الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تصنيف دولي لمركز صحة المرأة

تصنيف دولي لمركز صحة المرأة

تصنيف دولي لمركز صحة المرأة

الدوحة- الوطن
صنفت جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة في الولايات المتحدة الأميركية (SOAP) خدمات تخدير الولادة بمركز صحة المرأة والأبحاث التابع لمؤسسة حمد الطبية كمركز متميز.
ويعتبر مركز صحة المرأة والأبحاث المستشفى الأول في الشرق الأوسط الذي يحصل على هذا التصنيف الذي يمنح للمؤسسات والبرامج الصحية التي تطبق رعاية متميزة في تخدير الولادة، ويأتي ذلك لنجاح خدمات تخدير الولادة في تحقيق رعاية عالية الجودة، تتمحور حول النساء الحوامل بفعالية وأمان ولتميزها في مجالي التعليم والأبحاث.
ويأتي تصنيف المستشفيات كمراكز تميز من قبل جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة ضمن برنامج الاعتماد السنوي الذي يتم الإعلان عنه في الربيع من كل عام. وسيتمتع مركز صحة المرأة والأبحاث بصلاحية هذا الاعتماد لأربع سنوات لنجاحه في تطبيق معايير معينة تغطي كافة مظاهر الرعاية المتعلقة بتخدير الولادة إضافة إلى الجوانب المرتبطة بالتوظيف والكوادر والمعدات والبروتوكولات والسياسات والتدريب بالمحاكاة وتدريب الفرق وطوارئ التوليد والولادة القيصرية والرعاية المُسكنة للمخاض، وتطبيق التوصيات والتوجيهات وضمان الجودة وأنظمة متابعة المرضى. كذلك، يدرج التميز في التعليم والأبحاث في القائمة الشاملة للمعايير اللازمة للوفاء بجائزة التميز لمركز صحة المرأة والابحاث التي تمنحها الجمعية. ويتم مراجعة كل مقياس سنويًا من قبل لجنة مركز التميز في الجمعية وتحدثيها حسب الاقتضاء.
من جانبه، أكد الدكتور عبدالله الانصاري، رئيس الإدارة الطبية بمؤسسة حمد الطبية، أن تصنيف مركز صحة المرأة والأبحاث كمركز متميز من قبل جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة يظهر التزامنا بتعزيز التميز والرعاية الآمنة والفعالة لكافة المرضى بما في ذلك النساء اللواتي يتلقين رعاية التخدير التوليدي في مركز صحة المرأة والأبحاث.
كما أشار د. الأنصاري إلى أن العديد من أطباء التخدير في مؤسسة حمد الطبية، ولا سيما بمركز صحة المرأة والأبحاث يقومون بأدوار أساسية ضمن فريق الرعاية متعدد الاختصاصات وإدارة حالات الحمل. وأضاف قائلا: «باعتبارها مزود رعاية صحية رائدا في توفير رعاية أمومة بمستوى متخصصا في قطر والمنطقة، تفخر مؤسسة حمد الطبية بتقديم رعاية تتمحور حول المريض بدءاً من مرحلة ما قبل الحمل وحتى مرحلة ما بعد الولادة. ونقدم ذلك من خلال فريق متعدد الاختصاصات يضم أطباء التخدير وأطباء التوليد وغيرهم من اختصاصيي الرعاية الصحية لضمان حصول الحوامل على أفضل رعاية آمنة وحانية».
ويستقبل مركز صحة المرأة والأبحاث نحو 20000 ولادة سنوياً ويقدم رعاية تتمحور حول المريض لكافة النساء والمواليد في قطر ويتراوح نطاق الخدمات التي يقدمها المركز من خدمات ما قبل الولادة إلى الخدمات المحيطة بالولادة بما فيها رعاية ما بعد الولادة ورعاية حديثي الولادة.
من جانبه، قال الدكتور هلال الرفاعي، الرئيس التنفيذي بالوكالة والمدير الطبي لمركز صحة المرأة والأبحاث: «نواصل تحسين وتحديث الخدمات لنلبي الاحتياجات المتزايدة للمرضى في مجموعة واسعة من التخصصات والتخصصات الفرعية. نفخر بتصنيفنا كمركز متميز من قبل جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة وهذا يعكس التزامنا نحو التميز في الرعاية التي نقدمها للنساء بمركز صحة المرأة والابحاث».
وبدورها، قالت الدكتورة فاطمة خاتون، استشاري تخدير بمركز صحة المرأة والأبحاث وقائد مشروع التقدم للحصول على التصنيف من قبل جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة: «يسعدني النجاح الذي حققناه بحصولنا على تصنيف جمعية SOAP كمركز متميز في الشرق الأوسط. إن هذا الإنجاز هو شهادة على التزامنا بالجودة العالية وسلامة الرعاية وفعاليتها والتي سنستمر بتقديمها لكافة الأمهات في قطر».
وتشير د. خاتون إلى أن فريق التخدير التوليدي، بقيادة الدكتور سانتوش جوبالاكرشنان بمركز صحة المرأة والأبحاث لا يقدم رعاية إكلينيكية عالية الجودة فحسب بل يسعى أيضًا إلى تحقيق التميز في كل من التعليم والأبحاث. يدعم برنامج الزمالة في التخدير التوليدي بقيادة الدكتور ميتكو كوكاريف، وبرنامج الأبحاث السريرية الذي يقوده رئيس أبحاث التخدير التوليدي الدكتور روشان فرناندو هذه الجوانب الإضافية لرعاية المرضى الحوامل.
وأضافت د. خاتون: «نقدر حقًا الدعم المستمر والتشجيع الذي تقدمه مؤسسة حمد الطبية لفريق تخدير الولادة لكل جانب من جوانب تقديم الرعاية التي تركز على المريض في المنطقة. كفريق واحد، نعتقد أنه يمكن تحقيق المزيد في المستقبل، حيث تتطور المعرفة والرعاية السريرية لتقديم الرعاية لجزء مهم من سكان قطر».
الجدير بالذكر أن جمعية تخدير الولادة وطب الفترة المحيطة بالولادة (SOAP) تأسست في عام 1968 بهدف تحسين النتائج المرتبطة بالحمل عند النساء والمواليد. كذلك، تعمل الجمعية على توفير منتدى لمناقشة المشاكل الفريدة خلال الفترة المحيطة بالولادة. تتألف الجمعية من أطباء التخدير وأطباء الأمراض النسائية والتوليد وأطباء الأطفال والعلماء والباحثين من جميع أنحاء العالم.

الصفحات