الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  «التقارير الفنية» على طاولة «العربي»

«التقارير الفنية» على طاولة «العربي»

«التقارير الفنية» على طاولة «العربي»

كتب - عادل النجار
يواصل الجهاز الإداري بالنادي العربي جهوده مع الجهاز الفني من أجل تجهيز التقارير المتعلقة بالموسم المنتهي، بالإضافة إلى وضع رؤية للموسم القادم، خاصة فيما يتعلق بالمراكز والعناصر والصفقات المرجو القيام بها، وتقييم كل ما قدمه الفريق على جميع المستويات، وكذلك اللاعبين الذين سيغادرون ومن يمكن أن يأتي بدلا منهم، حيث تبدو الأمور داخل النادي العربي غير واضحة حتى الآن، فالموسم المنتهي لم يأت بالطموحات المنشودة، ولم تتحقق الاستراتيجية التي كان الآيسلندي هيمير هالجريمسون قد وضعها عندما تولى مهمة تدريب الفريق قبل موسمين، فما زال الفريق بعيدا عن الألقاب وكذلك لم يصل إلى المربع، ولم ينجح في أي بطولة من بطولات الكؤوس، ومن هنا تبدو طموحات الإدارة في القيام بعملية تغيير من أجل الدخول بشكل مختلف الموسم المقبل، يضمن للعربي المنافسة بصورة أفضل، ترضي الجماهير المتعطشة للبطولة.
وتكثف إدارة النادي جهودها من أجل الاستقرار على عدد من القرارت الهامة على رأسها تحديد مصير المدرب الآيسلندي هيمير هالجريمسون، حيث تبدو حظوظ المدرب في الاستمرار صعبة، لكن لم يصدر أي قرار رسمي حتى الآن، فالإدارة برئاسة الشيخ تميم بن فهد لن تتعجل في إصدار مثل هذا القرار من أجل دراسة الموقف بشكل كامل، فالاستقرار الفني مطلوب لكن المدرب هيمير حصل على الفرصة، وقد تكتفي الإدارة بما حصل عليه وتقوم بجلب مدرب بديل، في حين لم تبرز أي أنباء متعلقة عن البديل في الوقت الحالي، وخلال الأيام القادمة سيتضح الموقف بشكل أكبر.
كذلك تعمل الإدارة على ملف اللاعبين بشكل مكثف، حيث ستكون هناك عملية تجديد لعدد من اللاعبين المواطنين الذين انتهت عقودهم، في وقت سيودع عدد آخر منهم، ويبدو استمرار الثنائي سبستيان سوريا وياسر أبوبكر صعبا، في وقت تم ربط اسم العربي بعدد من اللاعبين المواطنين، وقد نرى صفقات تبادلية جديدة على غرار ما حدث بين السد والعربي في الموسم الماضي، ولكن بصورة عامة لا تزال الإدارة تبحث كل الخيارات فيما يتعلق باللاعبين المواطنين من أجل الاستقرار على القرار المناسب الذي يخدم مصلحة الفريق ويساهم في زيادة قوته الموسم المقبل. وعلى مستوى المحترفين لم يتم اتخاذ قرار التجديد للجزائري أيوب عزي، حيث لعب لمدة نصف موسم مع الفريق وتبدو فرصة استمراره صعبة، في وقت لا يزال الإسباني مارك مونيسا ينتظر القرار الأخير سواء بالبقاء أو الرحيل، وفي المقابل تبدو حظوظ باقي المحترفين كبيرة في الاستمرار نظرا لارتباطهم بعقود، حيث كان مهرداد محمدي قد جاء العربي في 2020 بعقد لثلاث مواسم، والآيسلندي ارون غونارسون يعتبر أهم الركائز في الفريق ولن يتم التخلي عنه، كذلك التونسي يوسف المساكني يمتلك عقدا مستمرا لموسم إضافي على سبيل الإعارة، ويعتبر من أهم الصفقات للفريق في المواسم الأخيرة.الاقتراب من إعلان تجديد عقود عدد من المواطنين.. وملف المحترفين ينتظر الحسم

الصفحات