الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  اختتام أعمال مؤتمر الدراسات الفنية

اختتام أعمال مؤتمر الدراسات الفنية

اختتام أعمال مؤتمر الدراسات الفنية

الدوحة - الوطن
اختتم مؤتمر الدراسات الفنية الثالث (2020-2021)، الذي نظمه متحف: المتحف العربي للفن الحديث بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا، بعنوان «مستقبل المتاحف في مدينة المستقبل»، بنجاح، وسط إقبال واسع من الفنانين، والباحثين، وموظفي المتاحف، ومقيمي المعارض من مختلف البلدان حول العالم، والذين شاركوا في نقاشات حول السيناريوهات المحتملة التي من الممكن أن تواجهها المتاحف في المستقبل القريب.
وبحث المؤتمر، الذي أقيم عبر تقنية الاتصال المرئي من 25 إلى 27 أبريل، أثر جائحة كوفيد - 19على مجالات الإنتاج الثقافي والأدوار المختلفة للمدينة والمتحف، إضافة إلى استعراضه عدة سيناريوهات مستقبلية مفتوحة تعمل على تحفيز عملية التفكير النقدي.
في ختام المؤتمر، وصف د. إسماعيل ناشف، معهد الدوحة، ما جاء فيه قائلًا: «في هذا المؤتمر نجحنا في جمع وجهات نظر استكشافية ونقدية من حول العالم، لمناقشة طرق مواجهة الوباء الحالي. خلق المؤتمر منصة بحث تعتمد على تاريخ العلاقات المركبة ما بين الفن، والمتحف، والمدينة. وقد اعتمد أغلب المتحدثين، في سعيهم لاستكشاف سيناريوهات مستقبلية، على حالات مماثلة من الماضي القريب، وحالات تاريخية أخرى، وذلك لفتح المجال لممارسات إبداعية جديدة في تحديد مواقع المتحف في المجال العام. ومن أهم النتائج التي خَلُصَ إليها المشاركون في المؤتمر، هي أن علينا إعادة تعريف المتحف بحيث يأخذ أدوارا أكثر فاعلية في المجتمعات التي يعمل بها. فبغض النظر إن كان مجتمعًا حقيقيًا أو افتراضيًا، على المجتمع أن يشكّل المرساة التي يعتمد عليها المتحف في أي مستقبل ممكن لمرحلة ما بعد الوباء».
وعلق السيد عبد الله كروم، مدير متحف المتحف العربي للفن الحديث، قائلًا: «لقد سررنا بمشاهدة هذا الحضور الكثيف من المشاركين في المؤتمر السنوي هذا العام، والذي شكل منصة مفتوحة للنقاش حول العمل الثقافي في أوقات الأزمات، خاصة مع الظروف الاستثنائية الراهنة بسبب جائحة كوفيد - 19. نتطلع إلى مزيد من التعاون مع معهد الدوحة للدراسات لتطوير أبحاث الدراسات المرئية وجعل المتاحف تمارس دورًا محوريًا في تنمية المجتمع».
وبحسب الإطار المفاهيمي للمؤتمر، فإن «هنالك نقاط تحوّل في التاريخ تفهم فقط بعد مرور فترة زمنية. وتبدو فترة الجائحة الحالية مختلفة بعض الشيء، إذ إنها خير مثال لحدث جلل يفصل بين حقبتين، أو نظامين للوجود الإنساني. لذلك، فإن هذه التجربة العصيبة تمثل شرخًا يؤثر في رؤية المستقبل بشكل واضح. وتتأثر أكثر مجالات الإنتاج الثقافي بهذه التجربة المريرة، وستبرز حينها الأدوار المختلفة للمدينة والمتحف في هذه العمليات السردية».