الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  نمو حجوزات السفر «50 %» خلال عطلة العيد

نمو حجوزات السفر «50 %» خلال عطلة العيد

نمو حجوزات السفر «50 %» خلال عطلة العيد

رصد مراقبون لقطاع السفر والسياحة ارتفاعا في مستويات حجوزات الطيران بنسبة تصل إلى أكثر من 50 % خلال عطلة عيد الفطر المبارك بالمقارنة مع العام الماضي، حيث تشهد حركة السفر خلال هذا الموسم زيادة في مستويات سفر المواطنين والمقيمين لقضاء الإجازات السنوية في الخارج، وتعد أبرز الوجهات لسفر المواطنين هي تركيا والمالديف واليونان، إلى جانب الدول التي قامت بتخفيف قيود كورونا المتعلقة بالسفر، لافتين إلى أن زيادة الطلب على السفر تأتي بالتزامن مع ارتفاع معدلات التطعيم بلقاح كورونا في دولة قطر والذي حفز من حركة السفر والطيران بشكل كبير، خاصة أن نسبة الذين تلقوا جرعة واحدة على الأقل من اللقاح المضاد لفيروس كورونا بلغت اكثر من 50.1 % من البالغين من سكان دولة قطر، بالإضافة إلى استمرار العمل بالإعفاء من متطلبات الحجر الصحي للحاصلين على جرعتي اللقاح، وهو ما يعزز معدلات السفر وحجوزات الطيران.
وأكدوا أن هناك استقرارا في مستويات أسعار تذاكر الطيران لمختلف شركات الطيران، وهو ما عزز من زيادة الإقبال على حجوزات السفر خاصة مع قيام العديد من المسافرين بالحجز المبكر، مؤكدين أن هناك ارتفاعا في مستويات الثقة في رحلات الطيران، لاسيما أن هذه الثقة وصلت لمستويات عالية منذ بداية أزمة كورونا مع الإجراءات المشددة التي تتخذها المطارات وشركات الطيران، علاوة على انخفاض أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد بصورة ملحوظة في قطر، إلى جانب زيادة نسب التطعيم ضد فيروس كورونا، خاصة أن البرنامج الوطني للتطعيم ضد فيروس كورونا في دولة قطر يسير بخطى متسارعة.
وأشارو إلى أن الإجراءات والتدابير الاحترازية الدقيقة التي يتخذها مطار حمد الدولي لمجابهة جائحة كورونا تعد مثالا يحتذى به ويرسل برسالة اطمئنان وثقة لجميع المسافرين من كافة دول العالم، الأمر الذي انعكس في نجاحه ليحصل على تصنيف 5 نجوم في «تدقيق تدابير السلامة الخاصة بكوفيد 19على مستوى المطارات» كأول مطار في الشرق الأوسط وآسيا، بالإضافة إلى التدابير الخاصة التي تتخذها شركات الطيران المختلفة وعلى رأسها الخطوط الجوية القطرية لمنع انتشار فيروس كورونا.
وفي التفاصيل يقول صالح الطويل، المدير العام لسفريات العالمية، خلال الفترة الحالية زادت حجوزات السفر بنسبة تبلغ نحو 50 % في عطلة عيد الفطر المبارك قياسا على معدلات الحجوزات لذات الفترة من العام الماضي، حيث تمتد العطلة التي حددتها الجهات المعنية من 9 مايو وحتى 18 مايو الجاري، مما يمنح العديد من المواطنين والمقيمين فرصا جيدة للسفر وقضاء عطلة العيد بالخارج، إلى جانب الإجازات السنوية للعديد من المقيمين في الدولة والذين سيذهبون إلى بلدانهم لقضائها مع عائلتهم وذويهم.
وأشار إلى أن تركيا والمالديف واليونان إلى جانب بعض الدول التي خففت من قيود كورونا تعتبر هي الوجهة الأبرز للمواطنين خلال عطلة عيد الفطر المبارك مثمنا الجهود الكبيرة التي تقوم بها الجهات المعنية في مكافحة فيروس كورونا والتي تتمثل في وزارة الصحة العامة والجهات المعنية في الدولة، ومؤكدا أن الزيادة الكبيرة في التطعيم باللقاحات ضد كورونا ساهمت في انتعاش حجوزات المسافرين.
انتعاش الحجوزات
من جانبه، قال طارق عبد اللطيف، الرئيس التنفيذي لشركة ريجنسي للسفريات والسياحة، إنه رغم الإقبال الكبير الذي تشهده حجوزات السفر والطيران خلال عطلة العيد والتي تجاوزت نسبة 50 % قياسا على العام الماضي، إلا أن هناك استقرارا في مستويات أسعار تذاكر الطيران في مختلف شركات الطيران العالمية، علاوة على أن زيادة نسبة الحجوزات تعمل على زيادة الإيرادات لشركات الطيران لتعوض فترات الركود بسبب الجائحة.
ولفت إلى أن زيادة وجهات الخطوط الجوية القطرية وإعادة بناء شبكة وجهاتها لتصل إلى أكثر من 130 وجهة، وتشغيل رحلات إضافية إلى الوجهات الرئيسية في العالم، عمل أيضا على زيادة رغبة المسافرين إلى القيام بالحجز والسفر إلى الخارج خاصة لمن تلقوا جرعتي اللقاح ضد جائحة كورونا، علاوة على أن الخطوط الجوية القطرية توفر لمسافريها خيارات سفر متنوعة، لتمكنهم من التخطيط لرحلاتهم أو تغيير حجوزاتهم بكل سهولة ويسر.
وتوقع عبد اللطيف أن يستمر انتعاش حجوزات الطيران بصورة كبيرة بعد انتهاء عطلة العيد أيضا، حيث تتزامن هذه الفترة مع الإجازات السنوية للعديد من المقيمين في دولة قطر، مما سيعمل على زيادة حركة السفر والطيران بصورة جيدة، بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب كورونا وزيادة نسبة من تلقوا التطعيم في دولة قطر.
ارتفاع الطلب
من جهته، قال أحمد حسين، مدير وكالة سفريات توريست، إن العديد من المقيمين يخططون للسفر إلى بلدانهم لقضاء عطلة العيد وإجازات الصيف مع ذويهم، وهو ما خلق زخما كبيرا على حركة السفر وارتفاع الطلب على حجوزات الطيران خلال عيد الفطر لتصل إلى أكثر من 50 %، حيث يرتبط حجز السفر بشكل كبير مع زيادة تلقي جرعات اللقاح حيث تجاوز عدد الذين تلقوا الجرعة الأولى في قطر أكثر من نصف سكان دولة قطر بحسب وزارة الصحة العامة، إلى جانب انحسار تأثيرات الجائحة ورغبة المسافرين في السفر بعد طول غياب وتطبيق معايير الأمن والسلامة في مطار حمد وعلى متن الخطوط الجوية القطرية وكلها عوامل تعزز التفاؤل بعودة الانتعاش إلى قطاع النقل الجوي واستفادة حركة السياحة العالمية، مشيرا إلى أن أبرز وجهات السفر خلال عيد الفطر هي المالديف واليونان علاوة على الدول التي أعلنت عن تخفيف في قيود السفر والحجر.
ولفت إلى أن هناك تفاؤلا بالتوسع في تطبيق الخطوط القطرية لجواز السفر الرقمي مما سيعمل على توفير تجربة آمنة للمسافرين ويشجع على زيادة حركة السفر، علاوة على إعادة الثقة لقطاع الطيران مجددا، في ظل زيادة مستويات الوعي لدى المسافرين بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، لاسيما مع الربط الآمن بين هوية المسافر ووثائق سفره الرقمية، وتسهيل عملية مشاركة شهادات الاختبار لفيروس كورونا والتحقق من كون اختبار ما قبل السفر أو التطعيم يفي بمتطلبات وجهاتهم إلى جانب إدارة جميع الوثائق بصورة رقمية وسريعة ومشاركة حالة «مؤهل للسفر» الخاصة بكل مسافر مع الأطراف المعنية، وذلك قبل وصول المسافرين إلى المطار.
وكان مطار حمد الدولي قد نصح جميع الراغبين بالسفر خلال عطلة عيد الفطر المبارك بضرورة التسجيل على رحلاتهم عبر الإنترنت، والحضور إلى المطار قبل 3 ساعات من موعد المغادرة وذلك بهدف ضمان تجربة سفر سلسة ومريحة. حيث يوفر المطار أكشاك تسجيل الوصول الذاتي والتسليم الذاتي للحقائب، والتي تتيح للمسافرين طباعة بطاقات الصعود إلى الطائرة والحصول على اللاصق الخاص بالحقائب ثم وضعها في نقاط التسليم قبل الوصول إلى نقطة مراقبة الجوازات. وأوصى مطار حمد الدولي جميع المسافرين بضرورة الاطلاع على قواعد السفر المعتمدة من قبل بلد وجهة السفر، كما يتوجب التذكير بأنه سيتم إغلاق مكاتب التسجيل على الرحلات قبل 60 دقيقة من موعد إقلاع الرحلة. وأفاد مطار حمد بأنه لضمان راحة وسلامة كافة المسافرين، فإن الدخول إلى المطار سيقتصر على المسافرين فقط، داعيا إلى الالتزام بتوصيل واستقبال المسافرين ضمن مواقف السيارات قصيرة المدى وتجنب ركن السيارات على جانب الأرصفة.
وأكد مطار حمد الدولي أنه يمنع على المسافرين حمل أي مواد محظورة مثل السوائل والبخاخات ومستحضرات الجل، مشددا على ضرورة تغليف أي عبوة تحتوي على مواد سائلة في كيس بلاستيكي شفاف وقابل لإعادة الغلق، شريطة ألا يزيد حجم العبوة الواحدة على 100 مل، وأن أي أجهزة أو معدات إلكترونية يزيد حجمها على حجم الهاتف المحمول يتوجب إخراجها من الحقائب ووضعها في الصناديق المخصصة لفحصها بواسطة الأشعة السينية. ويُحظر على المسافرين أيضاً حمل المركبات الصغيرة كعجلة التوازن الذاتي التي تعمل ببطاريات الليثيوم. كما ينصح المطار بتجنب اصطحاب الحيوانات الأليفة قدر الإمكان وذلك نظراً للازدحام الذي تشهده فترات الذروة في موسم السفر علما أن مراكز تغليف الأمتعة متوفرة في مختلف أرجاء المطار. ونصح مطار حمد الدولي جميع المسافرين المغادرين من الدوحة بتحميل تطبيق «HIA Qatar» للهاتف المحمول المتاح لكل من أنظمة آندرويد وآيفون، وذلك للحصول على آخر التحديثات وضمان تجربة سفر أكثر سلاسة من خلال تلقي إشعارات بآخر المعلومات والمستجدات حول الرحلات، والأمتعة، والمواعيد وبوابات الصعود للطائرة، إلى جانب عروض السوق الحرة القطرية لتجارب الضيافة المميزة والتسوق. ويتوجب على الركاب القادمين إلى الدوحة إبراز نسخة مطبوعة لفحص كورونا (PCR) سلبية، صادرة عن أحد المراكز الطبية المعتمدة لدى مطار حمد وكذلك يتعين على جميع المسافرين الاحتفاظ بنسخة مطبوعة لكافة المستندات اللازمة لدخول دولة قطر، وبالإضافة إلى ذلك، يجب على جميع المسافرين القادمين إلى دولة قطر، إبراز حالتهم الصحية عبر تطبيق «احتراز»، حيث يتعين عليهم تحميل التطبيق والتأكد من أن هواتفهم المحمولة متاحة للاستخدام. ودعا مطار حمد المسافرين إلى اتّباع اللوحات الإرشادية داخل المطار، وطلب المساعدة من موظفينا في أي وقت، مشددا على ضرورة ارتداء أقنعة الوجه طيلة فترة التواجد داخل المطار، والالتزام بقواعد التباعد الجسدي وكافة إجراءات السلامة الوقائية.

الصفحات