الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  صراع على المستشارية بألمانيا

صراع على المستشارية بألمانيا

صراع على المستشارية بألمانيا

برلين-أ. ف. ب - يهدد النزاع الداخلي بين أرمين لاشيت رئيس الاتحاد الديموقراطي المسيحي غير المحبوب وماركوس سودر الزعيم البافاري للاتحاد الاجتماعي المسيحي الذي يحظى بشعبية كبيرة بانهيار المعسكر الألماني المحافظ الذي أنهكته تحديات السلطة وفشل أنغيلا ميركل في الإعداد لخلافتها.
أعلن المرشحان للمستشارية مواصلة محادثاتهما «السرية للغاية» السبت بهدف التوصل إلى «اتفاق في نهاية هذا الأسبوع»، حسبما علمت وكالة فرانس برس من الاتحاد الديموقراطي المسيحي.
ولكن الوضع العام مواتٍ نظريًا قبل أقل من ستة أشهر من الانتخابات التشريعية التي تؤذن بنهاية حقبة ميركل؛ فعلى الرغم من تراجع شعبيتهما، يظل الاتحاد الديموقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي في صدارة استطلاعات الرأي، مع نحو 28 % من نوايا التصويت، قبل حزب الخضر الذي حصل على 20 %.
ويحظى اليمين الحاكم منذ 16 عامًا بفضل سودر رئيس بافاريا بقائد تحبذه استطلاعات الرأي ويرجع ذلك جزئيًا إلى إدارته المدروسة للوباء.
لكن العملاق البافاري لا يحكم سوى الاتحاد الاجتماعي المسيحي، الشقيق الإقليمي للاتحاد الديموقراطي المسيحي الذي يسيطر إلى جانب الحزب الاشتراكي الديموقراطي على الحياة السياسية الألمانية منذ فترة ما بعد الحرب.