الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  «القطرية» تشارك في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي

«القطرية» تشارك في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي

«القطرية» تشارك
في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن مشاركتها في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي الذي سيقام في مدينة سان بطرسبروغ الروسية في الفترة من 2 إلى 5 يونيو المقبل. ويعد المنتدى الذي ينعقد في نسخته الرابعة والعشرين واحداً من أكبر المنتديات التي تعنى بقطاعي الاستثمار والاقتصاد على مستوى العالم، وستشارك فيه دولة قطر بصفتها بلداً ضيفاً. ويعقد هذا الحدث رفيع المستوى كل عام تحت رعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبتنظيم من مؤسسة روس كونغرس الروسية، وسيشهد حضور ممثلين عن الشركات الروسية والدولية الرائدة، والعديد من الشخصيات السياسية، وقادة الأعمال من مختلف أنحاء العالم. وتدلّ مشاركة دولة قطر في المنتدى بصفتها دولة ضيفة على التزام وحرص البلدين على مواصلة تعزيز علاقاتهما الاقتصادية والثقافية والسياحية. وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «يعتبر منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي حدثاً عالمياً بالغ الأهمية، إذ تعدّ التنمية الاقتصادية أمراً ذا أهمية قصوى في أعقاب الأضرار التي ألحقتها جائحة كورونا بالعالم».
وأضاف سعادته: «تفتخر الخطوط الجوية القطرية بأن تكون واحدة من القوى المحرّكة الرئيسية لحركة التجارة بين دولة قطر والاتحاد الروسي، ويتّضح ذلك جلياً من خلال التزامنا المتواصل بالسوق الروسية على مدى الأعوام الماضية. ونحن نتطلّع للترحيب بجميع ضيوف وزوّار المنتدى في جناح الخطوط الجوية القطرية، حيث يمكنهم تجربة خدماتنا ذات المستوى العالمي وكرم ضيافتنا الشهيرة». وبدأت الخطوط الجوية القطرية تشغيل رحلاتها إلى العاصمة الروسية للمرة الأولى في عام 2003، وهي تحتفل بما يزيد عن 17 عاماً من الرحلات الجوية المباشرة إلى موسكو. وفي عام 2017، أظهرت الناقلة القطرية التزامها بالمنطقة من خلال إضافة رحلات جوية مباشرة إلى سان بطرسبورغ.
وكان من المقرر انعقاد المنتدى سابقاً في عام 2020، إلا أنه وفي ظل انتشار جائحة «كوفيد - 19»، تم تأجيله ليقام في يونيو 2021، ومن المقرّر أن تعقد نسخة هذا العام في الفترة من 2 إلى 5 يونيو، مع الامتثال لتدابير صارمة للصحة والسلامة. واستقطبت النسخة السابقة من المنتدى التي عقدت في عام 2019 ما يزيد عن 19 ألف مشاركاً من 145 دولة، وشهدت وقتها توقيع ما يقارب من 745 اتفاقية للأعمال التجارية.

الصفحات