الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ترسية «9» عقود بـ «189» مليون ريال

ترسية «9» عقود بـ «189» مليون ريال

ترسية «9» عقود بـ «189» مليون ريال

تواصل هيئة الأشغال العامة «أشغال» دعم صغار المقاولين القطريين من خلال مشاريع أعمال تحسين الطرق ضمن مبادرة «تأهيل صغار المقاولين القطريين» التي أطلقتها عام 2018، وذلك في إطار حرصها على توفير بيئة مناسبة تكفل نمو الشركات القطرية بما يتماشى مع استراتيجية الدولة في دعم المنتج القطري.
وأكّد المهندس سعود التميمي، مدير إدارة مشروعات الطرق في «أشغال» أن الهيئة تحرص على تنفيذ نهج الدولة في الاعتماد على الخبرات الوطنية وتمكينها من خلال عدة إجراءات تتخذها لدعم المنتج والمقاول والاستشاري القطري وتقليل الاعتماد على الشركات الأجنبية في تنفيذ مشروعات البنية التحتية مشيراً إلى أن القيمة الإجمالية للعقود التسعة التي تمت ترسيتها ضمن المبادرة حتى اليوم، تصل إلى 189 مليون ريال قطري. كما أشار إلى أن الهيئة تعمل حالياً على ترسية أربعة عقود جديدة بقيمة 120 مليون ريال. وأوضح المهندس سعود التميمي أن «أشغال» من خلال عقود تحسين الطرق التي تقوم بتنفيذها شركات محلية قطرية، تتيح الفرصة للمستثمرين والمقاولين الجدد لتنفيذ مشاريع صغيرة، مما يؤهلهم للعمل بالمشاريع الاستراتيجية بالدولة والمنافسة في السوق المحلية تمهيداً للاعتماد عليهم مستقبلاً في مشاريع أكبر.
ويجدر الذكر أنه خلال السنتين 2020 و2021، تمت ترسية خمسة عقود جديدة لمشاريع أعمال تحسين الطرق على مقاولين قطريين، بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 129 مليون ريال قطري ضمن مبادرة «تأهيل صغار المقاولين».
كما صرّح المهندس علي أشكناني، رئيس قسم المشاريع الشمالية بإدارة مشروعات الطرق في أشغال أن «أشغال» قامت بتأهيل الكثير من المصانع الوطنية وإعطاء الأولوية للمصنعين القطريين والمنتج الوطني والموردين المحليين لتوفير المواد الأساسية المستخدمة بالبنية التحتية ضمن مشاريع تحسين الطرق من خلال تشجيعهم وزيادة نسبة مشاركتهم في المشاريع.
من جانبه، أفاد المهندس فهد محمد العتيبي، رئيس قسم المشاريع الغربية بإدارة مشروعات الطرق في «أشغال»، بأن الهيئة توفر الدعم للمقاولين الجدد من خلال تدريب وتعريف الشركات على أفضل أساليب العمل بالمشاريع خصوصاً أن «أشغال» لا تشترط أن يكون لدى الشركات خبرة سابقة في العمل مع «أشغال» في مجال الطرق أو صيانة الطرق.
ويشمل نطاق عمل مشاريع تحسين الطرق تمهيد وتسوية الطرق، وبناء الأرصفة وممرات المشاة، وأعمال الرصف بالأسفلت، وأعمال تسوية وتعديل المانهولات أو أغطية الصرف القائمة، وأعمال المعابر الخاصة بالخدمات، بالإضافة لبعض الأعمال التي تعزز السلامة المرورية كتركيب اللوحات الإرشادية والعلامات الأرضية.
وبهذه المناسبة، صرّح الشيخ مشعل آل ثاني، عن شركة ترن كي للمقاولات بأن فرصة العمل مع «أشغال» على مشاريع مختلفة في الدولة ستتيح المجال أمام شركتنا لاكتساب الخبرة في تنفيذ المشاريع وإثبات وجودها في الميدان على المستوى الوطني وتطوير إمكانيات ومهارات مهندسينا بما يأهل شركتنا للمنافسة في السوق العالمية مستقبلاً. ولذلك نثمن ونقيم جهود أشغال في إتاحة هذه الفرصة القيمة للشركات الصغيرة.
كما عبّر السيد محمد المانع، ممثل شركة جروب 9 عن سعادته قائلاً: «نحن سعداء بفرصة العمل مع أشغال على مشروع تحسين الطرق الذي من شأنه أن يكسبنا خبرة ويفتح أمامنا فرصة لتطوير إمكانياتنا، كما نعول على الاستفادة من الدورات التأهيلية والتدريبية التي تقدمها أشغال في إعداد كوادرنا وكفاءاتنا للعمل وترسيخ أفضل أساليب العمل بالمشاريع».
مبادرة تأهيل صغار المقاولين
كانت «أشغال» قد أطلقت مبادرة «تأهيل صغار المقاولين» في شهر يناير من عام 2018 بهدف تطوير ودعم الشركات القطرية المحلية وتشجيعها للمشاركة بمشاريع الطرق وإن لم يكن لديها خبرة سابقة في العمل في هذا المجال، حيث فتحت الآفاق لهؤلاء المقاولين لتطوير شركاتهم وتأهيلهم للمنافسة في السوق المحلية ومستقبلاً بالأسواق العالمية. كما تهدف المبادرة إلى توفير الدعم للمقاولين الجدد من خلال تدريب وتعريف الشركات على أفضل أساليب العمل بالمشاريع.
ويجدر الذكر أن قيمة مشاريع أعمال تحسين الطرق التي تم إنجازها ضمن المبادرة بلغت 60 مليون ريال قطري وقد شاركت بها أربع شركات قطرية للمقاولات.
من جهته أكّد السيد أحمد علي المشهدي ممثل شركة المدار تقديره للجهود التي تبذلها هيئة الأشغال العامة في تأهيل صغار المقاولين خصوصاً أنها التجربة الأولى بالدولة للنهوض بالمقاولين الصغار وإعطائهم فرصة التجربة المرحلية في تنفيذ مشاريع البنية التحتية مما يأهلهم في المستقبل للعمل بالمشاريع الكبرى للدولة.
وصرّح السيد إبراهيم العبيدلي ممثل شركة جاك للإنشاءات: «نشكر أشغال على دعم شركتنا وعلى متابعتها المتواصلة ودعمها المستمر لنا خطوة بخطوة طوال مدة تنفيذ المشروع مما مكننا من اكتساب خبرة في الميدان، كما نود أن نثني بالخصوص على متابعة وتعاون أشغال في مختلف مجالات تنفيذ المشاريع مثل الجودة والسلامة وآليات التنفيذ».

الصفحات