الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الــدحــيــل بطــلاً لــدوري الــيــد

الــدحــيــل بطــلاً لــدوري الــيــد

الــدحــيــل بطــلاً لــدوري الــيــد

عادل النجار
نجح فريق الدحيل لكرة اليد في حصد لقب بطولة الدوري للمرة الثالثة في تاريخه بعد تحقيقه الفوز على الخور في الجولة الأخيرة خلال المباراة التي جمعتهما أمس على صالة الدحيل، حيث استفاد الدحيل من فوز العربي على الوكرة في لقاء القمة الذي جرى أمس على صالة الدحيل الرئيسية، لتخدم هذه النتيجة فريق الدحيل ويتوج باللقب برصيد 47 نقطة، في حين حل العربي في المركز الثاني برصيد 46 نقطة وحل الوكرة ثالثا برصيد 46 نقطة.
وقد جرت مراسم التتويج بعد المباراة مباشرة، حيث تسلم فريق الدحيل درع الدوري والميداليات الذهبية في أجواء مميزة للغاية، عبر تنظيم استثنائي من قبل اتحاد اليد الذي حرص على تقديم الجوائز في أجواء خاصة فرضتها جائحة كورونا من أجل الحفاظ على سلامة الجميع.
ويعد فوز الدحيل باللقب للمرة الثالثة في تاريخه إنجازا حقيقيا لفريق اليد، حيث قدم هذا الموسم مستوى رائعا للغاية وسط منافسة مشتعلة امتدت حتى الأمتار الأخيرة من عمر البطولة، وعلى الرغم من جائحة كورونا، إلا أن المنافسة كانت رائعة هذا الموسم.
وقدم أحمد الشعبي، رئيس اتحاد اليد، التهنئة لنادي الدحيل على التتويج باللقب، مؤكداً أنه استحق البطولة بعد العطاء الكبير الذي قدمه هذا الموسم، وأن الفوز بالدوري يعكس القدرات الكبيرة التي يمتلكها فريق الدحيل رغم المنافسة الصعبة، وقال إن نجاحه في الوقوف فوق منصات التتويج هذا الموسم يؤكد الجهود الكبيرة المبذولة، مؤكداً أن الفريق قدم مستوى مشرفا للغاية ليس فقط في الختام بل على مدار البطولة.
وأضاف: «نحن سعداء بالمستوى الذي قدمته أنديتنا هذا الموسم، فعلى الرغم من جائحة كورونا التي أثرت على الجميع، إلا أن ما شاهدناه من مستوى يعتبر مرضياً، فقد شاهدنا مستوى طيبا، ونبارك للدحيل الفوز بالبطولة والعربي المركز الثاني والوكرة المركز الثالث، حيث ظلت الإثارة قائمة حتى اللحظات الأخيرة بما يعكس قوة المنافسة، وهذا أمر إيجابي ينعكس على المنتخبات الوطنية»، كما ثمن رئيس الاتحاد جهود الجميع من أجل الخروج بالمنافسة بهذا الشكل الطيب رغم جائحة كورنا. وكان الدحيل قد حقق الفوز على الخور أمس بنتيجة 29/28، ومكنه هذا الفوز الصعب من اعتلاء منصة التتويج، في حين حقق العربي الفوز على الوكرة بنتيجة 28/25، وتميزت المباراة بالقوة والندية الكبيرة.

الصفحات