الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  أعمال تركيبية جديدة للفن العام

أعمال تركيبية جديدة للفن العام

أعمال تركيبية جديدة للفن العام

الدوحة- الوطن
كشفت متاحف قطر النقاب عن مجموعة أعمال تركيبية من أعمال الفن العام لفنانين عالميين وفنانين محليين، في إطار مبادرتها المستمرة لرعاية المشهد الثقافي المزدهر، وإثارة النقاش البنّاء حول الموضوعات ذات الأهمية العالمية والمحلية.
كانت متاحف قطر قد أطلقت معرض المسابقة الطلابية السنوية للفن العام، التي تستضيفه شركة الديار القطرية، في الحديقة الهلالية التي افتتحت مؤخرًا بمدينة لوسيل.
وشملت المسابقة الطلاب المسجلين حاليًا في الجامعات والخريجين الذين أنهوا دراستهم الجامعية قبل عامين. وقد تمكن الطلاب المشاركون من خوض تجربة صناعة أعمال الفن العام بمختلف مراحلها، بدءًا من صقل أفكارهم، مرورًا بالعمل مع المصنعين لغاية تركيب عملهم الفني. ويمكن مشاهدة الأعمال الفنية للطلاب من جامعة قطر وجامعة فرجينيا كومنولث، ووايل كورنيل للطب، في الحديقة الهلالية بمدينة لوسيل، في إطار استضافة شركة الديار القطرية لمعرض المسابقة السنوية.
أما أعمال الفن العام لكل من أحمد محروس، وهنوف أحمد، وهند جمال، ومجدولين نصر الله، وريما أبو حسن، وشادن الريابي، وشذى الريابي، التي تم وضعها في الحديقة الهلالية في لوسيل، فتستكشف مجموعة واسعة من المفاهيم تشمل الثقافة القطرية، والحياة البرية، والرسائل الخاصة بالجهود المبذولة محليًا للتصدي لفيروس كوفيد-19. وستقوم لجنة تحكيم تضم ممثلين عن إدارة الفن العام في متاحف قطر وشركة الديار القطرية باختيار أفضل ثلاثة أعمال من بين السبعة للفوز بالمسابقة.
وقال المهندس عبد الرحمن أحمد آل اسحاق، مدير إدارة الفن العام في متاحف قطر: «يسرّ متاحف قطر التعاون مع شركة الديار القطرية لدعم جهودنا في إنماء المشهد المزدهر للفن العام من خلال الأعمال الفنية التي تعكس التعبير الفني للمجتمع. ومن خلال تخصيص الحديقة الهلالية في مدينة لوسيل لعرض أعمال الطلاب الفنية، سيتمكن الجمهور من مشاهدة المجموعة الفنية الخاصة بمخرجات هذه السنة من المسابقة الطلابية التي أبدعها طلاب محليون من مختلف الجامعات. وبالتعاون مع شركة الديار القطرية ستقوم متاحف قطر بتركيب عددٍ من الاعمال الفنية في مختلف أرجاء مدينة لوسيل خلال العامين القادمين، وفي إطار المبادرة المستمرة للفن العام، يسرنا أيضًا الإعلان عن اتمام إضافة إثنين من الأعمال الفنية المميزة إلى مجموعة مدينة مشيرب قلب الدوحة».
ومن جانبه، قال السيّد حمد علي عبدالملك، مدير تطوير الأعمال بشركة الديار القطرية: «يسرنا في شركة الديار القطرية أن نعزّز تعاوننا مع متاحف قطر من خلال عرض الأعمال الفنية الفائزة في مسابقة الطلاب المحليين، إيماناً منّا بأهمية وجود الأعمال الفنية في الأماكن العامة، والتي من شأنها خلق رابط بين الإنسان والبيئة المعمارية المحيطة. وأودّ أن أنوّه هنا إلى أنه تم اختيار الحديقة الهلالية لعرض هذه الأعمال نظراً لما تتميّز به من موقع استراتيجي، بالإضافة إلى سهولة الوصول إليها، مما يتيح فرصة أكبر لعشاق الفن وجمال الطبيعة زيارة الحديقة والاستمتاع بالأعمال الفنية المعروضة.»
وتعتبر الحديقة الهلالية إحدى أبرز معالم الجذب بمنطقة جبل ثعيلب السكنية في لوسيل. تمتد الحديقة على 275 ألف متر مربع، ويمكن تحديد موقعها عبر قوس فريد يقع عند مدخلها. ومنذ افتتاحها، أصبحت الحديقة بمثابة وجهة ترفيهية وجمالية تحظى بشعبية متزايدة بين زوارها الباحثين عن لحظات من الهدوء وسط الطبيعة والمساحات الخضراء، وممارسة رياضة ركوب الدراجات أو المشي عبر الممرات المخصصة لذلك.
علاوة على ذلك، تحتضن الحديقة الهلالية العديد من المرافق الرياضية التي تتيح لمرتاديها ممارسة مختلف الرياضات بما في ذلك؛ ملعب كرة قدم، وثلاثة ملاعب لكرة السلة، وملعبين للكرة الطائرة وثلاثة ملاعب تنس. كما تم إنشاء منطقة ترفيهية مخصصة للأطفال مكونة من منزلقات وهياكل تسلق تعكس هندستها المعمارية الحداثة والروعة.
وتضم أعمال الفن العام الجديدة عملًا تركيبيًا لسوبود غوبتا في M7 بمشيرب قلب الدوحة. يقدم الفنان ملعقتين بطول مترين ونصف المتر تعلو الواحدة الأخرى بشكل يراه المرء عفويًا في صينية أدوات المائدة. ويضع الفنان الملاءمة المثالية بين الملعقتين أمام المشاهد في تعبير عن أقصى مستويات التوازن والانسجام.
وبجانب فندق ماندارين أورينتال، قامت متاحف قطر بتركيب تمثال «المدينة الفيروزية» وهو منحوتة أبدعها الفنان مارك هاندفورث بعد زيارته إلى الدوحة ومنطقة مشيرب. والمنحوتة عبارة عن عدة أنابيب ضخمة فيروزية اللون، مقطعة وموصولة بشكل غير منتظم، مشكلة ما يُشبه الدوامة. وتظهر المنحوتة كأنها تجمّع شبه عضوي للمواد الحضرية والصناعية. كما يوحي شكلها بدورة حياة ورق نبات السرخس أو الأشكال الحلزونية أو الكُسيريات بسبب اشتراكها في الحركة الملتوية التي تلتف بها لتكبر أو تزداد كبدايات الحياة التي لم تُكشف بعد.
وعلى أفراد المجتمع اتباع القيود الاحترازية الأخيرة التي أعلنت عنها وزارة الصحة العامة للحد من انتشار جائحة كوفيد 19.