الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  توقعات بهدوء تداولات العقارات في رمضان

توقعات بهدوء تداولات العقارات في رمضان

توقعات بهدوء تداولات العقارات في رمضان

الدوحة الوطن
توقع تقرير صادر عن شركة الأصمخ للمشاريع العقارية أن يشهد السوق العقاري هدوءا في تداولاته خلال شهر رمضان فيما ستقوم شركات إدارة الأصول العقارية والمستثمرين العقاريين خلال الشهر الفضيل بإعادة ترتيب أوراقهم مجددا، والتقاط بعض الأنفاس للتكيف مع المتغيرات الناتجة عن تداعيات جائحة كورونا.
وبين التقرير أن رغم الهدوء المرجح الذي سيصيب القطاع العقاري وانخفاض عمليات البيع والشراء، إلا أن المستويات السعرية لن يطرأ عليها أي تأثير وفقا لمؤشرات الأسعار التي تم تسجيلها منذ بداية العام الحالي.
وأضاف التقرير: إن معظم الأعمال الخاصة بشركات التطوير العقاري أو شركات إدارة الأصول العقارية خلال الشهر الفضيل ستقتصر على إنهاء أعمال قديمة ومراجعة وإتمام الصفقات السابقة، بالإضافة إلى اقتناص الفرص الاستثمارية.
وقال تقرير «الأصمخ»: يرى قطاع واسع من المستثمرين أن الوقت الحالي يمثل فرصة مناسبة للتريث واقتناص الفرص الاستثمارية العقارية المناسبة سواء للشراء أو للاستثمار بالتأجير، خصوصا للمشاريع العقارية الاستثمارية مشيراً إلى أن النصف الثاني من العام الحالي سيشهد حركة جيدة في عمليات البيع والشراء وخاصة في مناطق حق الانتفاع أو التملك الحر لغير القطريين لافتاً إلى أن أي زيادة ستحدث في مؤشر مبيعات القطاع العقاري ستكون محفزاً كبيراً لنشاط مرتقب للقطاع، وخاصة أن الاقتصاد القطري يعتبر قوياً ومتماسكاً وأن القطاع العقاري يعتبر من القطاعات الآمنة في الاستثمار.
من ناحية أخرى، قال التقرير إن السوق العقاري شهد خلال الأسبوع قبل الماضي (4 إلى 8 إبريل الجاري) تداولات بقيمة 783 مليون ريال من خلال تنفيذ 101 صفقة فيما حافظت كلا من بلديتي الدوحة والظعاين على النشاطات الكبيرة في التعاملات من حيث عدد الصفقات المنفذة واحتلتا المرتبة الأولى والثانية على التوالي، وأشار التقرير إلى أن متوسط عدد الصفقات المنفذة في اليوم الواحد بلغت «20» صفقة تقريبا.
وعلى صعيد أسعار القدم المربعة للأراضي والتي نفذت عليها صفقات خلال الأسبوع الثاني من أبريل الحالي، بين المؤشر العقاري لشركة «الأصمخ» بأنها شهدت تباينا في الأسعار، موضحاً أن متوسط أسعار العرض للقدم المربعة الواحدة في منطقة المنصورة وبن درهم بلغ «1,380» ريالا، وسجل في منطقة النجمة «1,320» ريالا للقدم المربعة الواحدة، واستقر متوسط سعر القدم المربعة في منطقة المعمورة عند «385» ريالا، كما استقر متوسط سعر القدم في منطقة المطار العتيق عند «870» ريالا للعمارات.
كما أشار مؤشر الأصمخ العقاري إلى أن سعر القدم المربعة سجل في منطقة العزيزية «365» ريالا كما سجل في منطقة ام غويلينا سعر «1,350» ريالا.
وقال التقرير: إن متوسط سعر القدم المربعة سجل في منطقة الثمامة سعر «400» ريال للقدم المربعة الواحدة، واستقر متوسط سعر القدم المربعة التجاري في منطقة الوكرة عند «1,450» ريالا، وسجل متوسط سعر القدم المربعة لكل من (الوكرة /‏‏‏عمارات) و(الوكرة /‏‏‏ فلل)، «590» ريالا، و«275» ريالا على التوالي. بينما سجل متوسط سعر القدم المربعة في منطقة الوكير سعر «210» ريالات.
كما بين المؤشر العقاري لشركة «الأصمخ» أن متوسط سعر القدم المربعة ارتفع في منطقة معيذر الشمالي ليسجل «300» ريالا، وسجل في منطقة الريان «310» ريالات.
وأشار تقرير الأصمخ إلى أن متوسط سعر القدم المربعة في منطقة الغرافة سجل سعر «375» ريالا، وسجل متوسط سعر عرض القدم المربعة في منطقة الخريطيات «380» ريالا، وفي منطقة اللقطة سجل سعر «300» ريال للقدم المربعة الواحدة.
وأضاف التقرير أن متوسط سعر القدم المربعة في منطقة الخور استقر عند «210» ريالات للقدم المربعة، وسجل في منطقة الخيسة «295» ريالا، وسجل في منطقة أم صلال محمد «290» ريالا، وفي منطقة أم صلال على «260» ريالا للقدم المربعة.
وأفاد التقرير بأن متوسط أسعار الشقق السكنية في منطقة لوسيل للشقة المكونة من غرفة نوم واحدة بلغ «1.1» مليون ريال، و«1.3» مليون ريال للشقة المكونة من غرفتي نوم، و«1.9» مليون ريال للشقة المكونة من ثلاث غرف نوم، لافتا إلى أن الأسعار تختلف حسب المنطقة والمساحة وموقع الشقة في العمارة السكنية كما أشار التقرير إلى أن متوسط سعر المتر المربع في الشقق الكائنة بالخليج الغربي بالأبراج المتعرجة يقدر بــ«11» ألف ريال وهناك معطيات معينة قد ترفع السعر قليلا متعلقة بـ «موقع الشقة والإطلالة داخل البرجين» أما أسعار بيع الشقق الجديدة في مشروع اللؤلؤة فيتراوح بين 12,000 ريال قطري إلى 22,000 ريال قطري للمتر المربع الواحد، وذلك حسب المطور العقاري.
وعلى صعيد أسعار الفلل، بين تقرير «الأصمخ» أن أسعار الفلل تتفاوت من منطقة إلى أخرى حيث يقدر متوسط أسعار الفلل في منطقة الدوحة والثمامة وروضة المطار وعين خالد بنحو «3.6» مليون ريال لمساحة متوسط حجمها بين «400 إلى 500» متر مربع للفيلا الواحدة. مشيرا إلى أن هذا السعر ينطبق أيضا على الفلل في منطقة الغرافة واللقطة والريان وام صلال وأزغوى لذات المساحة السابقة.
وأضاف التقرير: إن أسعار الفلل تنخفض كلما اتجهنا شمالا حيث يبلغ سعر الفيلا في منطقة الخور والذخيرة وما حولها لذات المساحة قرابة «2.2» مليون ريال.

الصفحات