الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «يورو 2020» على خط الانطلاق

«يورو 2020» على خط الانطلاق

«يورو 2020» على خط الانطلاق

تفتتح اليوم كأس الأمم الأوروبية رسمياً، وذلك بمباراة بين منتخبي إيطاليا وتركيا والتي ستقام في مدينة روما الإيطالية، وبالذات على الملعب الأولمبي حيث سيسمح بحضور 16 ألف مشجع، وإقامة شاشات عملاقة لمتابعة اللقاء في ميدان المنتدى الروماني وساحة بياتزا ديل بوبولو في قلب العاصمة الإيطالية.
وحصلت إيطاليا على الضوء الأخضر لفتح أبواب الملعب الأوليمبي لاستقبال 16 ألف متفرج، أي ما يعادل 25 في المائة، من السعة الإجمالية للمنشأة، لكن الترقب الهائل الذي أحدثته عودة «الأزوري» إلى عرض دولي كبير يمتد إلى كافة أرجاء البلد الإيطالي.
ويتطلع المهاجم الإيطالي تشيرو إيموبيلي لطرد فشل التأهل إلى مونديال روسيا الأخير، عندما تعود بلاده للمشاركة في البطولات الكبرى من بوابة اليورو.
ويرى المراقبون أن تشكيلة المدرب روبرتو مانشيني قادرة على لعب دور الحصان الأسود في النهائيات، بعد فشلها بالتأهل إلى مونديال 2018.
لكن بطلة العالم أربع مرات لا تستحوذ خط هجوم ضارب على غرار برتغال كريستيانو رونالدو أو فرنسا كيليان مابي وإنجلترا هاري كاين.
وبرغم تسجيله 150 هدفا قياسيا مع لاتسيو في خمسة مواسم، لم يصل إيموبيلي بعد إلى مرتبة الهداف الخارق الذي يخشاه مدافعو القارة.
وتحمل المهاجم البالغ 31 عاما عبء انتقادات طالته لعدم قدرته على هزّ الشباك في خسارة الملحق المؤهل إلى المونديال ضد السويد في نوفمبر 2017.
وقد نال إيموبيلي بعدها لقب الحذاء الذهبي في أوروبا، لتسجيله 36 هدفا مع لاتسيو في الدوري المحلي موسم 2019-2020، ثم أضاف 20 هدفا في الموسم المنصرم الذي حلّ فيه لاتسيو سادسا.
ولم يحقق المنتخب الإيطالي نجاحات تذكر منذ قدوم إيموبيلي إلى المنتخب في 2014. سجّل 13 هدفا في 46 مباراة دولية، لكنه وجد الاستقرار في حقبة مانشيني التي سجل فيها 6 أهداف.
يتضمن خط هجوم إيطاليا أيضا، أندريا بيلوتي لاعب تورينو وصاحب 12 هدفا في 33 مباراة.
لكن اللاعب البالغ 27 عاما يملك خبرة محدودة، أحرز لقبا وحيدا في الدرجة الثانية مع باليرمو عام 2014.
سجّل بيلوتي 13 هدفا لتورينو الموسم الماضي، ليتفادى فريقه الهبوط بمركز سابع عشر في «سيري أ».
بوراك يلماز يقود طموحات «تركيا»
برغم عدم خسارتها أمام خصمتها المقبلة تركيا في 10 مباريات (7 انتصارات و3 تعادلات)، قد تواجه إيطاليا ودفاعها خطر المهاجم المخضرم بوراك يلماز.
يخوض يلماز النهائيات منتشيا من تتويجه بلقب الدوري الفرنسي في موسمه الأول مع نادي ليل، وكان أفضل المسجلين في صفوفه مع 16 هدفا في 28 مباراة.
سيكون يلماز مصدر الخطر الأبرز مع تركيا، بعد تسجيله 5 أهداف في أربع مباريات لبلاده عام 2021.
قال يلماز (35 عاما) «هدفنا الأساس هو المباراة ضد إيطاليا»، علما بأن بلاده ستواجه بعدها ويلز وسويسرا في المجموعة الأولى.
تابع يلماز «نلعب أفضل ضد المنتخبات الكبرى، يجب أن نفوز في هذه المباراة، لا نخشى أحدا في الملعب، نريد أن نستهل البطولة بأفضل طريقة ممكنة ونأخذ تركيا إلى المكان الذي تستحق».

الصفحات