من 1 إلى 10، انخفضت درجات الألم التي سجلها الخاضعون للتجربة بأنفسهم بمقدار 0.46 نقطةً في المجموعة التي شاهدت البرامج التلفزيونية، و1.72 نقطةً في المجموعة التي استخدمت نظارات الواقع الافتراضي.
أبرز النتائج أن المرضى الذين يعانون من آلامٍ شديدةٍ أبلغوا عن الفوائد العظيمة لنظارات الواقع الافتراضي، حيث انخفضت نقاط الألم لديهم حوالي ثلاث نقاطٍ.
وفي حين أن انخفاض نقطتين أو ثلاث نقاطٍ قد يبدو بسيطاً، إلا أن ذلك يشير بالفعل إلى انخفاضٍ ملحوظٍ في الإحساس بالألم.
الواقع الافتراضي يمكن أن يُساعد في تشتيت ذهن المرضى عن آلامهم
لم يُثبت الباحثون بالضبط لماذا يخفف الواقع الافتراضي من آلام الناس بهذه الكفاءة، ويظن العديد من خبراء الصحة أن الواقع الافتراضي يصرف الناس عن الألم الذي يعانون منه.
ويقول الدكتور مدحت ميخائيل، أخصائي إدارة الألم المدير الطبي للبرنامج غير المُفعّل في مركز العمود الفقري في مركز MemorialCare Orange Coast الطبي: «النظرية الأكثر قبولاً هي نظرية بوابة الاهتمام، إنها تفترض أن الواقع الافتراضي يقلل من تصور الألم عن طريق امتصاص الانتباه وتحويله بعيداً عن الألم».
عندما يخوض الناس تجربةً غامرةً، يبدؤون في إيقاف المحفزات الأخرى، بما في ذلك إشارات الألم في الجسم.
بالإضافة إلى ذلك، تشمل العديد من تجارب الواقع الافتراضي تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل الموجهة، والتي تعتبر مهاراتٍ مهمةً للمساعدة في إدارة الألم الحاد والمزمن، كما أشارت د. دارنول.
لا يزال هناك الكثير لنتعلمه حول تقنية الواقع الافتراضي
هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابةٍ لفهم الإمكانات الكاملة للواقع الافتراضي في تجهيزات العيادة أو المستشفى.
وأضافت دارنول: «إننا نحتاج إلى دراساتٍ إضافيةٍ لفحص تأثير الواقع الافتراضي في مجموعةٍ متنوعةٍ من أنواع الجراحة، لنوضح قيمته العلاجية المحتملة في تحسين الوظيفة، والانتعاش الجراحي، والحد من الاستخدام طويل الأمد لمسكنات الألم».
يأمل الباحثون كذلك في استكشاف ما إذا كان للأنواع المختلفة من الواقع الافتراضي آثارٌ صحيةٌ مختلفةٌ، وإذا كانت بعض أنواع الشخصية قد تستجيب بشكل أفضل لحلول الواقع الافتراضي.
لكن يبدو أن السؤال الأكبر هو ما إذا كان يمكن للواقع الافتراضي الحد من الألم مع تقليل كمية المواد الأفيونية التي يحتاجها الناس.
إذا استمرت الأبحاث المستقبلية في إثبات أن الواقع الافتراضي يمكن أن يساعد الأشخاص على إدارة الألم والأعراض الأخرى التي تتطلب علاجاً تقليدياً بشكلٍ أفضل، فإن تكاليف الرعاية الصحية المحتمل أن يوفرها استخدام علاجات الواقع الافتراضي يمكن أن تكون فلكيةً.
خُلاصة القول
كشف مركز Cedars-Sinai الطبي عن بحثٍ جديدٍ يدعم فيه الاعتقاد المتنامي بأن الاستخدام العلاجي لتقنيات الواقع الافتراضي يُمكن أن يقلل بشكلٍ آمنٍ وفعالٍ من الألم الحاد لدى المرضى في المستشفيات. فعندما يستخدم المرضى الذين يعانون من الآلام المتوسطة إلى الشديدة نظارات الواقع الافتراضي، نجد انخفاضاً ملحوظاً في درجة إحساسهم بالألم.
في حين أن الأسباب الدقيقة وراء قدرة الواقع الافتراضي على تقليل إشارات الألم غير معروفةٍ بعد، ويعتقد الكثير من الخبراء أنه يصرف انتباه الناس عن الألم عن طريق غمرهم في تجربةٍ أُخرى.