الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا

تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا

سان بطرسبورغ-أ. ف. ب- أعلن جهاز الأمن الروسي أمس أنه ألقى القبض على دبلوماسي أوكراني لاتهامه بمحاولة الحصول على معلومات سرية، وطُلب منه مغادرة البلاد وسط تصاعد التوتر بين البلدين. ويتزامن هذا الحادث مع نشر روسيا عشرات آلاف الجنود على الحدود الأوكرانية لإجراء «تدريبات عسكرية» في مواجهة تحركات تشكل «تهديدا» من قبل حلف شمال الأطلسي الذي تسعى كييف إلى الانضمام إليه. من جهتها، قالت أوكرانيا إنها تخشى غزو روسي ودعت الغرب لتقديم الدعم لها. وأوضح بيان لجهاز الأمن الروسي أن «دبلوماسيا أوكرانيا، قنصلا في القنصلية العامة الأوكرانية في سان بطرسبورغ يدعى ألكسندر سوسونيوك أوقف الجمعة من قبل جهاز الأمن الفدرالي».
وبحسب جهاز الأمن الروسي، فقد أوقف سوسونيوك «متلبّسا» خلال اجتماع مع مواطن روسي فيما كان يسعى للحصول على معلومات «سرية».
وأفادت الخارجية الروسية أنها استدعت القائم بالأعمال الأوكراني فاسيل بوكوتيلو وأبلغته بأن لدى الدبلوماسي مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد «اعتبارا من 19 أبريل».
من جانبها، أكدت كييف أن الدبلوماسي أمضى ساعات عدة رهن الاعتقال قبل الإفراج عنه وهو موجود حاليا في القنصلية الأوكرانية. ورأت وزارة الخارجية الأوكرانية أن الإجراء الروسي جاء ردّا على التوتر المتصاعد بين البلدين.
وأفادت في بيان أرسل إلى وكالة فرانس برس أن «هذا استفزاز آخر من بين نشاطات روسيا الهادفة إلى زعزعة الاستقرار» في أوكرانيا. وعبر الناطق باسم الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولينكو لوكالة فرانس برس عن «احتجاجه الشديد على الاعتقال غير القانوني» لسوسونيوك في روسيا وقال إنه «يستبعد تماما» صحة الاتهامات الموجهة إليه.
وأضاف أن كييف سترد بطرد دبلوماسي روسي في غضون 72 ساعة.