الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  آثار تحت الرمال

آثار تحت الرمال

آثار تحت الرمال

حملت زيارة البابا فرنسيس التاريخية للعراق الأمل في أن تفتح الباب أمام توافد أفواج من السياح لزيارة معالمه الأثرية وبينها الأقيصر، وهي من أقدم كنائس العالم، إلا أن التغيّر البيئي والإهمال في بلد لا يكاد يخرج من أزمة حتى يدخل في غيرها، يجعلان هذه الكنوز عرضةً للضياع.
فكنيسة الأقيصر التي تعود إلى أكثر من 1500 سنة وتقع في صحراء قضاء عين تمر في كربلاء، إلى الجنوب من بغداد، شبه منهارة اليوم، إذ لم تبقَ منها سوى جدران متهاوية، فيما طمرت أرضها رمال الصحراء.
وقال منقب الآثار زاهد محمد لوكالة فرانس برس إن «العوامل التي أدت للوصول إلى هذه المرحلة هي الظروف البيئية واتخاذ المنطقة معسكر رماية في عهد نظام صدام حسين» بالإضافة إلى «عدم وجود صيانة دورية للكنيسة».
وأوضح قائمّقام عين تمر رائد فضال لوكالة فرانس برس أن «الصيانة تحتاج إلى أموال طائلة». وأضاف: «مخصصاتنا قليلة (...)، ولا نستطيع بالتالي إجراء صيانة أو بحث عن المعالم التأريخية».
وعلى بعد 60 كيلومترا شمال هذا الموقع، تقع مراقد شيعية مقدسة في كربلاء تجتذب ملايين الزوار سنويا من مختلف دول العالم. لكنّ المعالم السياحية الأخرى في المنطقة لا تستقطب هؤلاء. ويناشد السكان والمسؤولون المحليون السلطات الإفادة من المواقع الأثرية مثل الكنائس القديمة والزقورة البابلية، مشددين على أن الحفاظ عليها وتوفير الدعاية لها يساهم في جذب أعداد كبيرة من السياح إليها.
وبحسرة، قال عبد الله الجليحاوي الذي يسكن في محافظة الديوانية المجاورة «الغرب والاميركيون يهتمون بآثارنا أكثر منا». وأضاف الجليحاوي: «لقد عَمِل أباؤنا وأجدادنا مع الأميركيين منذ خمسينات القرن العشرين في (حملات) التنقيب، لكنها انتهت» مع فرض الحصار الدولي على العراق في التسعينيات.