الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  التــبــاعد لمـــتـــريـــــن لا يـكــــفــــــي

التــبــاعد لمـــتـــريـــــن لا يـكــــفــــــي

التــبــاعد لمـــتـــريـــــن لا يـكــــفــــــي

أقر مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الأميركي بأن انتشار فيروس كورونا المحمول جواً بين الأشخاص الذين تفصل بينهم مسافة تزيد عن 6 أقدام (1.8 متر) قد «وُثق بشكل متكرر»، وفق ما ذكره موقع Axios الأميركي نهاية الأسبوع الماضي.
يعتبر هذا «تغيّراً عن الموقف السابق للوكالة بأن معظم الإصابات قد حدثت نتيجة «الاتصال الوثيق، وليس الانتقال عبر الجو»، حسبما ذكرت صحيفة New York Times.
انتقال عدوى كورونا رغم التباعد
تشير الإرشادات الجديدة إلى أن انتقال العدوى عن طريق الهواء يكون أكثر شيوعاً عندما يكون الناس قريبين، ولكن تضمنت أحداث انتقال العدوى وجود شخص مُعدٍ ينفث الفيروس في الأماكن الداخلية لفترة طويلة (أكثر من 15 دقيقة، وفي بعض الحالات ساعات).
ما يؤدي إلى زيادة تركيزات الفيروس في الفضاء الجوي بشكل يكفي لنقل العدوى إلى الأشخاص على بعد أكثر من 1.8 متر، وفي بعض الحالات إلى الأشخاص الذين مروا عبر تلك المساحة بعد مغادرة الشخص المصاب بفترة وجيزة.
فيما أشارت لينسي مار، خبيرة الهباء الجوي، إلى أن إحدى الصفحات المحدثة على موقع CDC، بعنوان «كيف ينتشر كوفيد 19» تقول إن استنشاق الفيروس عندما يكون الناس متباعدين هو أمر «غير شائع»، وأوضحت الدكتورة لينسي: «هذا البيان مضلل، ومن المحتمل أن يكون ضاراً».
أوروبا تستعد لإنهاء العزل
الإرشادات الجديدة بشأن انتقال كورونا التي أقرها المركز الأميركي تأتي بينما بدأت دول أوروبية في إعادة فتح المدن والشواطئ، الأمر الذي أنعش الآمال بإمكانية إنقاذ موسم العطلات هذا الصيف قبل فوات الأوان.
إذ ردد الإسبان بحماسة هتاف «حرية»، ورقصوا في الشوارع مع انتهاء حظر التجول الذي كان مفروضاً في معظم البلاد بسبب فيروس كورونا، خلال مطلع الأسبوع، بينما أعادت اليونان فتح الشواطئ العامة مع وضع كراسي الشواطئ على مسافات آمنة.
بينما قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين على تويتر، الأحد 8 مايو، إنه في ظل تقديم 200 مليون جرعة من اللقاح، فإن الاتحاد الأوروبي يبدو بصدد تحقيق هدفه في تطعيم 70 % من البالغين بحلول الصيف.
في ألمانيا، رفعت أول عطلة نهاية أسبوع في شمس الصيف الروح المعنوية، بعد أن أعلن وزير الصحة ينس سبان أن الموجة الثالثة من الجائحة انحسرت أخيراً، لكن سبان حذر قائلاً «المزاج العام أفضل من الواقع».
في بريطانيا، أدت الطلبات المبكرة والموافقة على اللقاحات وقرار إعطاء الجرعات الأولى لأكبر عدد ممكن من الناس إلى خفض الإصابات والوفيات بسرعة أكبر.

الصفحات