الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «الســد» يخـتار الاسـتقـرار

«الســد» يخـتار الاسـتقـرار

«الســد» يخـتار الاسـتقـرار

كتب عادل النجار
نجح نادي السد في فرض الاستقرار على الفريق من خلال التجديد للمدرب الإسباني تشافي هيرنانديز لموسمين إضافيين، ليبقى على رأس الجهاز الفني حتى 2023، الأمر الذي يعكس حرص إدارة نادي السد بشكل دائم على فرض الاستقرار الفني باعتباره أحد المعايير الهامة للنجاح، فهذه الاستراتيجية لم تكن وليدة اللحظة بالنسبة لقلعة الزعيم لكنها تعد إرثا مستمرا منذ سنوات طويلة، ساهمت في تربع السد على عرش البطولات، فعندما يكون المدرب منسجماً مع المجموعة ويحصل على الوقت والدعم الكافي فإنه يكون قادراً على تحقيق البطولات.
ولم ترضخ إدارة السد أو تولي اهتماما بالانتقادات التي خرجت والأخبار التي تم تناقلها عن رحيل المدرب بعد الخروج من الدور الأول في الآسيوية، بل قامت الإدارة بالتجديد له في موقف يعكس الدعم والمساندة الكاملة لتشافي وجهازه المعاون من أجل مواصلة المهمة بنجاح.
العمل الجماعي هو السر الحقيقي في هذا النجاح الذي تحقق محلياً تحت قيادة تشافي، فالإدارة منحت الثقة للإسباني بعد اعتزاله اللعب، فتحول من قائد للزعيم في الملعب إلى قائد في المنطقة الفنية، وتمكن من صناعة فريق لم يقهر في بطولة الدوري هذا الموسم، فقد نجح في تحقيق دوري ذهبي لم يعرف خلاله طعم الخسارة، حيث حقق 16 انتصارا وتعادلين ولم يتذوق طعم الخسارة، ليحقق لقبا غاليا يضاف إلى ألقابه القياسية ليبتعد في عدد البطولات التي حققها بفارق 7 ألقاب عن أقرب منافسيه فريق الريان.
المدرب الإسباني وصل رصيده من البطولات في أقل من عامين في التدريب إلى 6 بطولات، وهو رقم كبير عجز الكثيرون عن تحقيقه في دورينا، لكنه سرعان ما قدم نفسه كمدرب قادر على أن يكون أسطورة تدريبية، فكان لاعبا أسطوريا وحقق مع الزعيم 4 بطولات كلاعب، والآن أصبح رصيده 10 بطولات مع السد كلاعب ومدرب، ونجح في الوصول إلى نهائي كأس سمو الأمير ليقترب من اللقب السابع له في عالم التدريب خلال زمن قياسي.
نجاح تشافي مع السد محليا لم يكن فقط محدود بالعمل داخل الملعب بل أيضا على مستوى التعاقدات، حيث كان كلمة السر في التعاقد مع النجم الإسباني الرائع سانتي كازورلا الذي خطف الأنظار ونجح في الإبداع والتألق، وحصد حتى الآن 4 بطولات في أول موسم له مع السد، كما استحق جائزة فردية هي الأفضل في الموسم، وبدون شك نجاح كازورلا في هذا التميز يعكس القدرات الكبيرة التي يمتلكها وقدرة فريق السد على الاستفادة من قيمته بدمجه مع المنظومة الجماعية إلى جانب أكرم عفيف وبغداد بونجاح وحسن الهيدوس ونام تاي هي وتباتا وباقي العناصر الرائعة التي قدمت موسم استثنائي للسد، الأمر الذي دفع تشافي للقول أنه يمتلك أفضل عناصر في قطر.
السد وضع رؤية للموسم الجديد بالتنسيق مع تشافي، ويبدو أنه سيبقى على مجموعة المحترفين لديهم من أجل فرض الاستقرار الكامل، وكذلك سيتم الحفاظ على اللاعبين المواطنين، فالهدف مواصلة الهيمنة على البطولات المحلية، مع الاستفادة من درس «الآسيوية» للعودة بشكل أقوى. وقد نشر نادي السد أمس صورة جماعية للفريق ككل بما يشمله من جهاز إداري وفني وطبي واستشاري ولاعبين، مع البطولات التي تم تحقيقها هذا الموسم، بالاضافة إلى نشر الموقع الرسمي فيديو لنجوم الفريق يقدمون خلاله التهنئة للجماهير بعيد الفطر المبارك.

الصفحات