الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «دراسات الترجمة» يوقّع مذكرة تفاهم

«دراسات الترجمة» يوقّع مذكرة تفاهم

«دراسات الترجمة» يوقّع مذكرة تفاهم

وقّع مركز اللغات بمعهد دراسات الترجمة التابع لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية في جامعة حمد بن خليفة، مؤخرًا، مذكرة تفاهم مع مركز اللغويات التطبيقية في جامعة فرانش كومتي بدولة فرنسا يتعاون الطرفان بموجبها في مجال التبادل التعليمي.
وقعت الدكتورة أمل المالكي العميدة المؤسسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية والسيد أرنو بانيير مدير مركز اللغات التطبيقية على مذكرة التفاهم التي تستمر لمدة عامين، وتنص الاتفاقية على التعاون في عدة مجالات ترتبط بتعليم اللغة الفرنسية بما في ذلك تطوير أنشطة التعليم والتدريس. وسوف تمتد الأنشطة الأكاديمية والتدريسية لتغطي دورات اللغات، والمؤتمرات، والندوات، والمنتديات وبرامج التدريب. ويقدم مركز اللغات بمعهد دراسات الترجمة حاليًا عدة مستويات لتعليم اللغة الفرنسية، ودعماً لهذا العمل سوف تسهل مذكرة التفاهم تطوير الخبرات التدريسية والتحليلية في تدريس اللغة الفرنسية من خلال برامج التبادل التعليمي التي تشمل طلاب المركز والمعلمين. وستتاح للطلاب الذين يدرسون في برنامج اللغة الفرنسية فرصًا للدراسة في الخارج، بينما سيستفيد أعضاء هيئة التدريس من برامج التدريب المتخصصة التي يقدمها مركز اللغويات التطبيقية في الحرم الجامعي بعد انتهاء الجائحة.
وبهذه المناسبة، صرَّح الدكتور أحمد نزاري، مدير مركز اللغات في جامعة حمد بن خليفة، قائلاً: «نحن سعداء بالحصول على فرصة للتعاون مع مؤسسة معترف بها على نطاق واسع لالتزامها العميق وخبرتها في تدريس اللغة الفرنسية. ونحن في مركز اللغات بمعهد دراسات الترجمة نركز على دعم طاقم التدريس لدينا لتطوير ممارساتهم المهنية باستمرار ومنح الطلاب فرصةً لتعلم اللغة في سياقها الثقافي، وتوفر هذه الاتفاقية العديد من السبل المفيدة للغاية لدعم هذه الأهداف».
بدوره، قال السيد أرنو بانيير، مدير مركز اللغويات التطبيقية بجامعة فرانش كومتي: «تؤكد الاتفاقية المبرمة مع مركز اللغات التابع لمعهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة على هدفنا المشترك المتمثل في السعي لتحقيق التميز في تعلم اللغات. ونحن نتطلع إلى العديد من الفرص الجديدة لدعم فرق التدريس الخاصة في المركز ونعتقد أن الاتفاقية ستعزز بشكل كبير من تعلم طلابهم».