الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  حركة البضائع بـ «مواني قطر» ترتفع «%24»

حركة البضائع بـ «مواني قطر» ترتفع «%24»

حركة البضائع بـ «مواني قطر» ترتفع «%24»

كتب محمد الأندلسي
سجلت شركة «مواني قطر»، التي تدير وتشغل 3 موانئ تجارية وسياحية هي حمد والرويس والدوحة ارتفاعا في عدد السفن التي استقبلتها منذ بداية العام الجاري وخلال 5 اشهر، حيث بلغت عددها 1351 سفينة، بزيادة تقدر بنحو 80 سفينة، وبنسبة ارتفاع بلغت 6.3 % بالمقارنة مع 1271 سفينة لذات الفترة من العام 2020، وتوزعت السفن على 272 سفينة في شهر يناير، و225 سفينة في شهر فبراير، و250 سفينة في شهر مارس، و300 سفينة في شهر أبريل الماضي، و304 سفينة في شهر مايو من العام الجاري.
وقفز إجمالي مواد البناء والانشاءات بنسبة 145.5 % خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري، حيث سجلت مستوى 302.4 ألف طن، قياسا على الفترة ذاتها من العام 2020 والتي بلغت مستوى 123.2 ألف طن، كما ارتفعت الحاويات النمطية بنسبة 23.5 %، لتسجل أكثر من 688.4 ألف حاوية نمطية، بالمقارنة مع مستوى 557.1 ألف حاوية في الخمسة أشهر الأولى من العام الماضي، وقفزت البضائع العامة بنسبة 24 % لتسجل نحو 701.6 ألف طن من البضائع العامة خلال الخمسة اشهر الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع إجمالي البضائع العامة المسجل في الفترة ذاتها من العام 2020 والذي سجل مستوى 566.1 ألف طن، كما ارتفعت المعدات والسيارات بنسبة تقدر بنحو 13.7 % مسجلة 33.5 ألف وحدة في الخمسة أشهر الأولى من العام 2021، وحدة بالمقارنة مع 29.5 ألف وحدة تم استقبالها في الفترة ذاتها من العام الماضي، فيما بلغت الثروة الحيوانية اكثر من 167 ألف رأس منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر مايو الماضي.
وكانت الشركة القطرية لإدارة الموانئ «مواني قطر» قد اكدت في تقريرها السنوي الصادر اول أمس ان عام 2020 كان عاما آخر ناجحا لمواني قطر على الرغم من التحديات الناجمة عن انتشار جائحة فيروس كورونا «كوفيد - 19» عالميا، وقالت ان الشركة لم تحافظ على أدائها القوي خلال العام الماضي فحسب، بل اختتمت عام 2020 بواحد من أكثر الشهور قوة في تاريخها، والربع الأكثر نشاطا وحجم الحاويات القياسي للعام بأكمله.
وأضافت مواني قطر في تقريرها السنوي للعام 2020:"لقد نجحت الموانى في مناولة نحو 1.5 مليون حاوية نمطية في عام 2020 بزيادة قدرها 8 % عن عام 2019، حيث ارتفعت أحجام شحنات الترانزيت خلال العام 2020 بنسبة 19.6 % لتصل إلى اكثر من 414.08 ألف حاوية نمطية مقارنة بنحو 346.24 ألف حاوية نمطية في عام 2019، كما بلغ مجموع البضائع العامة والسائبة أكثر من 1.5 مليون طن بزيادة قدرها 66 % عن العام 2019.
وأشارت إلى انه قد تمت مناولة أكثر من 453 ألف رأس ماشية وأكثر من 357 ألف طن من مواد البناء وما يزيد على 61 ألف وحدة من المعدات والسيارات، بالإضافة إلى استقبال 3310 سفن، خلال العام الماضي.
وأفادت مواني قطر بأن الأرقام التي تم تحقيقها تؤكد الدور المحوري الذي يلعبه ميناء حمد في تعزيز التجارة المحلية والدولية بفضل العلاقة الوثيقة التي بناها مع شركات الشحن والجهات الفاعلة في هذا القطاع حول العالم والتي ساهمت في تعزيز حضور دولة قطر إقليميا وعالميا في هذا القطاع الحيوي وأظهر ثقة قطاع النقل البحري في الموانئ القطرية المتطورة.
وقالت مواني قطر ان ميناء حمد يتعامل حاليا مع أكثر من 24 خدمة ملاحية مباشرة لجميع خطوط الشحن العالمية الرئيسية كل أسبوع. وقد وفرت هذه الخدمات الرئيسية المباشرة العديد من الطرق التجارية الجديدة والفرص لتعزيز نمو التجارة والصناعة في قطر، كما أن للميناء دورا فعالا في تعزيز الشحن الفعال للمنتجات التي تتعامل معها الشركات خدمة للعملاء. وقالت مواني قطر إنها تتطلع للعام الجديد بتفاؤل لاسيما في ظل التوقعات بتعافي الاقتصاد العالمي من تأثير جائحة كوفيد – 19، متوقعة أن يسهم هذا التعافي في الحد من تأثير الوباء على قطاع النقل البحري في السنوات المقبلة ودعم عودة نمو القطاع إلى مستوياته السابقة.
وتتولى مواني قطر مسؤولية إدارة موانئ ومحطات النقل البحري في دولة قطر، وبالإضافة إلى ذلك يلعب مزود خدمات الموانئ والخدمات اللوجستية المتكاملة في قطر دورا محوريا آخر، فمن خلال دورها في تطوير ميناء حمد، مواني قطر ليست في وضع قوي لتطوير مركز إقليمي للشحن في الخليج فحسب، بل يتعدى دورها ذلك لتكون لاعبا رئيسيا في تنويع الاقتصاد القطري لمرحلة ما بعد قطاع الهيدروكربون.
وتوفر مواني قطر خدمات الإرشاد البحري والقطر وإرساء السفن وإدارة المساعدات الملاحة، إلى جانب إدارتها للأرصفة والموانئ الجافة ومحطات الحاويات، بالإضافة إلى عمليات شحن، تفريغ ومناولة وتخزين البضائع. وتشارك أيضا في تطوير الموانئ البحرية والخدمات ذات الصلة وفقا للمعايير العالمية، وتتولى مواني قطر مسؤولية إدارة ميناء حمد وميناء الرويس، وهما ميناءان تجاريان، بالإضافة إلى تطوير ميناء الدوحة الذي سيصبح ميناء خاصا بالسفن السياحية.
وفي إطار دعمها الحيوي لمشاريع البنية التحتية المرتبطة بالاستعدادات لنهائيات كأس العالم 2022 وغيرها من الفعاليات والمشاريع العالمية، تعمل مواني قطر تحت إشراف وزارة المواصلات والاتصالات، عن كثب مع أصحاب المصلحة والشركاء لتأمين المواد والبضائع وتعزيز الشحن داخليا وخارجيا، كما تعمل على جعل موانئها كيانات مفضلة لجميع خطوط الشحن العالمية.