الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  إعادة تأهيل المراكب التقليدية دعما للسياحة

إعادة تأهيل المراكب التقليدية دعما للسياحة

إعادة تأهيل المراكب التقليدية دعما للسياحة

أطلق المجلس الوطني للسياحة مشروعاً ضخماً لإعادة تأهيل وتجديد أكثر من 40 مركبا خشبياً تقليدياً (محامل)، وذلك في إطار جهوده لتوفير أفضل، وسائل الراحة، والترفيه للمقيمين والزوار، كما يعد هذا المشروع جزءًا من مبادرة استراتيجية تهدف إلى دعم التميز في خدمات قطاع السياحة في قطر. وينقسم المشروع إلى ثلاث مراحل، تشمل تجديد المراكب الخشبية التقليدية، وتحديث الأرصفة والمراسي، إضافة إلى تدريب جميع أفراد الطاقم على معايير الصحة والسلامة.
وتشهد المرحلة الأولى من البرنامج، ترخيص 40 مركباً خشبياً تقليدياً بعد إتمام عملية تأهيلها بالكامل وتطوير التجربة على متنها، مع الحفاظ على المظهر الخارجي التقليدي الأصيل، كما سيتم تجهيز المراكب بالطاقة الشمسية لتحل محل وقود الديزل بحيث تتحول إلى مراكب صديقة للبيئة، واستبدال مصابيح الإضاءة العادية بأضواء LED لتحسين الكفاءة. كما سيتم تجهيز المحامل بأفضل وسائل الراحة لتحقيق أقصى درجات السلامة والرفاهية للركاب.
ويُعد مشروع إعادة تأهيل المراكب الخشبية التقليدية جزءًا من برنامج «تميز الخدمة» للارتقاء بجودة تجربة الزوار في جميع مراحلها، بما في ذلك تطوير البنية التحتية لقطاع السياحة. ويعمل المجلس الوطني للسياحة بالتعاون مع شركائه في القطاعين العام والخاص على إعداد مجموعة من المبادرات تهدف إلى إنشاء المزيد من المنتجات السياحية، وتوفير خدمات مميزة لكل من المقيمين والزوار للاستمتاع بتجربة أفضل.
وبهذه المناسبة، صرح سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: «إن إعادة تأهيل المراكب الخشبية التقليدية يعد أمرًا في غاية الأهمية من ناحية تمكين الزوار من الحصول على تجربة استثنائية للتعرف على جزء من تراث قطر وثقافتها. وبينما لم تعد المحامل التقليدية تعمل كسفن صيد أو في الغوص بحثًا عن اللؤلؤ، تظل تجربة ثقافية وتراثية هامة، ونتطلع إلى إعادة تشغيلها حتى يتمكن الجميع من الاستمتاع برحلاتهم على متنها».
ومن جانبه قال محمد الأنصاري، مدير إدارة التراخيص السياحية في المجلس الوطني للسياحة، والذي يتولى الإشراف على مشروع إعادة تأهيل المراكب الخشبية التقليدية: «نعمل على اتخاذ كافة الإجراءات لضمان تأهيل وتجديد المراكب الخشبية التقليدية بعناية إذ انها تتمتع بمكانة خاصة في ثقافتنا، وعند اكتمال المشروع سوف يتمكن الزوار من الاستمتاع بتجربة إضافية مميزة واستكشاف الدوحة من مياهه الخليج العربي». أما المراحل اللاحقة من مشروع إعادة تأهيل المراكب الخشبية التقليدية فسوف تشهد تحديث مراسي الاستقبال والأرصفة خلال المرحلة الثانية بهدف تحسين تجربة الصعود على متن المراكب من خلال تجهيز غرف انتظار مريحة ومكاتب جديدة لبيع التذاكر، أما خلال المرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع فسوف يتم تقديم التدريب اللازم لجميع أفراد الطاقم الذين يشرفون على الصيانة الدورية لمواقع المارينا والأكشاك المحاذية لها ومنحهم الشهادات. إن مشروع إعادة تأهيل وتجديد المراكب الخشبية التقليدية يعد من المشاريع التنموية السياحية العديدة التي يشرف عليها المجلس الوطني للسياحة لبناء قطاع سياحي مستدام، وذلك تماشياً مع رؤية قطر الوطنية 2030. وبصفته الجهة الرئيسية المعنية بتطوير وتنظيم السياحة، يعمل المجلس على تشجيع الشركاء على تطوير المنتجات والخدمات التي تقدمها الدولة وتنويع الاقتصاد، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال مشروع إعادة تأهيل وتجديد المراكب الخشبية التقليدية بحلول شهر أكتوبر 2021.

الصفحات