الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  أتالانتا وميلان ونابولي تعزّز آمالها

أتالانتا وميلان ونابولي تعزّز آمالها

أتالانتا وميلان ونابولي تعزّز آمالها

تملك أندية أتالانتا وميلان ونابولي فرصة تعزيز حظوظها في حجز البطاقات الثلاث المتبقية للمشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما تخوض غمار المرحلة السادسة والثلاثين من بطولة إيطاليا، فيما يواجه يوفنتوس المهيمن على اللقب في المواسم التسعة الأخيرة، خطر الغياب عن المسابقة القارية العريقة، وتخوض أندية أتالانتا وميلان ونابولي اختبارات سهلة على الورق، لأنها تواجه أندية في الثلث الأخير من الترتيب، لكنها محفوفة بالمخاطر كون أطرافها تصارع من أجل البقاء في الدرجة الأولى.
ويحل ميلان ضيفاً على تورينو الخامس عشر، ويعوّل أتالانتا على قوّته الهجومية الضاربة والأفضل في الدوري حتى الآن برصيد 84 هدفاً بينها خماسية الفوز على المضيف بارما (5 - 2) الأحد، لتأمين بطاقته قبل القمة الحاسمة ضد ضيفه ميلان في المرحلة الأخيرة في 23 الشهر الحالي وقبل لقائه مع يوفنتوس في المباراة النهائية لمسابقة الكأس في 19 الحالي، ويحل أتالانتا ضيفاً على جنوا السبت قبل مباراتيه أمام يوفنتوس وميلان.
وحقق أتالانتا الفوز سبع مرات في مبارياته التسع الأخيرة التي لم يتذوق فيها طعم الهزيمة، بينها الانتصار على يوفنتوس 1 - صفر في المرحلة الحادية والثلاثين، ورغم سهولة مهمة أتالانتا، أقلها في مباراتيه ضد بينيفينتو الذي يقاتل من أجل تفادي اللحاق بكروتوني وبارما إلى الدرجة الثانية، وجنوا الرابع عشر، إلا أن مدربه جان بيرو غاسبيريني بدا حذراً بقوله: «يبقى أسبوعان من المنافسة ويمكن أن تحدث خلالهما الكثير من الأشياء».
بعدما أطاح بالقطب الأول للمدينة غريمه يوفنتوس بثلاثية نظيفة الأحد، يطمح ميلان إلى الثنائية عبر الفوز على القطب الثاني تورينو اليوم، وعلى غرار أتالانتا، يمني ميلان النفس بحسم بطاقته إلى المسابقة القارية قبل لقائه مع ممثل برغامو في المرحلة الأخيرة، على أمل تعثر يوفنتوس أمام إنتر بعد غد السبت في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة، وخطا ميلان الذي تصدر الدوري لمراحل عدة هذا الموسم واحتل الوصافة كذلك، خطوة كبيرة للوجود بين الأربعة الأوائل بفوزه الساحق على يوفنتوس، وهو يعتمد على المعنويات العالية للاعبيه للفوز على تورينو ومن بعده ضيفه كالياري الأحد المقبل لتأمين مشاركته في دوري الأبطال.
ويدرك يوفنتوس جيداً أن الخطأ ممنوع أمام ساسوولو في حال أراد الإبقاء على آماله الضئيلة في إنهاء الموسم بين الأربعة الكبار، كونه تنتظره قمة نارية في المرحلة المقبلة أمام غريمه إنتر ميلان المتوج باللقب الأول منذ 2010. ولم يعد فريق «السيدة العجوز» يملك مصيره بين يديه بشأن الوجود في المسابقة القارية.
وبات يوفنتوس مطالباً بالفوز في مبارياته الثلاث المتبقية وانتظار عثرة أحد الثلاثي أتالانتا وميلان ونابولي ليحجز مقعده في دوري الأبطال.
ويحتل يوفنتوس المركز الخامس المؤهل مباشرة إلى مسابقة الدوري الأوروبي، وحتى هذا المركز غير مؤمَّن بالنسبة له كونه يواجه خطر إنهاء الموسم في المركز السادس المؤهل إلى الأدوار الإقصائية للمسابقة القارية الثانية، ويتقدم يوفنتوس بفارق خمس نقاط عن لاتسيو السادس الذي يملك مباراة مؤجلة أمام تورينو.
ويخوض روما مباراة صعبة في ضيافة إنتر ميلان المتوج باللقب في سعيه إلى تعزيز حظوظه في المنافسة على البطاقة الثانية المؤهلة إلى مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» (الأدوار الإقصائية).

الصفحات