الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  منزل برج إيفل

منزل برج إيفل

منزل برج إيفل

من «باريس» الفرنسية إلى مدينة الزيتون والمساجد الجزائرية «تيزيوزو»، تحول برج «إيفل» الشهير من معلم إلى منزل، حيث تداول جزائريون صورا لتشييد مواطن من محافظة تيزيوزو الواقعة شرقي البلاد منزلا على شكل برج «إيفل».
وقام المواطن بإنشاء المنزل عن طريق وكالة عقارية محلية بالولاية الجزائرية مختصة في بناء المنازل يمتلكها محمد إلياس، الذي وضع لافتة كبيرة باسم الشركة.
واختار أصحاب مشروع المنزل تشييده في إحدى المناطق الجبلية الساحرة التي تشتهر بها ولاية تيزيوزو، التي تجذب آلاف السياح سنوياً للاستمتاع بطبيعتها الجذابة وهوائها النقي.
وبألوان بيضاء وسوداء بات ذلك المنزل مطلاً على عدة مناطق قريبة يمكن رؤيته منها، وزاده جمالا أشجار الزيتون المحيطة به من كل جانب، ليكون برج إيفل بـ «نسخة جزائرية».
ولم تحدد بعد طبيعة المبنى الكبير، إن كان منزلاً للسكن العائلي أم فندقاً سياحياً أم مقرا للوكالة العقارية، فيما تداول الجزائريون الصور على أنها «منزل» صاحب المشروع.

الصفحات