الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  إريكسن ورونالدو يخطفان الأضواء

إريكسن ورونالدو يخطفان الأضواء

إريكسن ورونالدو يخطفان الأضواء

كتب وحيد بوسيوف
انتهى الدور الأول من بطولة الأمم الأوروبية «يورو 2020» بتأهل كل المنتخبات التي كانت مرشحة لبلوغ الدور السادس عشر، وقد يكون خروج المنتخب التركي دون تحقيق أي نقطة المفاجأة الوحيدة، خاصة أن رفقاء المهاجم بوراك يلماز المتوج بلقب الدور الفرنسي مع فريق ليل قد تمكنوا من الفوز على هولندا في تصفيات كأس العالم قطر 2022، وسجلت تركيا خلال 3 مباريات هدفا واحدا فقط. وقد شهد الدور الأول العديد الإثارة والمتعة والتشويق لغاية الجولة الأخيرة لمرحلة المجموعات، خاصة بالنسبة للمجموعة السادسة التي حسمت بطاقتي التأهل للدور الـ16 خلال الدقائق الأخيرة من المباراتين، إلى جانب تحطيم الأرقام التي كانت من سمات البطولة، وهذا يؤكد على المستويات الرائعة التي قدمت خلال هذه النسخة الاستثنائية، ومن خلال النقاط الآتية نبرز أهم ما شهده الدور الأول من البطولة:
1 - سقوط إريكسن
بدأت النسخة الحالية من البطولة بمأساة حقيقية، وذلك في بطولة الدنمارك وفنلندا التي تعرض فيها نجم فريق إنتر ميلان للإصابة فغاب عن الوعي، وجاء سقوط كريستيان إريكسن قبل دقائق قليلة من نهاية الشوط الأول، حيث وقع أرضًا مغشيًَا عليه، وتدخل الجهاز الطبي سريعًا، وتم نقل لاعب إنتر ميلان إلى المستشفى، وسط حالة من الفزع لدى لاعبي منتخبي الدنمارك وفنلندا، لكن ما صاحب الحادثة من تضامن عالمي مع اللاعب الدنماركي وكذلك التصرف الرائع من قائد المنتخب الدنماركي سيمون كاير مدافع ميلان، ولا شك أن بطاقة التأهل للدور الـ16 هي أجمل هدية من محاربي الفايكنج لزميلهم إريكسن.
2 - الأرقام لا تزال تطارد رونالدو
«لا أطارد الأرقام القياسية، هي التي تطاردني، ولهؤلاء الذين لا يفهمون قصدي، الأمر بسيط، كرة القدم لعبة جماعية لكن الإنجازات الفردية هي التي تساعد الفرق في تحقيق أهدافها، فتقديم كل شيء داخل وخارج الملعب يأتي بالأرقام، وبعدها تكون الألقاب الجماعية حتمية، تمامًا كالسبب والنتيجة»، هكذا كان قد صرح رونالدو سابقا حول تحقيقه للأرقام، فلا تمر بطولة إلا ويحقق أرقاما قياسية، وهذا ما جعل الجميع يطلق عليه «ملك الأرقام القياسية». ففي الدور الأول من بطولة اليورو، تمكن الدون من تحطيم رقم الفرنسي ميشيل بلاتيني، وواصلت الأرقام مطاردته خلال ختام دور المجموعات بعد أن عادل رقم الأسطورة الإيرانية على دائي كأكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف الدولية في التاريخ بثنائيته في فرنسا، ولديه الفرصة للانفراد بصدارة الهدافين الدوليين خلال الدور السادس عشر.
3 - شيك.. أفضل هدف لحد الآن
سجل النجم التشيكي باتريك شيط أفضل هدف لحد الآن في البطولة بعد أن سدد الكرة من نحو 50 مترا والتي ستكتب في كتب التاريخ، وذلك على ملعب هامبدن بارك الذي يبدو أنه دائما ما يكون مسرحاً لتسجيل الأهداف الجميلة، بعد أن سجل زين الدين زيدان على نفس الملعب واحدا من أفضل الأهداف في تاريخ بطولة دوري أبطال أوروبا في مرمى بايرن ليفركوزن في النهائي.
4 - دومفريس وجوسينس.. اكتشاف البطولة
يعتبر الثنائي دينزل دومفريس الظهير الأيمن للمنتخب الهولندي وروبن جوسينس الظهير الأيسر للمنتخب الألماني، وتألق دومفريس لاعب بي اس في إيندهوفن خلال البطولة الحالية حيث سجل هدفين رغم كونه مدافع وسنحت له فرص كثيرة للتسجيل، أما جوسيسن الظهير الأيسر لفريق أتالانتا، فقد ظهر مع المنتخب الألماني بمستويات رائعة، حيث يعتبر الأبرز في المانشافت خلال الدور الأول سواء بأدائه الدفاعي أو الهجومي الذي سجل من خلاله هدفا في مرمى البرتغال في المباراة التي انتهت بفوز الماكينات بأربعة أهداف لهدفين خلال الجولة الثانية من مجموعة الموت.
5 - بيلينجهام.. الأصغر في البطولة
أصبح الإنجليزي جود بيلينجهام اللاعب الأصغر سنا في خوض مباراة في بطولة كأس الأمم الأوروبية مع بلوغ 17 عاما و349 يوما. تجاوز لاعب وسط بوروسيا دورتموند، أحد أكثر اللاعب الواعدين في كرة القدم الإنجليزية، الرقم القياسي للهولندي ييترو فيليمز، والذي لعب بديلا لهاري كين في المباراة التي فاز فيها منتخبه على كرواتيا بهدف نظيف على ملعب ويمبلي.
6 - هولندا تكرم أسطورة مقدونيا الشمالية
في لفتة رائعة، كرم المنتخب الهولندي غوران بانديف قائد وأسطورة مقدونيا الشمالية في المباراة الدولية الأخيرة التي يخوضها مع منتخب بلاده، وخاض بانديف آخر مباراة دولية له بعد أن أعلن أنه سيعتزل في نهاية لقاء الاثنين أمام هولندا، علماً بأنه سجل 38 هدفاً في 122 مباراة دولية، وكانت الأولى له كانت عام 2001.

الصفحات